الرئيسية / الاخبار / صياد نيوزلندي اصطاد شخصا حيا بدلا من السمك.. هذا ما حدث

صياد نيوزلندي اصطاد شخصا حيا بدلا من السمك.. هذا ما حدث

لم يكن يخطر في بال صياد نيوزلندي قبل أن يبحر في المحيط، باحثا عن سمك، أن يصطاد "طفلا" بدل الحيوانات.

 

وأنقذ صياد طفلا لم يتجاوز العامين من عمره، بعد أن اختفى عن أنظار والديه على ساحل ماتاتا بخليج بلنتي شمالي المحيط الأطلنطي.

 

ونقلت صحيفة "التيلغراف" البريطانية عن الصياد غوس هوت قوله: "أحسست كأنني رأيت شيئا في البحر. في البداية توقعت أنها لعبة، أمسكتها من ذراعيها".

وأضاف: "اعتقدت في البداية أنها لعبة، لكنني تأكدت أن الشيء الذي أمسكت به كان طفلا، بعد أن بدأ بالبكاء. ولحسن الحظ كان حيا، وتمكنت من إنقاذه".

وقال الصياد: "كان وجهه كالخزف مع شعره القصير المبلل. وقلت: يا إلهي، هذا رضيع، وهو حي".

من جهتهما، قال والدا الطفل الرضيع إنهما تعرضا لصدمة كبيرة بعد اكتشافهما أن المحيط سحب طفلهما.

وقالت السيدة جيسيكا وايت إن "الحادث كان مروعا بعد أن أخبرني مدير المخيم بأنه تم إنقاذ شخص من المحيط للتو، لكن طفلها الرضيع مفقود".

وأشارت إلى أنها عندما التقت ابنها كان لونه متغيرا يميل للون البرتقالي، ويرتجف من البرد، وجسمه أنحف قليلا.

وبينت أن طفلها الرضيع يستيقظ عادة في الساعة الثامنة صباحا، ومنعه والده في اليوم السابق من الدخول إلى المياه، ولكن "عند تتبع آثار قدميه، تبيّن أنه قام بالدخول إلى المياه للّهو، ومع صوت الأمواج المرتفع لم نسمع صوته ولم ندرك فعلته".

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

موظفة سابقة بالخارجية الأمريكية تعترف بـ"التآمر مع الصين"

قالت وزارة العدل الأمريكية في بيان إن موظفة سابقة بوزارة الخارجية الأمريكية اعترفت اليوم الأربعاء بالتآمر مع عملاء صينيين. وأضافت وزارة العدل أن الموظفة كانداس كلايبورن اتُهمت بالكذب على ضباط إنفاذ القانون وإخفاء اتصالات مكثفة وهدايا تلقتها من العملاء الصينيين في مقابل تزويدهم بوثائق داخلية لوزارة الخارجية الأمريكية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *