الرئيسية / الاخبار / #مجلسكم_باطل.. انتقادات واسعة لجلسة "المركزي" الفلسطيني

#مجلسكم_باطل.. انتقادات واسعة لجلسة "المركزي" الفلسطيني

انتقادات متعددة على مواقع التواصل الاجتماعي طالت الجلسة المنتظرة للمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية المزمع عقدها غدًا الأحد بمدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

 

والمجلس المركزي، هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني (أعلى هيئة تشريعية تمثيلية للشعب الفلسطيني)، التابع لمنظمة التحرير التي تضم الفصائل، عدا حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي".

 

وعبر مواقع التواصل دشن النشطاء وسم #مجلسكم_باطل، لانتقاد الجلسة المزمع عقدها غدا، مؤكدين أن من أسباب الانتقادات والدعوة لمقاطعة الجلسة هو سياسة التفرد وتهميش الهيئات والحركات. في ذات السياق تداول النشطاء إعلان الحركات والجبهات تباعا عن رفضها لعقد جلسة المجلس المركزي في رام الله الأحد.

 

اقرأ أيضا: حماس: جلسة "المركزي" غير شرعية و"الديمقراطية" تقاطع

جدير بالذكر أنه منذ منتصف حزيران/ يونيو 2007، يسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، عقب سيطرة "حماس" على قطاع غزة، في حين تدير حركة "فتح" برئاسة الرئيس محمود عباس، الضفة الغربية المحتلة.

 

عن admin

شاهد أيضاً

ضاع الأمل في التمديد وبقي التهديد بالتأبيد

انتهت اللعبة، ووضع الكتاب، وقضي الأمر الذي كانت فيه المعارضة والموالاة تستفتيان كل عرافة وقارئة في فنجان، لأن الاستحقاق الرئاسي لسنة 2019 سوف يقوم في موعده الدستوري في الخميس الثالث من أفريل القادم، وقد أضاع القوم شهورا كثيرة في مضاربات حمقاء حول أكثر من صيغة للتمديد كانت مستبعدة عند من يجيد إلقاء السمع وهو شهيد ولا يستشرف السياسة من “قزانات” على  يوتوب. فباستدعائه الجمعة لهيئة الناخبين وفق أحكام مواد قانون الانتخاب وفي الموعد الدستوري، يكون الرئيس قد حافظ على المكسب  “الديمقراطي” الوحيد منذ الخروج من الفتنة، بتنظيم الاستحقاقات الانتخابية في موعدها، ولم يخضع للضغوط الهائلة من محيطه ومن كثير من شخوص المشهد السياسي العالق بتلابيبه، كانت تريد أن تحمله “فلتة” توقيف آخر للمسار الانتخابي كانت ستقيد في صحيفة المدنيين بعد أن قيد تعليق المسار في 92 في عنق المؤسسة العسكرية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *