الرئيسية / الاخبار / يونيسف تحذر من خطر القتال على المستشفى الوحيد بالحديدة

يونيسف تحذر من خطر القتال على المستشفى الوحيد بالحديدة

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، الثلاثاء، من مخاطر اقتراب القتال العنيف من مستشفى الثورة، وهو الوحيد الذي يعمل في مدينة الحديدة اليمنية (غرب)، "مما يعرض حياة 59 طفلاً، بينهم 25 في وحدة العناية المركزة لخطر الموت الوشيك".


وقالت المديرة التنفيذية للمنظمة الأممية، هنريتا فور في بيان أصدرته، إن "الموظفين الطبيين والمرضى في المستشفى أكدوا سماعهم لدوي القصف المكثف وإطلاق النار، وأصبح هذا المستشفى الوحيد الذي يعمل في المنطقة، عرضة للخطر".


ودعت فور "جميع الأطراف إلى وقف الأعمال القتالية بالقرب من المستشفى وما حولها، وضمان تمكن المدنيين من الوصول إلى المستشفى بأمان من جميع الجهات، والوفاء بالتزاماتهم القانونية بوقف الهجمات ضد البنية التحتية المدنية - بما في ذلك ميناء الحديدة".


وأوضحت أن "الأطفال اليمنيين لن يكون بإمكانهم تحمل سقوط مستشفى الثورة في أتون القتال"، مشيرة إلى أن "الأطفال في الحديدة والمحافظات المجاورة يشكلون نحو 40% من إجمالي 400 ألف طفل في البلاد يعانون من سوء التغذية الحاد والشديد".


وتابعت: "القتال قد اشتد أيضًا حول ميناء الحديدة، الذي يتم من خلاله تسليم ما يصل إلى 80% من الإمدادات الإنسانية لليمن والوقود والسلع التجارية"، ستكون الخسائر في الأرواح كارثية في حالة إلحاق الضرر بالميناء أو تدميره أو إغلاقه".


عن admin

شاهد أيضاً

مستشار أردوغان: النيابة السعودية تتستر على الجناة

قال ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس إن تصريحات النيابة العامة السعودية تهدف للتستر على قتلة الصحفي جمال خاشقجي.   واستبعد أقطاي في تصريحات صحفية عقب إعلان النائب العام السعودي عن نتائج التحقيق بمقتل خاشقجي أن تكشف الرياض عن الجناة الحقيقيين.   وكان مكتب مكتب النائب العام السعودي قال اليوم في إعلان رسمي إن خاشقجي قتل "بعد فشل عملية تفاوض" لإقناعه بالعودة للمملكة وقال مسؤولون أتراك إنهم يعتقدون أن القتل متعمد. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *