الرئيسية / الاخبار / "لم تكن جيدة"..الكويت تسارع لاحتواء تصريحات حول زيارة بن سلمان

"لم تكن جيدة"..الكويت تسارع لاحتواء تصريحات حول زيارة بن سلمان

سارعت السلطات الكويتية لاحتواء تصريحات "مثيرة" لمدير مؤسسة البترول الكويتية، نزار العدساني، قال فيها إن زيارة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الأخير للكويت لم تكن جيدة.

وعلى هامش مشاركته في حفل للسفارة الألمانية، قال نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، في تصريح صحفي مساء الثلاثاء، إن الحديث المنقول عن العدساني بشأن الزيارة "لا يعكس العلاقة التاريخية مع المملكة إطلاقًا".

وقال العدساني، خلال الملتقى السنوي لجمعية التنمية النفطية، إن" الخلاف على مناطق النفط المشتركة مع السعودية ما زال قائمًا".

وأضاف أنه "كانت هناك اتفاقيات جاهزة ليوقع عليها الطرفان، لكن الخطوة فشلت نتيجة تحول الملف من فني إلى سياسي".

وتابع: "للأسف الزيارة الأخيرة لولي العهد السعودي لم تكن جيدة".

وشدد الجار الله على أن ما قاله العدساني هو حديث في مناسبة فنية لقطاع النفط تناولوا فيها شؤون النفط وشجونهم وهمومهم، وبالتالي ما قيل فيها لا يعكس مواقفنا الرسمية.

وأضاف أن ما ذكره العدساني بأن الموضوع يتم تناوله على مستوى القيادة السياسية هو صحيح، فالموضوع منذ بدايته بجوانبه الفنية والسياسية يتم تناوله من جانب القيادة السياسية.

وأردف موضحًا أن "القيادة السياسية واعية ومدركة، ولها قناعة مطلقة، بأن حجم العلاقات بين البلدين كفيل بأن يزيل أي سوء فهم أو اختلاف في وجهات النظر".

وشدد على أن زيارة ولي العهد السعودي للكويت "تاريخية ومهمة ومحل ترحيب، إذ حققت دفعة كبيرة جدًا في العلاقات الثنائية، وجسدت العلاقة التاريخية بين البلدين الشقيقين".

بدورها، قالت مؤسسة البترول الكويتية، في بيان مساء الثلاثاء، إن "الحوار (الذي تحدث فيه العدساني) هو لقاء خاص بمتقاعدي القطاع النفطي كان يتناول المواضيع المتعلقة بعمليات القطاع وجزء من اللقاء شرح التطورات حول استئناف الإنتاج في (حقلي) الوفرة والخفجي".

وتابعت أن هذا الحوار "لا يمثل الرأي الرسمي للكويت".

ويقع حقلا "الخفجي" و"الوفرة" في المنطقة المحايدة بين الكويت والسعودية، ويتراوح إنتاجهما بين 500 و600 ألف برميل نفط يوميًا، مناصفة بين الدولتين.

وأغلق البلدان، العضوان بمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، "الخفجي"، في أكتوبر/ تشرين الأول 2014، لأسباب بيئية، وتبعه إغلاق "الوفرة"، في مايو/ أيار 2015، لعقبات تشغيلية.

عن admin

شاهد أيضاً

بين سوريتين

كشف الشتاء الحالي حجم البون الشاسع والفرق الكبير بين سوريا المحررة وسوريا المحتلة، وقد وصل الوضع إلى أن يناشد فنانون وصحافيون كبار رأس العصابة الأسدية بشار الأسد، بالتدخل من أجل إنقاذ الجوعى والمتجمدين من البرد، وكأن رأس العصابة لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم، وتدخلت بعض الصحف والمواقع الموالية للعصابة، للكتابة عن حجم المعاناة الرهيبة والحقيقية، التي يعانيها المواطنون تحت شقاء العصابة الطائفية المدعومة والمسنودة من الاحتلال المزدوج، وبلغ الأمر خطورته بإعلان حلب المدينة عن وفاة طفلين خلال أسابيع، بسبب غياب الغاز والمازوت عنها، وشهدت المدينة نفسها وغيرها طوابير من الرجال والنساء والأطفال، وهم يحملون جرار الغاز بانتظار جرة غاز يتيمة وحيدة، ومثل هذا المشهد تكرر في دمشق وغيرها من المدن المحتلة. الغلاء الذي شهدته المناطق المحتلة غير مسبوق، إن كان على صعيد المواد الغذائية أو على مستوى المحروقات، بالإضافة إلى غلاء الإقامة بالفنادق، حيث وصلت إقامة يوم واحد بفندق أربع نجوم تقريباً في اللاذقية إلى أكثر من 200 دولار أميركي، وكتب بعض المواطنين المقيمين في دمشق المحتلة، يوجّه كلامه إلى كل من خرج من سوريا: «لا تندموا على الخروج في ظل الحياة الصعبة التي نعيشها في الداخل، بينما أنتم تعيشون حياة أفضل منّا»، ولعل الحياة الأفضل والمميزة -التي يعيشها من هو خارج مناطق العصابة الأسدية- هي الكرامة التي يتمتع بها كل مواطن خارج مناطق سيطرة العصابة الأسدية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *