الرئيسية / الاخبار / شبكات تهريب تقودها قيادات حوثية تغرق صنعاء بالمبيدات المحظورة

شبكات تهريب تقودها قيادات حوثية تغرق صنعاء بالمبيدات المحظورة

اشتكى مواطنون في العاصمة صنعاء من انتشار مخيف للمبيدات الزراعية المحظورة والمهربة عبر مؤسسة تجارية يملكها قيادي في ميلشيا الحوثي ويعمل ضمن شبكة تهريب واسعة. ونقل موقع "العاصمة أونلاين"، عن سكان إن كميات كبيرة من المبيدات والسموم المحضورة انتشرت بكثافة في صنعاء، عبر مؤسسة دغسان التابعة للقيادي الحوثي المدعو "علي دغسان"، والذي يمتلك شبكة واسعة من المهربين. و بحسب مختصين، فإن المبيدات المهربة عبر مؤسسة دغسان الحوثية، تندرج ضمن المبيدات والسموم المحضورة والمهربة، يجرم القانون الاتجار بها نتيجة الآثار المترتبة على استعمالها من تفشي الأمراض السرطانية في أوساط السكان، وكذلك أضرارها الملوثة للبيئة. كما أن تخزينها في وسط الحارات والأحياء السكنية يمثل خطراً كبيراً على حياة آلاف المواطنين كون تركيبتها الكيميائية تتسم بالانتشار السريع في الهواء، الى جانب المخاطر التي ترافق إتلافها في الأراضي القريبة من الأحياء السكانية، مع انه يمنع إتلافها إلا في محارق خاصة خارج البلاد. ويوضح مختصون أن هذه السموم تمثل ايضاً ضرراً بالغاً على الاقتصاد الوطني، حيث تسبب زيادة قياسية في معدلات المصابين بأمراض السرطان وهو ما يضاعف الكلفة المادية على مرضى السرطان في تلقيهم العلاج، داخل وخارج اليمن. وتوسعت شبكات التهريب التي تديرها قيادات حوثية بصورة متصاعدة، منذ انقلاب مليشيات الحوثي على الدولة اليمنية قبل أكثر من ثلاثة أعوام، واكتسبت نفوذ واسع بالشراكة مع مهربين دوليين، حيث عملت المليشيات على إصدار تصاريح لعشرات المراكز التجارية الجديدة بصنعاء والتي باتت تستورد كميات كبيرة من المبيدات المحضورة وتبيعها في الأسواق علناً. ويبلغ عدد وكلاء شركات المبيدات في اليمن بحسب تقارير رسمية (52) وكيل شركة، و1800 بائع أو تاجر لمواد المبيدات، منهم (800) تاجر مرخص لهم بمزاولة هذا النوع من التجارة من قبل وزارة الزراعة والري على مستوى الجمهورية، و(1000) يعملون بدون تراخيص. ومنذ اجتياح ميليشيا الحوثي وصالح للعاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014م، تضاعفت محلات بيع المبيدات في شوارع العاصمة صنعاء حتى وصلت إلى "140" محل تجاري جراء تشجيع الميليشيا لتهريب المبيدات وبعضها محظورة، بحسب احصائية سابقة لمركز العاصمة الاعلامي.

عن admin

شاهد أيضاً

ضاع الأمل في التمديد وبقي التهديد بالتأبيد

انتهت اللعبة، ووضع الكتاب، وقضي الأمر الذي كانت فيه المعارضة والموالاة تستفتيان كل عرافة وقارئة في فنجان، لأن الاستحقاق الرئاسي لسنة 2019 سوف يقوم في موعده الدستوري في الخميس الثالث من أفريل القادم، وقد أضاع القوم شهورا كثيرة في مضاربات حمقاء حول أكثر من صيغة للتمديد كانت مستبعدة عند من يجيد إلقاء السمع وهو شهيد ولا يستشرف السياسة من “قزانات” على  يوتوب. فباستدعائه الجمعة لهيئة الناخبين وفق أحكام مواد قانون الانتخاب وفي الموعد الدستوري، يكون الرئيس قد حافظ على المكسب  “الديمقراطي” الوحيد منذ الخروج من الفتنة، بتنظيم الاستحقاقات الانتخابية في موعدها، ولم يخضع للضغوط الهائلة من محيطه ومن كثير من شخوص المشهد السياسي العالق بتلابيبه، كانت تريد أن تحمله “فلتة” توقيف آخر للمسار الانتخابي كانت ستقيد في صحيفة المدنيين بعد أن قيد تعليق المسار في 92 في عنق المؤسسة العسكرية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *