الرئيسية / الاخبار / الحوثيون يقبلون على شراء العقارات بأسماء وهمية مع توالي هزائمهم

الحوثيون يقبلون على شراء العقارات بأسماء وهمية مع توالي هزائمهم

كشفت مصادر مطلعة، قيام الحوثيين بشراء أعداد كبير من العقارات خلال اليومين الماضيين، إضافة إلى نقل الصكوك وأوراق المبايعات إلى أسماء لأشخاص لا ينتسبون للأسرة الهاشمية، ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية عن المصادر قولها إن ، "الحوثيين سيطروا خلال الثلاث السنوات الماضية على عقارات وأملاك كبيرة في محافظات يمنية متعددة، بسبب القلق من تقدم القوات الشرعية، وهو الأمر الذي جعلهم يتسابقون في شراء العقارات والأصول الثابتة، رغبة منهم في عدم الاحتفاظ بالأموال النقدية، التي نهبوها من البنك المركزي سابقا أو الأموال التي وصلتهم من جهات خارجية تدعمهم." وأضات المصادر أن "هناك توجيهات صدرت، مؤخرا، لما يسمى وزير العدل القاضي أحمد عبدالله عقبات، بسرعة إنهاء أي صكوك أو أوراق تقتضي نقل الملكية للعقارات أو الشراء دون أي تأخير، وأن الوزير شكل فريقا لإنهاء هذه المهة". ولفت المصادر إلى أن "هناك عقارات امتلكها الحوثيون بالشراء بمبالغ مالية كبيرة ضعف الأسعار الفعلية وعقارات تابعة للدولة في صنعاء والبيضاء، فضلا عن أملاك نزعوا ملكيتها بالقوة من بعض رجال الأعمال الذين رفضوا البيع، مبينا أن الحوثيين يريدون تصريف الأموال التي بحوزتهم بشراء أراض وأملاك بأسعار كبيرة جدا، في إطار خوفهم من تقدم قوات الشرعية".

عن admin

شاهد أيضاً

تقديرات إسرائيلية: حراك حزبي ماراثوني ينبئ بانتخابات مبكرة

قالت المراسلة الحزبية في صحيفة يديعوت أحرونوت موران أزولاي، إن "التقدير السائد في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي عقب استقالة وزير الحرب أفيغدور ليبرمان هو الذهاب إلى انتخابات مبكرة، وربما تجرى آذار/ مارس 201". وأضافت في تقرير ترجمته "" أن "أياما حساسة تمر بها الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو الرابعة، لأنه عقب استقالة ليبرمان، والإنذار الذي أعلنه وزير التعليم وزعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت للحصول على وزارة الحرب مقابل استمراره في الشراكة الاتئلافية داخل الحكومة، يساعد في تقوية تقدير الموقف الذي يرجح أن نتنياهو لن يمنحه هذه الحقيبة العسكرية المهمة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *