الرئيسية / الاخبار / فرار جماعي للعشرات من عائلات وقيادات الحوثي في الحديدة قبل اكتمال طوق الحصار

فرار جماعي للعشرات من عائلات وقيادات الحوثي في الحديدة قبل اكتمال طوق الحصار

فرت العشرات من عائلات مشرفي وقيادات جماعة الحوثيين بالحديدة، اليوم الاثنين، بعد أن اقتربت قوات الجيش الوطني من استكمال الحصار على المدينة من كافة الجهات.   وقالت مصادر محلية في المدينة لـ (ابوشمس) أنه شوهد العديد من العائلات الحوثية رفقة مشرفي الجماعة وهي تغادر المدينة التي تجري فيها منذ ثلاثة أيام أعنف الاشتباكات بمختلف الأسلحة الثقيلة، خاصة مع اقتراب الاشتباكات من التجمعات السكانية.   وفاجأت وحدات الجيش الوطني جماعة الحوثي التي توقعت أن تتوغل وحدات الجيش الى عمق المدينة فلغمت تلك المناطق بآلاف الألغام، لكن الجيش نفذ عملية التفاف من الجهة الشرقية متوغلاً نحو المناطق الشمالية الشرقية للمدينة، وقطع العديد من الطرق هناك، ساعياً لاستكمال فرض حصار من (الشمال والشرق والجنوب) في حين أن بارجات التحالف في البحر الأحمر غرب المدينة تكمل طوق الحصار.   ويعد خط الشام شمال الحديدة هو آخر منفذ خروج تملكه المليشيات للخروج ويسعى الجيش لقطعه لفرض حصار كامل على المدينة.

عن admin

شاهد أيضاً

إيكونوميست: الشعب السوداني أطاح باثنين وعينه على الثالث

  وينوه التقرير إلى أن المحادثات استؤنفت في 24 نيسان، أبريل، حيث أعلن متحدث باسم المجلس العسكري عن اتفاق الطرفين على معظم المطالب، وقام المجلس في بادرة حسن نية بعزل ثلاثة جنرالات مرتبطين بالبشير، وتم تشكيل لجنة مشتركة لإدارة التفاوض، مع أن معظم الأمور لا تزال غامضة، من بينها علاقة الحكومة الانتقالية بالجنرالات.  وتلاحظ المجلة وجود فراغ سياسي في الجانب المدني، فقد كافح تجمع المهنيين السودانيين للاتفاق على زعيم واحد، ومن يجب أن يكون جزءا في الحكومة الجديدة، وتحاول في الوقت ذاته جماعات المعارضة، التي تعمل تحت مظلة "ائتلاف الحرية والتغيير"، التنافس للحصول على موقع.  ويورد التقرير نقلا عن عثمان ميرغني، وهو محرر صحيفة سودانية، قوله: "حتى تكون هناك خطة واضحة فإن الجيش سيسيطر على الحكم"، فيما قال دبلوماسي غربي إن رئيس المجلس الجنرال عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو، المعروف بحميدتي، مترددان في التخلي عن السلطة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *