الرئيسية / الاخبار / وزير إسرائيلي يناقش بُعمان مشروع سكة الحديد مع دول الخليج

وزير إسرائيلي يناقش بُعمان مشروع سكة الحديد مع دول الخليج

ناقش وزير النقل الإسرائيلي يسرائيل كاتس الأربعاء، مشروع سكة حديد يربط البحر الأبيض المتوسط بالخليج عبر الأراضي المحتلة، في ظل سياسة التطبيع غير المسبوقة مع الدول العربية.


وقال كاتس الذي يزور عُمان للمشاركة في مؤتمر للنقل الدولي، إن "المشروع الذي أطلق عليه سكة حديد للسلام، يلقى دعما من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب"، مؤكدا أنه "أمر منطقي ويتجاوز الخلافات السياسية والإيديولوجية"، بحسب تقديره.


وأوضح أن "المشروع مبني على فكرتين رئيسيتين، الأولى تجعل إسرائيل جسر بري والثانية تضع الأردن كمركز مواصلات إقليمي"، مبينا أن "المشروع يصب في صالح السعودية ودول الخليج المجاورة إضافة إلى الاقتصاد الفلسطيني".

 


وأضاف أنه "سيؤدي إلى إقامة ممر تجاري إضافي في المنطقة، يكون أقصر وأسرع وأقل كلفة، وسيساهم في اقتصادات كل من الأردن والفلسطينيين وإسرائيل والسعودية ودول الخليج، وحتى العراق مستقبلا".


يشار إلى أن شكل الاستقبال والحفاوة التي وجدها وزير المواصلات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، بالعاصمة العمانية مسقط، أثار ردود فعل غاضبة، من نشطاء عمانيين رافضين للتطبيع مع إسرائيل، وآخرين على مواقع التواصل الاجتماعي.


ووصل وزير المواصلات الإسرائيلي "يسرائيل كاتس" إلى العاصمة العمانية مسقط للمشاركة في مؤتمر دولي للمواصلات، وذلك بعد نحو أسبوعين من زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو لهذا البلد هي الأولى منذ عام 1996.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ضاع الأمل في التمديد وبقي التهديد بالتأبيد

انتهت اللعبة، ووضع الكتاب، وقضي الأمر الذي كانت فيه المعارضة والموالاة تستفتيان كل عرافة وقارئة في فنجان، لأن الاستحقاق الرئاسي لسنة 2019 سوف يقوم في موعده الدستوري في الخميس الثالث من أفريل القادم، وقد أضاع القوم شهورا كثيرة في مضاربات حمقاء حول أكثر من صيغة للتمديد كانت مستبعدة عند من يجيد إلقاء السمع وهو شهيد ولا يستشرف السياسة من “قزانات” على  يوتوب. فباستدعائه الجمعة لهيئة الناخبين وفق أحكام مواد قانون الانتخاب وفي الموعد الدستوري، يكون الرئيس قد حافظ على المكسب  “الديمقراطي” الوحيد منذ الخروج من الفتنة، بتنظيم الاستحقاقات الانتخابية في موعدها، ولم يخضع للضغوط الهائلة من محيطه ومن كثير من شخوص المشهد السياسي العالق بتلابيبه، كانت تريد أن تحمله “فلتة” توقيف آخر للمسار الانتخابي كانت ستقيد في صحيفة المدنيين بعد أن قيد تعليق المسار في 92 في عنق المؤسسة العسكرية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *