الرئيسية / الاخبار / ما حقيقة اعتقال الأردني عوني مطيع في تركيا؟

ما حقيقة اعتقال الأردني عوني مطيع في تركيا؟

قالت وسائل إعلام أردنية إن هناك أنباء تتحدث عن اعتقال رجل الأعمال "المطلوب"، عوني مطيع في تركيا.

 

ونقل موقع "عمون" عن مصادر لم يسمها، قولها إن عوني مطيع، وهو المتهم الأول في قضية "مصنع الدخان"، اعتقل في تركيا، الخميس.

 

وذكر الموقع أن هناك إجراءات قانونية تسير بين الأردن وتركيا لتسليم المتهم للسلطات الأردنية.

 

بدوره، نقل موقع "خبرني" عن مصادر حكومية، نفيها صحة الأنباء التي تحدثت عن اعتقال مطيع.

 

وقالت المصادر إن عوني مطيع لم يقبض عليه بعد، دون أي تعليق عما إذا كان الأخير زار تركيا بالفعل خلال الأيام الماضية أم لا.

 

ومنذ تموز/ يوليو الماضي، يقيم عوني مطيع في بيروت، ولم يعد إلى الأردن التي أحالته لمحكمة أمن الدولة في قضية تهريب وتصنيع دخان وتزييف علامات تجارية، في قضية تعتبر هي الأضخم من هذا النوع في المملكة.

 

وفي آب/ أغسطس الماضي، أدرج الأردن عوني مطيع على لائحة "الانتربول"، وجاء الإدراج بناء على مذكرة حمراء وجهها مدعي عام محكمة أمن الدولة الأردنية لإدارة الإنتربول، من أجل إدراج مطيع على قوائمه وجلبه للمثول أمام القضاء ضمن لائحة اتهام تضم 30 شخصا.

 

وداهمت السلطات الأردنية عدة مواقع وقامت بضبط حاويات محملة بالتبغ المعد للتصنيع، بالإضافة إلى ماكنات صناعة دخان وتزوير ماركات عالمية. 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تقديرات إسرائيلية: حراك حزبي ماراثوني ينبئ بانتخابات مبكرة

قالت المراسلة الحزبية في صحيفة يديعوت أحرونوت موران أزولاي، إن "التقدير السائد في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي عقب استقالة وزير الحرب أفيغدور ليبرمان هو الذهاب إلى انتخابات مبكرة، وربما تجرى آذار/ مارس 201". وأضافت في تقرير ترجمته "" أن "أياما حساسة تمر بها الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو الرابعة، لأنه عقب استقالة ليبرمان، والإنذار الذي أعلنه وزير التعليم وزعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت للحصول على وزارة الحرب مقابل استمراره في الشراكة الاتئلافية داخل الحكومة، يساعد في تقوية تقدير الموقف الذي يرجح أن نتنياهو لن يمنحه هذه الحقيبة العسكرية المهمة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *