الرئيسية / الاخبار / تحذير أمريكي لموانئ وشركات تأمين من التعامل مع نفط إيران

تحذير أمريكي لموانئ وشركات تأمين من التعامل مع نفط إيران

حذرت الولايات المتحدة جميع الموانئ وشركات التأمين العالمية من التعامل مع السفن الإيرانية التي وصفتها بأنها "مسؤولية قانونية عائمة" بعد إعادة فرض عقوبات أمريكية واسعة ضد إيران.


ومنذ يوم الاثنين الماضي، تسعى الولايات المتحدة إلى إنهاء جميع مبيعات النفط الإيرانية وصادراتها الحيوية في محاولة للحد من تأثير الجمهورية الإسلامية.


وقال بريان هوك الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية حول السياسة بشأن إيران إن العقوبات الأمريكية امتدت إلى شركات التأمين.


وقال هوك للصحافيين إن "تقديم هذه الخدمات عن علم لشركات الشحن الإيرانية المشمولة بالعقوبات سيؤدي إلى فرض عقوبات أمريكية".

 

وأضاف: "من قناة السويس إلى مضيق ملقا وكل النقاط بينهما أصبحت ناقلات النفط الإيرانية الآن مسؤوليات قانونية عائمة".

 

وأشار إلى أن السفن الإيرانية ستتجه على الأرجح إلى شركات التأمين المحلية، لكنها شكك في قدرة هذه الشركات على تغطية خسائر قد تصل إلى ملايين أو مليارات الدولارات في حال حدوث كارثة كبرى.


وقال هوك: "إذا تعرضت ناقلة إيرانية لحادث، ببساطة لن يكون بإمكان شركات التأمين الإيرانية تغطية الخسائر". وأكد أن الولايات المتحدة التي تتواجد سفنها الحربية في الخليج لا تريد وقوع حوادث.


وتابع: "نأمل بإخلاص عدم وقوع حوادث، لكن الحوادث هي أمر محتمل بشكل حقيقي بالنظر إلى سجل إيران".


كشف المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية، هارون تشخانسوري، الأربعاء، عن سماح واشنطن لبلاده باستيراد منتجات النفط من الإيران، إضافة إلى إعفاء ميناء بتشابهار الإيراني من العقوبات.


وقال تشخانسوري في تغريدة على حسابه في "تويتر": "لقد حقق التواصل بين الرئيس أشرف غني مع حكومة الولايات المتحدة في الأشهر الستة الماضية فيما يتعلق بتشابهار الهدف".


وأضاف: "قررت الولايات المتحدة إعفاء ميناء تشابهار من العقوبات ضد إيران. علاوة على ذلك، لن تؤثر العقوبات الأمريكية على واردات أفغانستان النفطية من إيران أيضا".

 

وانسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أيار / مايو من اتفاق نووي مع إيران تم التوصل إليه عام 2015 في عهد سلفه باراك أوباما، وبموجب هذا الاتفاق فرضت قيود على برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.


وقالت إدارة ترامب إن الاتفاق لم يعالج المخاوف الأخرى مثل دعم طهران لمنظمات إقليمية تعمل بالوكالة مثل حزب الله، وتباهت بتوقعات الانكماش الاقتصادي في إيران بسبب العقوبات الجديدة.


ومع ذلك منحت الولايات المتحدة ثمانية إعفاءات إلى دول تشمل الصين والهند واليابان التي لن تفرض عقوبات فورية عليها لمواصلتها شراء النفط الإيراني.

عن editor

شاهد أيضاً

ما الجديد في مذبحة المسجد؟

أغلب من بدأ يومه الجمعة الفائتة بمتابعة الأخبار والأحداث، لا شك وقد صدمته حادثة دخول سفاح أسترالي معتوه مسجد النور في نيوزيلندا، أبعد دول العالم عن التجمعات البشرية، وإطلاقه النار على من جاءوا مبكرين لصلاة الجمعة من رشاشه الآلي، على غرار ألعاب الفيديو العنيفة، بل وقيامه ببث المشاهد الدموية المتوحشة مباشرة عبر منصة فيسبوك، وببرودة دم دنيئة وحشية. صدمتنا تلك المشاهد غير المألوفة إلا في العوالم الافتراضية، حيث ألعاب الفيديو العنيفة التي سنأتي على ذكرها في ثنايا هذا الحديث. صدمة ذكرتنا بصدمات كثيرة عشناها وما زالت أمتنا تعيشها، مثل مذبحة الحرم الإبراهيمي في التسعينات على يد سفاح صهيوني، أو المذابح الأكثر بشاعة تلك التي كانت على يد سفاحي الصرب في حربهم على مسلمي البوسنة أواسط التسعينات كذلك، ومذابح جماعية حول العالم بحق المسلمين، تقشعر لها الأبدان كلما بدأ المرء يتفكر فيها ويتذكر بعض مشاهدها. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *