الرئيسية / الاخبار / أوريون, وأمل ناسا بالوصول إلى المريخ

أوريون, وأمل ناسا بالوصول إلى المريخ


تقاعد برنامج المركبات الفضائية الاميركي عن العمل في عام 2011، تاركاً رائدي الفضاء الامريكيين يصعدون في مركبات أخرى في جولاتهم. لكن وبعد ثلاث سنوات طويلة، خليفة NASA مستعدة لشق طريقها !

أوريون (Orion) -أجدد المركبات الفضائية المأهولة للوكالة، تُجهّز الآن لمهمتها في شهر كانون الأول. وفي المهمات المستقبلية ستجول الى أعماق الفضاء، أبعد مما قد وصل اليه الانسان على الاطلاق.

تأتي أوريون مدعمة بأفضل المواصفات، فدرعها الحراري أكبر ما بُني حتى الآن، والكومبيوتر الخاص بها أسرع ب 400 مرة من أجهزة المركبات الفضائية الأخرى. وستنطلق الى الفضاء على متن أقوى صاروخ بنته NASA حتى الآن.

لن يكون على متن أوريون رواد فضاء في رحلة كانون الأول، ستكون رحلة تجريبية لفحص أنظمة المركبة من أجل المهمات البشرية المقبلة.

رحلة ال 3600 ميل: عند الاكتمال، ستكون أوريون بشكلها مشابهة لسيف المبارزة، بمقدمة طويلة مدببة، تبرز من قاعدة دائرية. و في الأعلى سيتمركز نظام مكابح مهمته انقاذ الطاقم من أي تحطم قد ينتج عند حدوث عطل في الصاروخ.

والجزء السفلي -وحدة الخدمة- سيؤدي مهام عدة كالدفع في الفضاء و كمخزن للحمولات، و بين الجزأين ستتوضع وحدة الطاقم مجهزة بما يدعم حياة الرواد منذ الانطلاق و حتى العودة.

ولأول مرة منذ بدء انطلاق المركبات الفضائية عام 1981 ،ستتوضع مقصورة الطاقم على قمة الصاروخ عوضاً عن التعلّق على جوانبه معيدة بذلك الى أذهاننا طريقة التوزع في ابولو Apollo الشهيرة.

وعند حلول كانون الأول ستنقل أوريون الى منصة الانطلاق (Cape Canaveral) في فلوريدا و سيبدأ العد العكسي، واذا سار كل شيء حسب المخطط سترعد المحركات و يبرق الصاروخ تحت تأثير انفجار الأوكسجين السائل مطلقا بها نحو النجوم.

سيحمل الصاروخ الوحدات حتى 3600 ميل فوق الأرض، أي ما يعادل حوالي 16 مرة أعلى من الارتفاع المتوسط لمحطة الفضاء العامة.

ستدور أوريون حول كوكبنا مرتين خلال رحلة تستغرق 4 ساعات و نصف قبل أن تعود لتخترق الغلاف الجوي بسرعة 20.000 ميلا بالساعة تقريبا و تهبط في المحيط الهادي.


Image: NASA

المهمات المستقبلية:

بحسب NASA فالكومبيوتر الموجود على متن أوريون يستطيع معالجة 480 مليون تعليمة في الثانية الواحدة أي أسرع ب 400 مرة من الأنظمة الموجودة في المركبات وب 4000 مرة من تلك التي وجدت على رحلات Apollo في الستينات و أوائل السبعينات.

تتفاخر أوريون أيضا بدرعها المقاوم للحرارة والذي يتحمل الصمود أمام درجات الحرارة اللازمة لتذويب مفاعل نووي.

بعد عودة أوريون من رحلتها التجريبية والتي سيتم خلالها فحص أنظمتها و تصميمها و مدى أمانها من حيث ارسال رواد الفضاء ، سيتم تجهيزها للانطلاق بالمهمات البشرية الى أعماق النظام الشمسي لإزاحة الستار عن اكتشافات فضائية جديدة.

ستطلق أوريون بواسطة صاروخ ناسا الثقيل الجديد SLS-أقوى صاروخ بني حتى الآن- والذي سيتمكن من ارسال الرواد الى الوجهات العميقة في الفضاء كالكويكبات وبالنهاية المريخ بحسب NASA.

أول مهمة بشرية على متن أوريون ستكون في عام 2017 مدتها 25 يوما تدور خلالهم حول الجانب المظلم للقمر. سيكون على متنا 4 رواد فضاء يصلون بها الى أبعد مما قد وصلته Apollo عام 1972.

تأمل ناسا أن أوريون ستُدخل الاستكشافات الفضائية البشرية الى حقبة جديدة.

هل اقتربنا من ارسال انسان الى المريخ برايكم؟؟

المصدر :

1- هنا

2- هنا

مصدر الصور :

هنا

هنا

* ترجمة: : Oula Yafi
* تدقيق علمي: : Michael Assaf
* تعديل الصورة: : Khaled MA
* نشر: : Tarek Maher Aboabdallah

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ناشط أسترالي يجول في بلاده من أجل فلسطين (صور)

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *