الرئيسية / الاخبار / اختفاء جزيرة في المحيط الهادئ بعد إعصار والاكا

اختفاء جزيرة في المحيط الهادئ بعد إعصار والاكا

غرقت جزيرة رملية صغيرة في المحيط الهادئ تابعة لولاية هاواي الأميركية، بالماء بعد مرور الإعصار والاكا مطلع تشرين الأول/أكتوبر الحالي.

 

واكتشف غرق الجزيرة عالم مقيم في هاواي بناء على صور من الأقمار الاصطناعية، وقد أكّدت السلطات الخبر.

 

وكانت تلك الجزيرة بطول بضع مئات من الأمتار، وجزءا من مجموعة جزر "فرانش فريغت شولز"، وقد أغرقها الإعصار.

 

وقالت السلطات الاتحادية المسؤولة عن هذه المنطقة البحرية المحميّة "أظهرت الصور تغيّرات في جزيرة ترن، ويبدو أن جزيرة إيست آيلند قد غمرها الماء".

 

والجزيرة غير مأهولة، لكنها مستقرّ لنوعين بحريين يستخدمانها للتزاوج، هما الفقمة والسلاحف الخضراء.

 

وقال مسؤول في السلطات القيّمة على المحميّة لصحيفة "واشنطن بوست"، "لم أكن أتصوّر أن تختفي جزيرة كبيرة بين ليلة وضحاها".


عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

إيكونوميست: الشعب السوداني أطاح باثنين وعينه على الثالث

  وينوه التقرير إلى أن المحادثات استؤنفت في 24 نيسان، أبريل، حيث أعلن متحدث باسم المجلس العسكري عن اتفاق الطرفين على معظم المطالب، وقام المجلس في بادرة حسن نية بعزل ثلاثة جنرالات مرتبطين بالبشير، وتم تشكيل لجنة مشتركة لإدارة التفاوض، مع أن معظم الأمور لا تزال غامضة، من بينها علاقة الحكومة الانتقالية بالجنرالات.  وتلاحظ المجلة وجود فراغ سياسي في الجانب المدني، فقد كافح تجمع المهنيين السودانيين للاتفاق على زعيم واحد، ومن يجب أن يكون جزءا في الحكومة الجديدة، وتحاول في الوقت ذاته جماعات المعارضة، التي تعمل تحت مظلة "ائتلاف الحرية والتغيير"، التنافس للحصول على موقع.  ويورد التقرير نقلا عن عثمان ميرغني، وهو محرر صحيفة سودانية، قوله: "حتى تكون هناك خطة واضحة فإن الجيش سيسيطر على الحكم"، فيما قال دبلوماسي غربي إن رئيس المجلس الجنرال عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو، المعروف بحميدتي، مترددان في التخلي عن السلطة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *