الرئيسية / الاخبار / باكستان: المرأة التي بُرئت من ازدراء الإسلام لم تغادر البلاد

باكستان: المرأة التي بُرئت من ازدراء الإسلام لم تغادر البلاد

قالت وزارة الخارجية الباكستانية الخميس، إن المسيحية آسيا بيبي التي تمت تبرئتها من تهمة التجديف وحكم الإعدام بعد ثماني سنوات في السجن، أطلق سراحها لكنها لا تزال في باكستان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية محمد فيصل، إن بيبي نقلت جوا خارج مدينة مولتان حيث كانت مسجونة، نافيا تقارير إعلامية ذكرت أنها غادرت البلاد.

وكانت أحزاب إسلامية توعدت بالنزول إلى شوارع كراتشي الخميس للاحتجاج على تبرئتها ومن المتوقع أن تكون التظاهرات حاشدة بعد الأنباء عن إطلاق سراحها. 

 

وعقب الإعلان عن قرار إخلاء سبيل بيبي، عمت المظاهرات شوارع المدن الباكستانية، حيث طالب حزب "تحريك لبيك باكستان" بقتل القضاة الثلاثة الذين برأوها.

 


وقام المتظاهرون بإغلاق الطرق الرئيسية في محيط العاصمة إسلام أباد وولاية لاهور، وأعاقوا حركة المرور في الطرق المؤدية إلى منطقة (D-Chowk) التي يكثر فيها الوزارات وسفارات الدول الأجنبية.

عن editor

شاهد أيضاً

إيكونوميست: الشعب السوداني أطاح باثنين وعينه على الثالث

  وينوه التقرير إلى أن المحادثات استؤنفت في 24 نيسان، أبريل، حيث أعلن متحدث باسم المجلس العسكري عن اتفاق الطرفين على معظم المطالب، وقام المجلس في بادرة حسن نية بعزل ثلاثة جنرالات مرتبطين بالبشير، وتم تشكيل لجنة مشتركة لإدارة التفاوض، مع أن معظم الأمور لا تزال غامضة، من بينها علاقة الحكومة الانتقالية بالجنرالات.  وتلاحظ المجلة وجود فراغ سياسي في الجانب المدني، فقد كافح تجمع المهنيين السودانيين للاتفاق على زعيم واحد، ومن يجب أن يكون جزءا في الحكومة الجديدة، وتحاول في الوقت ذاته جماعات المعارضة، التي تعمل تحت مظلة "ائتلاف الحرية والتغيير"، التنافس للحصول على موقع.  ويورد التقرير نقلا عن عثمان ميرغني، وهو محرر صحيفة سودانية، قوله: "حتى تكون هناك خطة واضحة فإن الجيش سيسيطر على الحكم"، فيما قال دبلوماسي غربي إن رئيس المجلس الجنرال عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو، المعروف بحميدتي، مترددان في التخلي عن السلطة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *