الرئيسية / الاخبار / مقلب ضد مرتضى منصور يفجر أزمة بين تونس ومصر (شاهد)

مقلب ضد مرتضى منصور يفجر أزمة بين تونس ومصر (شاهد)

تحول مقلب تلفزيوني ساخر بحق رئيس نادي الزمالك المصري، مرتضى منصور من كوميدي تونسي، إلى قضية شغلت الأوساط الرياضية في البلدين، وألهبت شبكات التواصل الاجتماعي، قبل أيام من مباراة حاسمة تجمع بين الترجي التونسي والأهلي المصري.


وتعمد الكوميدي وسيم الحريصي، الاتصال بمرتضى منصور في برنامج ترفيهي على قناة "الحوار التونسي"، وإيهامه بأنه أحد مسؤولي الترجي، معبرا له عن تذمره من أداء حكم مباراة نهائي ذهاب أبطال إفريقيا بين الأهلي والترجي في محاولة لاستمالته، ودفعه لمهاجمة الأهلي وسط ضحكات الحاضرين في البلاتوه.

 


لم يقف المقلب عند حدود الهزل، بل تحول لحديث الأوساط الرياضية في تونس ومصر، بعد أن نشر مرتضى منصور فيديو عبر صفحته الرسمية على فيسبوك مهاجما الكوميدي الشاب، ومتهما إياه بالإساة لشخصه وبمحاولة الوقيعة بين الزمالك والأهلي.


وقال مرتضى، إن ما حصل معه يتجاوز حدود المزحة إلى "قلة الأدب والسفالة"، متوعدا برد وصفه بالموجع ضد الكوميدي التونسي، مطالبا السلطات في تونس باعتذار رسمي، لافتا إلى أن العلاقات بين الشعبين التونسي والمصري لا يمكن أن تفسدها مثل هذه السلوكيات.


واستهجن في الآن ذاته، رغبة الكوميدي في إحداث فتنة بين الزمالك والأهلي من خلال حديثه عن المظلمة التي تعرض لها الترجي بسبب أداء الحكم الجزائري عبيد شارف مشددا على أنه لم يقع في فخه.


ولفت إلى أنه سيوجه مذكرة احتجاج رسمي للسلطات التونسية عن طريق البرلمان واتحاد الكرة المصري .

 

https://www.facebook.com/plugins/video.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FMr.Mortada.Mansour%2Fvideos%2F264158867590204%2F&show_text=0&width=560


مرتضى يلهب الشبكات الاجتماعية

 

 وقدم رئيس جمعية الصحفيين الرياضيين في تونس، عدنان بن مراد، اعتذاراته لرئيس نادي الزمالك وللشعب المصري، خلال مداخلة إذاعية عبر راديو "أون سبورت أف أم ".


وقال بن مراد لـ"" إن "ما أتاه الكوميدي وسيم الحريصى أمر في غاية الانحطاط والقبح، والسقوط الأخلاقي والمهني، ولا يعبر عن أخلاق الشعب التونسي الخلوق بل يمثل فقط الشخص نفسه".


وتابع :" ليس من الشهامة ولا من المروءة، أن يستغل هذا الشاب جهل مرتضى منصور اللهجة التونسية، ليقدمها كمادة إعلامية ساخرة من أجل رفع نسب المشاهدة ".


بدورهم، شن رواد الشبكات الاجتماعية ووجوه رياضية مصرية، هجوما عنيفا ضد الكوميدي التونسي معلنين تضامنهم مع رئيس الزمالك.


ووصف اللاعب إبراهيم سعد هيما، ما أتاه الكوميدي ضد مرتضى منصور"بقلة الأدب وعدم الرجولة".

 

 

  

 

 

 

 


وعبر المحلل الرياضي بقنوات أبو ظبي الرياضية، خالد بيومي، عن دعمه لمرتضى منصور، مطالبا التلفزيون التونسي بتقديم الاعتذار.

 

 

 

 

 

 


وشن لاعب الأهلي السابق، ومقدم البرامج في القناة سيد عبد الحفيظ، هجوما لاذعا ضد وسيم الحريصي، مستهجنا استغلال جهل رئيس الزمالك اللغة العامية التونسية للتهكم عليه.
وتابع: "كلنا مصريون سواء كننا نشجع النادي الأهلي او الزمالك، لهذا لا نقبل أن يحدث هذا".

 


مقابل ذلك، وصف مقدم برنامج "أمور جدية" الإعلامي علاء الشابي ما أتاه زميله لوسائل إعلام محلية بـ"المزحة" مشددا على غياب أي سوء نية أو تعمد الإساءة لرئيس الزمالك.


وقال الإعلامي التونسي المتخصص في الشأن الرياضي، فهمي برهومي لـ"" أن الجدل الحاصل حول المقلب الذي وقع فيه مرتضى منصور أخذ أكبر من حجمه، لافتا إلى أن الإطار العام للبرنامج كان ترفيهيا بامتياز".


وأضاف مستدركا:" حتى وإن كانت هناك تجاوزات، أو مبالغة في المقلب فذلك حتما لن يؤثر على العلاقات الأخوية بين الشعبين التونسي والمصري، ومرتضى منصور مرحب به في تونس دائما ".


وشدد في ختام حديثه، على أن جماهير الزمالك اشتكت بدورها من المظلمة التحكيمية، التي تعرض لها فريقهم من ذات الحكم الجزائري، معربا عن أمله في تجاوز هذا الخلاف العرضي.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

سوريا الأسد صارت جحيماً لا يطاق..من سيعود إلى حضن العصابة يا رفيق؟

حكى لي صديق سوري على الخاص بأنه يملك سيارة ثمنها عشرون مليون ليرة سورية ولكن لا يستطيع استعمالها، بسبب فقدان مادة البنزين، وها هي مركونة كالجيفة النافقة والخردة التالفة أمام المنزل وكل مشاويره يأخذها «كعـّابي» (على كعبيه)، وقال لي شخص آخر بأنه قضى عمره بالغربة، وقد جمع ثروة لا بأس بها، كي ينعم ويتمتع بها في آخر أيامه مع عائلته، لكن جرة الغاز باتت بحسرته رغم الأموال التي يملكها وتلك «المشلوحة»، على حد تعبيره بالبنك والتي لا يستطيع أن يتنعم بها بأي شيء فالبلد شبه منهار، لا مطاعم، ولا حانات، ولا أماكن ترفيه، ولا مجال لاستثمار وتنمية رأس المال بوجود المافيات والحيتان الكبيرة ولصوص المال العام ولوبيات النهب والفساد والتجويع والقهر والأجهزة الأمنية، وما أدراكم ما دهاليز الموافقات الأمنية فإن كان لك قريب من الجد التاسع عشر من المشتبه بولائهم فهذا يعني حكماً عليك بالموت في سوريا الأسد والقصص المأساوية عن هذا الوضع لا تعد ولا تحصى بحيث أنه وكما رأينا بالتسريبات أن هناك 15 مليون سوري مطلوب للأجهزة الأمنية التي تذل المواطن وتطارده بـ»الموافقة الأمنية» حتى لو أراد المواطن شراء فرشاة أسنان، وهذه ليست مبالغة وهناك قصة مثيرة عن الموضوع سأرويها في مقال قادم. ويبدو، والحال، ومن الواضح تماماً، أن معظم المسؤولين السوريين قد تحولوا إلى كراكوزات ومهرجين حقيقيين من خلال تلك التصريحات التي يطلقونها على الطالعة والنازلة، والتي يبدو أنهم لم يعودوا يمتلكون غيرها اليوم بعدما أفلسوا، تماماً، وأفلسوا ونهبوا البلد معهم، وأفرغوا خزائنه من آخر قرش وباتت-الخزائن- خاوية على عروشها وتصفر فيها الرياح الصفراء وصارت في بنوك سويسرا محجوزا عليها من قبل المحاكم الدولية وتزين أو تتربع على أوراق بنما وفضائح لصوص المال العام الدوليين الكبار، وبعدما أن عزّ وفقد كل شيء في سوريا، وصار سلعة نادرة من الصعب جداً على المواطن العادي، وصارت هذه التصريحات، وبكل صدف لدغدغة الحزانى والأرامل واليتامى والثكالى والمكلومين والمجروحين من سياسات القهر والإفقار لإضحاك الجمهور بعدما مل الناس من مسلسلات «غوار الطوشة» ومسرحياته الهزلية وقفشاته الكاريكاتيرية، وبعدما انحصر تخصصه في «أدب الصرامي» والغرام والهيام بها وصار لقبه فنان «الصرامي»، فتولى المسؤول السوري الخنفشاري الغوغائي «البعصي» المهرج مهمة إضحاك الناس بتصريحاته الفارغة الجوفاء، ولو تتبعنا خط سير تلكم التصريحات المضحكة والمقرفة والمسببة للغثيان، فإننا سنقف عند «أدب» كامل اسمه «فنون الإضحاك في تصريحات أبو حناك»، قد نعود إليه في مقال مستقل في قادم الأيام. ومن أشهر تلك التصريحات اليوم، والتي تؤكد بالمطلق أن المسؤول السوري وناهيك عن كونه مفصوماً بالأصل، فهو مفصول عن الواقع ويعيش في عالم وحدانية وأبراج عاجية لا يرى فيها الناس ولا يـُرى فيها من قبل أي إنسان وبات كالمجنون الذي يتحدث بالمرآة لنفسه ومع نفسه ومن أجل إرضاء نفسه، هي التي أطلقها المهرج علي عبد الكريم سفير نظام المماتعة والمضاجعة في لبنان الذي دعا السوريين للعودة لسوريا لقطف ثمار الانتصار على حد تعبيره في واحد من أغرب التصريحات والقفشات التي يمكن أن تخطر على مخرجي المسرحيات الكوميدية والكاميرا الخفية وكبار الممثلين الكوميديين كلوريل وهاردي وشارلي شابلن أو عادل إمام وسمير غانم وسواهم...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *