الرئيسية / الاخبار / خفر السواحل الليبي يعترض قوارب 315 مهاجرا

خفر السواحل الليبي يعترض قوارب 315 مهاجرا

انتشل خفر السواحل الليبي نحو 315 مهاجرا كانوا على متن ثلاثة قوارب مطاطية في طريقهم إلى سواحل إيطاليا انطلاقا من الشواطئ الليبية.

وقال المتحدث باسم خفر السواحل الليبي أيوب قاسم، إنه جرى نقل المهاجرون، وهم 275 رجلا و32 امرأة وثمانية أطفال من عدد من البلدان العربية وأفريقيا جنوبي الصحراء، إلى مراكز احتجاز.

وساحل ليبيا الغربي نقطة انطلاق رئيسية للمهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا فرارا من الحروب والفقر، رغم تراجع عدد الرحلات بشكل حاد منذ يوليو/ تموز 2017.

وعرقل ضغط إيطاليا عمل شبكات التهريب داخل ليبيا منذ العام الماضي، كما صعد خفر السواحل الليبي المدعوم من الاتحاد الأوروبي عمليات اعتراض قوارب المهاجرين مما أسفر عن إعادة ما يزيد على 7000 مهاجر إلى ليبيا هذا العام.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ما الجديد في مذبحة المسجد؟

أغلب من بدأ يومه الجمعة الفائتة بمتابعة الأخبار والأحداث، لا شك وقد صدمته حادثة دخول سفاح أسترالي معتوه مسجد النور في نيوزيلندا، أبعد دول العالم عن التجمعات البشرية، وإطلاقه النار على من جاءوا مبكرين لصلاة الجمعة من رشاشه الآلي، على غرار ألعاب الفيديو العنيفة، بل وقيامه ببث المشاهد الدموية المتوحشة مباشرة عبر منصة فيسبوك، وببرودة دم دنيئة وحشية. صدمتنا تلك المشاهد غير المألوفة إلا في العوالم الافتراضية، حيث ألعاب الفيديو العنيفة التي سنأتي على ذكرها في ثنايا هذا الحديث. صدمة ذكرتنا بصدمات كثيرة عشناها وما زالت أمتنا تعيشها، مثل مذبحة الحرم الإبراهيمي في التسعينات على يد سفاح صهيوني، أو المذابح الأكثر بشاعة تلك التي كانت على يد سفاحي الصرب في حربهم على مسلمي البوسنة أواسط التسعينات كذلك، ومذابح جماعية حول العالم بحق المسلمين، تقشعر لها الأبدان كلما بدأ المرء يتفكر فيها ويتذكر بعض مشاهدها. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *