الرئيسية / الاخبار / بعد التطبيع.. هل فقدت الأردن دورها كبوابة إسرائيل للخليج؟

بعد التطبيع.. هل فقدت الأردن دورها كبوابة إسرائيل للخليج؟

في الوقت الذي استقبل فيه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي بن عبد الله، كانت مسقط تستقبل وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، على وقع الرقص بالسيوف، معلنا مشروع سكة حديد لربط إسرائيل والأردن بدول الخليج.

سلطنة عُمان التي لعبت دور الوسيط بين الخليج وإيران، والتزمت الحياد بين الأشقاء في البيت الخليجي في الأزمة الأخيرة، تعيد إنتاج دورها من جديد كـ"محرك" لعملية السلام والمفاوضات مع إسرائيل، بعد زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للسلطنة، التي انطلق معها ماراثون التطبيع الخليجي-الإسرائيلي.

وزير الخارجية العُماني يدعو، من قلب العاصمة الأردنية عمان، إلى "ضرورة إعادة إطلاق مفاوضات سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل"، لتظهر عُمان كمنافس جديد على الساحة للمملكة الأردنية، التي حملت الملف الفلسطيني طيلة السنوات الماضية، وكانت بوابة الخليج للعلاقات مع إسرائيل.. فهل تغير هذا الدور للمملكة؟

الأردن لم تعد الدولة "الحاجزة"

منسق حملة "غاز العدو احتلال" د.هشام البستاني، يرى، في حديث لـ"" أن "الدور الوظيفي للأردن تغير من كونه الدولة الحاجزة إلى الدولة المُجسرة بعد اتفاقيات السلام، وبدأت المملكة تعمل بهذا الدور التطبيعي، وتصدر واردات إسرائيل إلى دول الخليج، لكن هذا الدور أيضا بدأ بالتغير مؤخرا بعد وصول العلاقات السياسية الإسرائيلية بشكل مباشر إلى دول الخليج، إذ بتنا نشهد تحالفا بين السعودية، وتحديدا محمد بن سلمان، وبين نتنياهو في مواجهة إيران، كما أن زيارة نتنياهو إلى سلطنة عُمان تفتح لإسرائيل أكثر من خيار في الخليج، بالتالي لم تعد إسرائيل تحتاج الأردن إلا كمساحة جغرافية للعبور المباشر".

إسرائيل تحاول ربط نفسها مع دول الخليج جغرافيا مرورا بالأردن، بإعلانها عن سكة حديد تحت اسم "قضبان السلام" بمباركة أمريكية، ويبلغ طول السكة الحديدية داخل الأراضي المحتلة 15 كلم، في حين يتضمن المشروع، الذي يعدّ ممر عبور إقليميا، لنقل البضائع بين أوروبا والشرق الأوسط عبر البحر الأبيض المتوسط، إنشاء منظومة من الجسور والأنفاق.


من المخطط لسكة الحديد أن تبدأ في مدينة بيسان شمال فلسطين المحتلة، لينطلق منها خط عبر جسر الشيخ حسين على الحدود الأردنية، ومن هناك إلى مدينة إربد شمالا، ومن ثم إلى دول الخليج العربي والعراق.

اقرأ أيضا: 

الحكومة الأردنية لاذت بالصمت، ولم تعلق رسميا على مشروع سكة الحديد، المخطط لها المرور في الأردن، إذ حاولت "" الاتصال مع الناطقة باسم الحكومة الأردنية، وزير النقل، ومدير عام خط الحجاز الحديدي، لكن دون مجيب.

تطبيع بالمجان

المحلل السياسي، لبيب قمحاوي، يتفق مع الأصوات التي ترى أن "هناك تحولا في دور الأردن من دولة حاجزة إلى دولة موصلة جغرافيا بين العالم العربي والكيان الصهيوني"، يقول القمحاوي، لـ""، إن "الخليج العربي يتبرع بإعطاء الكيان الصهيوني التطبيع والتنازلات مجانا، دون حتى فك الحصار عن غزة، أو وقف الاستيطان".

لكن، هل بدأت عُمان لعب دور الوسيط في المفاوضات مع الفلسطينيين؟ يعتقد القمحاوي أن "عُمان لعبت دائما دور محامي الشيطان في علاقات الخليج مع إيران وعلاقات الدول الخليجية فيما بينها، دور عُمان في الملف الفلسطيني هو دور المسهل لمرور إسرائيل إلى باقي دول الخليج".

الأردن التي ارتبطت ارتباطا وثيقا بالملف الفلسطيني بحكم التقارب الجغرافي والديمغرافي مع فلسطين، بدأت تخسر أوراق ضغط في السنوات الأخيرة -حسب محللين- بعد تقارب سعودي إسرائيلي، تعرضت المملكة خلاله إلى ضغوط فيما يسمى صفقة القرن والموقف من القدس والوصاية الهاشمية على المقدسات، وتخشى المملكة مزيدا من التراجع في موقفها المؤثر بالملف الفلسطيني.


اقرأ أيضا: لمَ تزاحم السعودية الأردن على الوصاية بالقدس المحتلة؟ 


عبد الله صوالحة، مؤسس ومدير مركز الدراسات الإسرائيلية في عمان، يقول لـ"" إن "الأردن يواجه تحديات في أمرين يتعلقان بالسياسة الخارجية، أولهما كيفية إدارة العلاقة مع الولايات المتحدة المنحازة لإسرائيل، وأصبح هنالك ضعف في التأثير الأردني على هذه الإدارة، التي من مخرجاتها صفقة القرن التي تؤثر على الأردن".

أما الأمر الثاني، فهو "كيفية إدارة العلاقة مع إسرائيل في ظل التقارب العربي السني، اليوم العلاقات الأردنية -الإسرائيلية واجهت برودا أكثر مما هو معتاد سابقا، بسبب نقاط خلاف كثيرة، منها ملف القدس، ومطار تمناع، وناقل البحرين، السؤال الآن: ما هي الاستراتيجية الأردنية للتعامل مع إسرائيل في ظل التقارب الخليجي معها؟ دول الخليج الآن تتجاوز الأردن من خلال علاقات علنية وأخرى إدارية تحت السطح، كل هذا التقارب على أساس أن هناك عدو مشترك هو إيران، الأردن هو الخاسر إذا تركت العلاقة مع الخليج دون تدخل".

وبخصوص زيارة وزير الخارجية العُماني للأردن، يرى الصوالحة أن "سلطنة عُمان تحاول الضغط على الفلسطينيين وإعادتهم للمفاوضات، وهذا يتفق مع الموقف الأردني، الذي يرى أن على الفلسطينيين العودة إلى المفاوضات".

يقول الصوالحة إن هناك "حالة تجاهل من قبل إسرائيل للأردن، وكان ذلك واضحا في ملف أراضي الباقورة والغمر، إذ كانت إسرائيل تعتقد أن الأردن يمكن احتواؤه في هذا الملف"، متوقعا أن "يكون هناك دور خليجي أكبر في دفع عملية السلام، وسيكون ذلك على حساب الأردن".

الأردن لم تعد بوابة إسرائيل إلى دول الخليج، بعد فتح خطوط مباشرة وظهور العلاقات من السر إلى العلن، وسط الحديث عن مشاريع استراتيجية تتعلق بالنقل والغاز ستربط إسرائيل بقلب العالم العربي، وتطبيع بالمجان بضغوطات من الإدارة الأمريكية.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

بين سوريتين

كشف الشتاء الحالي حجم البون الشاسع والفرق الكبير بين سوريا المحررة وسوريا المحتلة، وقد وصل الوضع إلى أن يناشد فنانون وصحافيون كبار رأس العصابة الأسدية بشار الأسد، بالتدخل من أجل إنقاذ الجوعى والمتجمدين من البرد، وكأن رأس العصابة لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم، وتدخلت بعض الصحف والمواقع الموالية للعصابة، للكتابة عن حجم المعاناة الرهيبة والحقيقية، التي يعانيها المواطنون تحت شقاء العصابة الطائفية المدعومة والمسنودة من الاحتلال المزدوج، وبلغ الأمر خطورته بإعلان حلب المدينة عن وفاة طفلين خلال أسابيع، بسبب غياب الغاز والمازوت عنها، وشهدت المدينة نفسها وغيرها طوابير من الرجال والنساء والأطفال، وهم يحملون جرار الغاز بانتظار جرة غاز يتيمة وحيدة، ومثل هذا المشهد تكرر في دمشق وغيرها من المدن المحتلة. الغلاء الذي شهدته المناطق المحتلة غير مسبوق، إن كان على صعيد المواد الغذائية أو على مستوى المحروقات، بالإضافة إلى غلاء الإقامة بالفنادق، حيث وصلت إقامة يوم واحد بفندق أربع نجوم تقريباً في اللاذقية إلى أكثر من 200 دولار أميركي، وكتب بعض المواطنين المقيمين في دمشق المحتلة، يوجّه كلامه إلى كل من خرج من سوريا: «لا تندموا على الخروج في ظل الحياة الصعبة التي نعيشها في الداخل، بينما أنتم تعيشون حياة أفضل منّا»، ولعل الحياة الأفضل والمميزة -التي يعيشها من هو خارج مناطق العصابة الأسدية- هي الكرامة التي يتمتع بها كل مواطن خارج مناطق سيطرة العصابة الأسدية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *