الرئيسية / الاخبار / عربي اسلامي / رئيس برلمان العراق "يخذل" محافظات السُنة بأول اختبار له

رئيس برلمان العراق "يخذل" محافظات السُنة بأول اختبار له

انتقدت جهات سياسية عراقية، الأربعاء، دور رئيس البرلمان محمد الحلبوسي في "عرقلة" إعادة الموازنة العامة لعام 2019 إلى الحكومة لتعديل التخصيصات المالية للمحافظات السُنية بسبب "الغبن الكبير" الذي وقع عليها بالموازنة.


وقالت مصادر نيابية لـ"" إن "الحلبوسي تعرض لانتقادات شديدة جراء محاولته بشتى الطرق تمرير الموازنة في البرلمان على الرغم من اعتراض جميع القوى السياسية الممثلة للمحافظات السنية عليها".


وأضافت أن "محاولات رئيس البرلمان باءت جميعها بالفشل بسبب رفض النواب تمريرها بوضعها الحالي، وبذلك يكون قد خذل المحافظات المنكوبة التي أوصلته إلى كرسي الرئاسة في أول اختبار له".

 


وأوضحت المصادر أن "الحلبوسي طلب من النواب أن يحسموا أمرهم في البرلمان برفع الأيادي لمن يرغب في إعادة الموازنة إلى الحكومة، فلما كانت الأغلبية مع أعادتها رفض احتسابها تصويتا على إرجاعها من عدمه".


وفي حديث مع "" قالت النائبة عن محافظة نينوى انتصار الجبوري، إن "سؤال الحلبوسي لم يكن واضحا فلما رفعنا أيدينا قال أنا لم أطرح الموضوع للتصويت من عدمه".


وعن دور رئيس البرلمان في عرقلة إعادة الموازنة للحكومة، قالت الجبوري إن "الحلبوسي ذهب إلى مقترح ممثل الحكومة بالبرلمان تورهان المفتي بتشكيل لجنة مشتركة من البرلمان والحكومة لإدخال كل الملاحظات وتبقى بالبرلمان وتمرر بعدها".


وأضافت الجبوري" لدينا تجارب سابقة كلها لم تنجح وهو أن تشكل لجنة وتنظر بالتعديلات ثم تذهب التعديلات إلى الحكومة، وبعدها الحكومة تقوم بالطعن ويمضى الأمر، لكن أغلت النواب ليسوا مع هذا الأمر لأنه مخالف للدستور، وإنما مع إعادتها".


وأشارت إلى أن "رئيس البرلمان لم يكن ضد أو مع إعادة الموازنة إلى الحكومة حتى لا ندخل بإشكال تأخر الموازنة إلى السنة المقبلة، لأننا حاليا لم يبق أمامنا الكثير للدخول بعام 2019".


وبينت الجبوري أن "نواب المحافظات المحررة من تنظيم الدولة، رفضوا مقترح دخول البرلمان في موضوع إعداد الموازنة، لكن الأمر من اختصاص الحكومة بالتعاون بين وزارتي التخطيط والمالية".


وأكدت أن "الحكومة مصرة على إبقاء الموازنة وتعديلها داخل البرلمان، ونحن نخشى أن ندخل التعديلات وبعدها تقول الحكومة أنتم ليس لكم الحق قانون بالتعديل، وبالتالي نحن نريد أن تعاد إلى الحكومة وتعدل ثم تعاد للبرلمان".


وذكرت الجبوري أن "المقترح أصبح، أن ننظر في الموازنة يوم السبت أو الاثنين المقبلين لدراستها، للتقرير بعدها هل نمضي بإقرار الموازنة أو الإعادة إلى الحكومة، ونحن في المحافظات المحررة مع إعادتها إلى الحكومة".


وأثار رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، غضب سياسيين سنة بسبب "تهميش" المحافظات التي دمرتها الحرب على تنظيم الدولة، إضافة إلى "الغبن" الذي طال هذه المحافظات في موازنة 2019 التي قدمها للبرلمان.


وهدد تحالف القرار العراقي بزعامة أسامة النجيفي بالذهاب إلى المحكمة الاتحادية في حال مررت الموازنة على وضعها الحالي، لأنها لم تعط المحافظات استحقاقاتها الحقيقية.

 


ودعا التحالف إلى ضرورة أن يعاد النظر بالموازنة وتحتل مآسي المواطنين في نينوى وغيرها من المحافظات الاهتمام المطلوب عبر رصد الميزانيات الملائمة للنهوض بواقعها".


وطالب "نواب المحافظات المحررة إلى توحيد الكلمة والموقف انتصارا لمعاناة أهلهم وذويهم"، مهددا في الوقت ذاته بـ"اللجوء للطرق الدستورية والقانونية للرد على موازنة لا تنصف المواطنين".


يشار إلى أن القوات العراقية استعادت السيطرة على كامل الأراضي العراقية، بعد ثلاث سنوات من سيطرة تنظيم الدولة على محافظات نينوى والأنبار وأجزاء من ديالى وصلاح الدين وكركوك.


وأعلنت الحكومة أن نسبة الأضرار كبيرة بمحافظات استعيدت من سيطرة تنظيم الدولة، ولاسيما محافظة نينوى (ومركزها الموصل) حيث قدر حجم الدمار في الجانب الأيمن منها بنحو 80 بالمائة.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تغريدة مثيرة لكاتب سعودي.. ردود ساخطة هكذا رد عليها

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *