الرئيسية / الاخبار / مرشح جديد على طاولة بيريز لتدريب الفريق الملكي

مرشح جديد على طاولة بيريز لتدريب الفريق الملكي

ذكرت تقارير صحفية أن نادي ريال مدريد الإسباني يبحث إمكانية التعاقد مع المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم المقال من موناكو الفرنسي.

ويبحث الفريق الملكي عن مدرب جديد رغم النتائج الواعدة التي حققها الأرجنتيني سانتياغو سولاري البديل المؤقت لجولن لوبيتيغي المقال أيضاً لسوء النتائج.

وقالت شبكة "إي أس بي أن" الأميركية إن مصدراً مقرباً من جارديم (44 عاماً) كشف عن رغبة بطل دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في المواسم الثلاثة الأخيرة، بأن يكون البرتغالي "مدرب فريقه الأول بشكل دائم".

وذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية من جهتها في الأيام الماضية، أن رئيس النادي فلورنتينو بيريز يريد تولي البرتغالي منصب المدير الفني لفريقه الأول، في حال عدم إبقاء سولاري في موقعه الحالي.

وقاد جارديم موناكو إلى لقب الدوري الفرنسي في موسم 2016-2017 للمرة الأولى منذ 17 عاماً، لكنه أقيل من منصبه الشهر الماضي بعد تراجع الفريق بشكل كبير، وحل بدلاً منه النجم السابق تييري هنري.

ومن الأسماء الأخرى المطروحة في وسائل الإعلام لهذا المنصب، الإيطالي أنطونيو كونتي (رغم تقارير تفيد بأن المفاوضات فشلت بينه وبين ريال)، والإسباني روبرتو مارتينيز مدرب منتخب بلجيكا.

وودع لوبيتغي القلعة البيضاء بعد 14 مباراة فقط في منصبه بسبب سوء نتائج الفريق الملكي وآخرها الخسارة المذلة أمام غريمه برشلونة 1-5 في الليغا، علماً بأنه حل هذا الموسم بدلاً من الفرنسي زين الدين زيدان الذي رحل بعدما قاد الفريق إلى ثلاثة ألقاب متتالية في دوري الأبطال.

وعين ريال مدريد جولين سولاري، مدرب فريق الرديف "كاستيا"، مدرب الفريق الأول المؤقت حتى تعيين اسم جديد.


عن editor

شاهد أيضاً

الشاباك يجمع معلومات عن الضيوف المشاركين بالمؤتمرات البحثية

كشف وزير إسرائيلي سابق أن "إسرائيل تتجسس على ضيوفها الذين يزورونها ممن يشاركون في مؤتمرات علمية وبحثية، حيث تطلب منهم أجهزة الأمن الإسرائيلية تعبئة نموذج يشمل أسئلة وتفاصيل شخصية عن حياتهم، ومع من سيلتقون بالاسم والوظيفة ورقم الهاتف، وماذا يفعلون في ساعات فراغهم". وأضاف يوسي بيلين وزير القضاء الأسبق، في مقاله بموقع يسرائيل بلاس، وترجمته أن "مجموعة من الإسرائيليين مع فلسطيني حاصل على الجنسية الأمريكية عادوا مؤخرا إلى إسرائيل بعد يومين من زيارة قاموا بها إلى الأردن، وحين وصلوا جسر الملك حسين الفاصل بين الضفة الغربية والأردن، دخل الإسرائيليون، اليهود والعرب إجراءات التفتيش التقليدية على الجسر، لكن المواطن الأمريكي من أصل فلسطيني تمت إعاقته". وأشار إلى أن "سبب عرقلة مروره لم يعرف في حينه، رغم أن حقيبته المتواضعة اجتازت التفتيش الأمني بسهولة، وتبقى فقط فحص الوثائق التي بحوزته، لكن ضباط الأمن الإسرائيلي عثروا على ورقة معه مكتوب عليها عبارة "حل الدولتين"، وقد تناقلها الضباط من يد إلى يد، وبدأوا بتوجيه الأسئلة إليه رغم أنه محاضر في جامعتي بير زيت وتل أبيب عن علاقته بهذا الحل السياسي، وكان عليه أن يشرح لهم كيف وصلته هذه الورقة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *