الرئيسية / الاخبار / فحص شبكة الصرف الصحي بشارع قنصلية الرياض باسطنبول (صور)

فحص شبكة الصرف الصحي بشارع قنصلية الرياض باسطنبول (صور)

أجرى خبراء متخصصون، مساء الجمعة، فحصا لشبكة الصرف الصحي في الشارع الذي تقع فيه القنصلية السعودية باسطنبول، ضمن التحقيقات الجارية بمقتل الصحفي جمال خاشقجي.


وأفاد مراسل الأناضول، أنّ موظفين متخصصين من شركة خاصة، قاموا بفحص الشبكة عبر كاميرات مسيّرة.


وأوضح أن مركبة مزودة بنظام لتصوير شبكات الصرف الصحي، وصلت مساء الجمعة إلى الشارع الذي يضم القنصلية.


وقام فريق الفحص بإنزال كاميرات مسيرة في قنوات الصرف الصحي بالشارع.


وعقب إتمام عملية الفحص، غادرت المركبة المنطقة.


ولم يتسنّ للأناضول الحصول على معلومات أكثر حول الخبراء الذين قاموا بفحص الشبكة، أو الجهة التي كلّفتهم بذلك.


والسبت الماضي، أقرت الرياض وبعد صمت استمر 18 يومًا، بمقتل خاشقجي داخل القنصلية إثر "شجار"، وأعلنت توقيف 18 سعوديًا للتحقيق معهم على ذمة القضية، فيما لم تكشف عن مكان جثمان خاشقجي. 


وقوبلت الرواية تلك بتشكيك واسع من دول غربية ومنظمات دولية، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت أن "فريقا من 15 سعوديًا، تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم". 


والخميس، أعلنت النيابة العامة السعودية، في بيان جديد، أنها تلقت "معلومات" من الجانب التركي تشير أن المشتبه بهم أقدموا على فعلتهم "بنية مسبقة"، فيما تتواصل المطالبات التركية والدولية للرياض بالكشف عن مكان الجثة والجهة التي أمرت بتنفيذ الجريمة.

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

الخلاف اللائكي الإسلامي يطل برأسه في ربيع الجزائر

في الوقت الذي تنشدّ فيه الأنظار إلى الشارع الجزائري الذي يعيش ربيعه السياسي بطريقة راقية وعبقرية، خاصة بعد أن رفض مناورة النظام الأولى بتمديد غير دستوري للرئيس بوتفليقة، وهو ما تجلى في مليونيات يوم 15 آذار/ مارس 2019، وفي الوقت الذي يضع فيه محبو الجزائر وشعبها أيديهم على قلوبهم حذرا من رد فعل الجيش القوي والمتحكم في مجريات الواقع الجزائري، أطل برأسه الخلاف القديم المتجدد حول لائكية الدولة. قولان الآن سيوجهان النقاش حول مستقبل الجزائر ودولتها: وضع دستور جديد كلية لبناء جمهورية ثانية، أو تعديل الدستور القائم ومواصلة العمل. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *