الرئيسية / الاخبار / صور الأثار الذهبية اليمنية النادرة التي حاول الحوثيون تهريبها إلى الخارج

صور الأثار الذهبية اليمنية النادرة التي حاول الحوثيون تهريبها إلى الخارج

حصل شبكة ابوشمس على صور الأثار القديمة والنادرة التي ألقت قوات الأمن في مأرب القبض عليها خارج المدينة بعد تهريبها من مناطق سيطرة مليشيات الحوثي على يد عصابة كانت تنوي تهريبها إلى خارج اليمن. ويظهر في الصور أثار يمنية قديمة ذهبية نادرة عليها كتابات بخط المسند اليمني القديم. وقالت إدارة أمن المحافظة أن  ;إحدى نقاطها خارج عاصمة المحافظة ضبطت تماثيل ذهبية ومن الاحجاز الكريمة مكتوب عليها بالخط السبئي القديم(المسند) وخمسة اشخاص متهمين كانوا يستقلون سيارة (كيأ) وما يزال البحث جار عن اثنين اخرين ضمن العصابة واحد منهما من جنسية عربية. واوضح مدير عام شرطة المحافظة العميد عبدالملك المداني في تصريح لوكالة سبأ الرسمية ان هذا العملية تمت بعد تحري ومتابعة لهذه العصابة مدة تزيد عن شهر من الزمن وتم ضبطها في احدى النقاط وهي تحاول تهريب هذه التماثيل من محافظة ذمار الى المنافذ اليمنية لبيعها لتاجر من دولة شقيقة. واشار العميد المداني الى ان المتهمين اعترفوا خلال التحقيقات أنهم يقومون ببيع الاثار النادرة والسبائك الذهبية الاثرية للمليشيات الحوثية في محافظة ذمار الى اشخاص من دول عربية واجنبية عبر وسطاء محليين وعرب. ولفت المداني الى ان المتهمين المضبوطين جزء من عصابة كبيرة، واعترفوا خلال التحقيقات بقيامهم بيبع العديد من القطع الأثرية والسبائك الذهبية والتي وجدت صورها في تلفوناتهم الشخصية.. حيث كشفوا ان بعض السبائك الذهبية والتماثيل الاثرية القديمة المصنوعة من الذهب اغلبها يتم اذابتها وتهريبها وبيعها كقطع ذهبية بعد طمس قوالبها ومعالمها الاثرية. واكد مدير عام شرطة المحافظة الى ان المليشيات الحوثية تعمل بكل ما اوتيت من قوة الى تدمير كل المقدرات الوطنية ومنها الموروث الثقافي والانساني من اثار ومعالم ثرية، والتكسب والثراء من الاثار والقطع الاثرية الكثيرة التي استولت عليها في المتاحف اليمنية والمخازن الرسمية للدولة سواء في براقش او امانة العاصمة او ذمار. 81db42fb7c55ca1c8155369c6bd13033.jpg b8417d0e8c01bcc256b36dcb32466a41.jpg c02bf02917d028e7abefb10df7fd931b.jpg d489ce6a7e48a6893cf34df48cd51ba6.jpg

عن admin

شاهد أيضاً

فورين بوليسي: مسلمتان إلى الكونغرس.. هل سيمسمع صوتهما؟

نشرت مجلة "فورين بوليسي" مقالا للصحافية الباكستانية رافيا زكريا، تقول فيه إنه في المرة الأولى التي تم فيها ارتداء الحجاب في مجلس النواب الأمريكي لم تكن من تلبسه كما قد يتوقع الشخص امرأة مسلمة، لكنها كانت امرأة اسمها كارولين مالوني، وهي نائبة ديمقراطية من نيويورك.      وتقول زكريا إنه "في يناير/ كانون الثاني 2019 ستصبح إلهان عمر أول امرأة محجبة في الكونغرس عن الدائرة الخامسة في منيسوتا، فقد حصل تغيير كبير على مدى 17 عاما، فأسطورة انقاذ المرأة الأفغانية بقصف البلد دون هوادة أثبت أنه اقتراح مدمر، فحركة طالبان لا تزال موجودة، وهناك حديث عن مفاوضات سلام معها، حيث تعبت أمريكا من محاولات تحقيق انتصار".    وتلفت الكاتبة إلى أن "مالوني لا تزال موجودة بعد أن فازت للمرة الرابعة عشر في الانتخابات النصفية الأسبوع الماضي، وذلك مع فوز عمر للمرة الأولى، ولن تكون عمر هي المسلمة الوحيدة في الكونغرس، حيث سينضم إليها رشيدة طليب، الناشطة ذات الأصول الفلسطينية، التي فازت عن الدائرة الثالثة عشر في ولاية ميتشيغان". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *