الرئيسية / الاخبار / (قطع رأس الأفعى) لواء العروبة في مواجهتين.. دحر الميلشيا ومزاعم نسب الانتصارات لغير أصحابها الحقيقيين

(قطع رأس الأفعى) لواء العروبة في مواجهتين.. دحر الميلشيا ومزاعم نسب الانتصارات لغير أصحابها الحقيقيين

مسار جديد أخذته المواجهات العنيفة الدائرة بين قوات الجيش الوطني مسنودة بقوات تابعة للتحالف العربي من جهة وميلشيا الحوثي الانقلابية من جهة أخرى في عقر دارها الرئيس بمحافظة صعدة شمال اليمن.   الجيش الوطني ومعه قوات من التحالف العربي ضاعفت مؤخرا من عملياتها العسكرية في الجبهة الغربية لمحافظة صعدة، معقل زعيم الميلشيا الرئيس، والذي بات وشيك الاستعادة الكاملة.   العمليات العسكرية التي انطلقت قبل عدة أشهر في محور الجبهة الجنوبية الغربية لمحافظة صعدة، تشكلت أولى هذه العمليات من ألوية العروبة الثالث بقيادة العميد عبدالكريم السدعي، لتفضي المعارك بعدها إلى انتصارات ساحقة وغير متوقعة، لتصل إلى عقر دار زعيم ميلشيا الحوثي الانقلابية.   قطع رأس الأفعى تلك هي التسمية التي انطلقت بها كتائب الثالث عروبة دون توقف أو تراجع كيفما كانت الظروف، مئات الكيلوهات اجتازها اللواء وفي أشد المنحدرات والتلال والهضاب الصعبة التضاريس، ليحقق حينها أبطال اللواء انتصارات كبيرة، تمكن خلالها من اجتياز التحصينات الأمامية لحزام معقل الحوثيين الأم، وصول إلى العمق الاستراتيجي لقواتهم.   بمفرده شق اللواء الثالث عروبة كل هذه الكيلوهات، وصولا إلى مناطق العمق الحوثية، تباب ووديان وجبال شاسعة تمكن اللواء العروبة من تحريرها دون مزايدة أو مبالغة، إذ مع كل انتصار يقوم طاقم التوجيه المعنوي للواء بتوثيقها بالفيديو والصورة.   لكن هذه الانتصارات لم تلبث وأن جاءت أطراف محسوبة على قوات الجيش الوطني قدمت مؤخرا قبل أيام للقتال والمشاركة إلى جانب اللواء الثالث عروبة، لتدعي فور وصولها بأيام قليلة تحريرها لأهم المواقع الإستراتيجية، في جبهة مران، والتي كان المركز الإعلامي للقوات المسلحة منبرها الخائب حد وصف عددا من جنود وأفراد اللواء الثالث عروبة.   هذه الانتصارات التي حققها اللواء الثالث عروبة قبل أربعة أشهر بالتحديد حسب تصريحات خاصة لقائد اللواء العميد عبدالكريم السدعي، جاء المركز الإعلامي للقوات المسلحة بتقارير صحفية ينسب هذه الانتصارات لما اسماها بوحدات القوات الخاصة، التي وصلت مؤخرا للمشاركة في العمليات العسكرية، فيما هذه المواقع قد تم تحريرها على يد أبطال اللواء الثالث عروبة قبل أربعة أشهر.   العميد السدعي أوضح ذلك في تصريحات صحفية بالقول " إن هذه المواقع التي نسب وزعم المركز الإعلامي للقوات المسلحة تحريرها لكتائب القوات الخاصة، قد قمنا بتحريرها قبل 3 أشهر، وتم تأمينها بالكامل والتقدم بعدها بعشرات الكيلوهات".   وأبدى السدعي استيائه الكبير من هذه المحاولات التي تريد نسب الانتصارات لغير أصحابها، وجعلها مشاعة دون ممن ضحوا بأرواحهم في سبيل تحريرها". وأضاف السدعي" ورغم هذه المحاولات في جعل الانتصارات تسير لطرف لم يحققها، نجدد العهد لأبناء الشعب اليمني وللقيادة السياسية والعسكرية مضينا في تخليص اليمن واليمنيين من هذه الجماعة الباغية والكهنوتية".

عن admin

شاهد أيضاً

ناشط أسترالي يجول في بلاده من أجل فلسطين (صور)

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *