الرئيسية / الاخبار / يديعوت: عُمان بوابة علاقات سرية هامة مع دول عربية

يديعوت: عُمان بوابة علاقات سرية هامة مع دول عربية

في إطار التغطية الواسعة لزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى عمان نهاية الأسبوع الماضي، سلطت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية الضوء على هذه الزيارة التي اعتبرتها "إنجازا سياسيا".

وذكرت الصحيفة في افتتاحيتها التي كتبها الصحفي رونين بيرغمان، أنه "في خريف 1979 وصل إسرائيليان مع جوازي سفر أجنبيين في رحلة جوية إلى مسقط عاصمة عُمان".

وأضافت: "الأول كان روبين مرحاف، مسؤول كبير في الموساد كان يعنى بمواضيع الشرق الأوسط ولاحقا أصبح مدير عام وزارة الخارجية، والثاني كان عضو هيئة الأركان اللواء مندي مارون".

وكشفت الصحيفة، أنه "لدى هبوطهما نقل الرجلان إلى فيلا فاخرة في مسقط، ومن هناك جوا عبر طائرة ملكية للقاء السلطان قابوس في خيمة خارج العاصمة"، موضحة بلغة الفخر أن مرحاف و مارون، "تسليا بحقيقة وجود المراحيض في الطائرة، وأن المقاعد كانت مصنوعة من الذهب".

وأوضحت أن "المداولات استمرت حتى الليل، وبعدها خرج الضيفان لزيارة سرية في جيب عُماني صغير يسمى "راس مسندم"، يقع في أقصى شبه الجزيرة العربية ويسيطر عمليا على مضائق هرمز، بوابة النفط العالمي".

واستذكر مرحاف أهمية هذا اللقاء أمس، وقال: "أهمية ذاك اللقاء كانت في مجرد وجوده؛ علاقات مباشرة، إنها كانت سرية، مع دولة عربية هامة تقع في موقع استراتيجي".

وكشفت الصحيفة، أن "هذا اللقاء كان واحدا من لقاءات عديدة جرت منذ السبعينيات بين محافل إسرائيلية رفيعة المستوى والمسؤولين في عُمان"، موضحة أنه "عبر العلاقات مع عُمان فتحت البوابات لعلاقات سرية هامة مع دول أخرى في الخليج، وعلى رأسها الامارات العربية وقطر"، وفق قولها.

وأكدت أن "الزيارة العلنية والاستقبال الملوكي الذي حظي به نتنياهو نهاية الاسبوع؛ هي نتيجة عمل استغرق أربعة اشهر بقيادة جهاز الموساد"، مضيفة: "يمكن الافتراض أن رئيس الموساد يوسي كوهن، زار مسقط للاتفاق على التفاصيل".

 


وذكرت أنه "كان من بين شركاء السر الإسرائيليين، من سألوا أنفسهم لماذا الآن بالذات يبدي سلطان عُمان استعدادا لزيارة على هذا القدر من العلنية تجتذب العناوين، والجواب لا يوجد في إسرائيل".

فالسلطان قابوس "يسعى لأن يبدي وجها آخر للغرب، يظهر فيه الليبرالية والتسامح"، وفق الصحفية التي نوهت إلى أن "زيارة نتنياهو تقررت قبل اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، ولكن الحدث الرهيب لا بد أنه أكد فقط حاجة عُمان لأن تضرب مثالا بأن في حالتها يعد هذا شيئا آخر تماما".

وحول المكاسب الإسرائيلية من هذه الزيارة، بينت الصحيفة العبرية، أن هناك ثلاثة مكاسب، الأول؛ أن "عمان هي محور يتوسط بين دول عديدة ومقبولة، بما في ذلك إيران، قطر، السعودية وسوريا، كوسيط نزيه".

وتابعت: "عبر عُمان يمكن لإسرائيل أن تقيم اتصالا سريا مع كل جهة تريدها، وهذا منوط بالطبع بموافقة تلك الجهة، ولكن تحت رعاية قابوس يكون هذا أبسط بكثير"، كما لفت "مصدر اسرائيلي رفيع المستوى، أنه "لا يستبعد إمكانية استخدام عُمان لإجراء حوار سري مع إيران وسوريا".

وأما المكسب الثاني، فهو "الأمل أن تتأزر دول أخرى بالشجاعة وتكشف هي أيضا عن الاتصالات مع إسرائيل".

وأشارت الصحيفة إلى أن المكسب الإسرائيلي الثالث، أنه "من ناحية نتنياهو فإن الكشف عن الاتصالات مع عُمان هو حجر بناء آخر في استراتيجيته الشرق أوسطية التي تتضمن خلق محادثات سرية، أو علنية قدر الإمكان مع دول وحركات سنية معتدلة، بهدف منع توسع إيران والمس بقوتها الإقليمية، في ظل الإثبات بأنه يمكن الوصول لتطبيع دون حل القضية الفلسطينية".

 


وأكدت "يديعوت"، أنه "بلا شك أن رحلة نتنياهو العلنية إلى مسقط؛ هي انجاز سياسي هام، ولكنه مشكوك في أن يؤدي إلى التطبيع مع كل تلك الدول، فحكام معظم هذه الدول سيكون مريحا لهم وأكثر أمانا إقامة علاقات قريبة مع إسرائيل، ولكن بهدوء، خوفا من غضب الشارع".

عن admin

شاهد أيضاً

وزير الخارجية التركي ينتقد سياسة الرياض وأبو ظبي في اليمن

وجه وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو انتقادات إلى سياسة كل من السعودية والإمارات فيما يتلعق بالأزمة اليمنية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *