الرئيسية / الاخبار / بعد جدال مع ترامب.. البيت الأبيض يسحب تصريح مراسل CNN

بعد جدال مع ترامب.. البيت الأبيض يسحب تصريح مراسل CNN

علّق البيت الأبيض الأربعاء التصريح الصحفي لمراسل شبكة "سي أن أن" الأمريكية الذي كان قد دخل في وقت سابق في سجال حاد مع الرئيس دونالد ترامب خلال مؤتمر صحافي، ووصف ترامب المراسل بأنه "عدو الشعب".


وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض سارة ساندرز إن "البيت الأبيض علّق التصريح الممنوح للمراسل المعني حتى إشعار آخر"، في إشارة إلى المراسل جون أكوستا الذي كتب لاحقا على حسابه أنه قد تم منعه من الدخول.


وأكدت ساندرز أن "الرئيس ترامب يؤمن بحرية الصحافة ويتوقع بل ويرحب بالاسئلة الصعبة حوله وحول ادارته"، مضيفة: "لكننا لن نتحمّل أبدا مراسلا يضع يديه على امرأة شابة تحاول فقط القيام بعملها كموظفة متدربة في البيت الأبيض، هذا التصرف غير مقبول بالمطلق". 


ووصف ترامب في وقت سابق المراسل اكوستا بأنه "شخص وقح وفظيع" بعد أن "رفض الأخير الجلوس وتمرير الميكروفون لزملائه خلال المؤتمر الصحفي بعد يوم على الانتخابات النصفية".

 


ورد أكوستا على اتهامه بسوء السلوك في تغريدة قال فيها "هذه كذبة"، وتضامن معه على تويتر عدد من الصحافيين الذين كانوا برفقته في المؤتمر الصحافي.


وقالت محطة "سي أن أن" في بيان أن "المتحدثة باسم البيت الابيض ساندرز كذبت"، وأن تعليق التصريح الصحفي "تم كرد انتقامي على سؤال فيه تحدٍ".


وأضاف البيان أن ساندرز "قدمت اتهامات زائفة واستشهدت بحادثة لم تحدث"، مشيرا إلى أن "هذا القرار غير المسبوق يمثل تهديدا لديمقراطيتنا والبلاد تستحق أفضل من ذلك، نحن نقدم دعمنا الكامل إلى أكوستا".


وبدأ السجال الساخن بعد أن تمسّك المراسل البارز بالميكروفون وأصر على طرح الأسئلة حول قافلة المهاجرين من أميركا الوسطى التي تتجه نحو الحدود الأميركية، وقال له ترامب "هذا يكفي"، ثم حاولت موظفة سحب الميكروفون من أكوستا دون أن تفلح في ذلك.

 

ووجّه أكوستا خلال المؤتمر الصحفي سؤالا إلى ترامب عما إذا كان قد "شيطن المهاجرين" خلال الحملات الانتخابية، وأجاب الأخير "لا، أريدهم أن يأتوا إلى البلاد. لكن يجب عليهم أن يفعلوا ذلك بشكل قانوني".


وأصر أكوستا على المتابعة بالقول: "إنهم على بعد مئات الأميال. هذا ليس غزوا"، قبل أن يقاطعه في هذه اللحظة قاطعة الرئيس "صدقا أظن أن عليك أن تسمح لي بإدارة البلاد، وأنت قم بإدارة سي أن أن، وإذا قمت بذلك بشكل جيد فان نسب المشاهدة ستكون اكبر". 


ومع محاولة المراسل متابعة طرح الأسئلة قال ترامب "هذا يكفي، ضع الميكروفون جانبا"، وابتعد كأنه يهم بالانصراف من المؤتمر، حيث تقدمت الموظفة لتأخذ الميكروفون من أكوستا الذي حاول طرح جاهدا سؤال أخير، لكن ترامب لوّح بإصبعه نحوه موبخا "سأقول لك، على +سي أن أن+ أن تخجل بعملك معها. أنت شخص وقح وفظيع. شخص مثلك لا يجب أن يعمل في سي أن أن". 


وعندما تناول مراسل شبكة "أن بي سي" الميكروفون ليطرح السؤال التالي قام بالدفاع عن أكوستا واصفا اياه بـ"المراسل المثابر"، ما زاد من غضب ترامب الذي قال له "أنا لست معجبا بك أيضا، وكي أكون صريحا أنت لست الأفضل".


ثم توجه ترامب مجددا الى أكوستا قائلا "عندما تبثون إخبارا مضللة، وهو ما تفعله سي ان أن بكثرة، فأنت تصبح عدو الشعب". 

عن admin

شاهد أيضاً

بين سوريتين

كشف الشتاء الحالي حجم البون الشاسع والفرق الكبير بين سوريا المحررة وسوريا المحتلة، وقد وصل الوضع إلى أن يناشد فنانون وصحافيون كبار رأس العصابة الأسدية بشار الأسد، بالتدخل من أجل إنقاذ الجوعى والمتجمدين من البرد، وكأن رأس العصابة لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم، وتدخلت بعض الصحف والمواقع الموالية للعصابة، للكتابة عن حجم المعاناة الرهيبة والحقيقية، التي يعانيها المواطنون تحت شقاء العصابة الطائفية المدعومة والمسنودة من الاحتلال المزدوج، وبلغ الأمر خطورته بإعلان حلب المدينة عن وفاة طفلين خلال أسابيع، بسبب غياب الغاز والمازوت عنها، وشهدت المدينة نفسها وغيرها طوابير من الرجال والنساء والأطفال، وهم يحملون جرار الغاز بانتظار جرة غاز يتيمة وحيدة، ومثل هذا المشهد تكرر في دمشق وغيرها من المدن المحتلة. الغلاء الذي شهدته المناطق المحتلة غير مسبوق، إن كان على صعيد المواد الغذائية أو على مستوى المحروقات، بالإضافة إلى غلاء الإقامة بالفنادق، حيث وصلت إقامة يوم واحد بفندق أربع نجوم تقريباً في اللاذقية إلى أكثر من 200 دولار أميركي، وكتب بعض المواطنين المقيمين في دمشق المحتلة، يوجّه كلامه إلى كل من خرج من سوريا: «لا تندموا على الخروج في ظل الحياة الصعبة التي نعيشها في الداخل، بينما أنتم تعيشون حياة أفضل منّا»، ولعل الحياة الأفضل والمميزة -التي يعيشها من هو خارج مناطق العصابة الأسدية- هي الكرامة التي يتمتع بها كل مواطن خارج مناطق سيطرة العصابة الأسدية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *