الرئيسية / الاخبار / "حماس" تدين زيارات مسؤولين ورياضيين إسرائيليين دولا عربية

"حماس" تدين زيارات مسؤولين ورياضيين إسرائيليين دولا عربية

أدانت حركة "حماس"، الفلسطينية، مساء الجمعة، زيارات مسؤولين سياسيين ورياضيين إسرائيليين دولا عربية. 

جاء ذلك في بيان، تعقيبا على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سلطنة عمان، ووزيرة الثقافة والرياضة، ميري ريغيف، دولة الإمارات، ومشاركة فريق إسرائيلي في بطولة رياضية بقطر. 

وأدانت الحركة "لقاء رأس الإجرام الصهيوني نتنياهو، في عُمان، لما له من تداعيات خطيرة على شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة".

ودعا البيان الدول العربية إلى ضرورة دعم الشعب الفلسطيني وإسناده وتعزيز صموده على أرضه، واستمرار سياسة المقاطعة وعزل إسرائيل. 

وشددت على موقفها الرافض لكل أشكال التطبيع مع تل أبيب على المستويات كافة؛ "لما لذلك من تداعيات خطيرة على الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية في أرضه ووطنه، وعلى وحدة وتماسك الأمة وشعوبها".

والجمعة، أعلنت إسرائيل إجراء نتنياهو زيارة رسمية إلى سلطنة عُمان، استمرت ساعات، التقى خلالها السلطان قابوس بن سعيد. 

وأشار مكتب الحكومة الإسرائيلية إلى أن الزيارة شهدت تناول سبل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط، وقضايا ذات اهتمام مشترك.

والجمعة أيضا، وصلت "ريغيف" إلى الإمارات، على رأس وفد رياضي، من المقرر أن يشارك في بطولة للجودو بالعاصمة أبو ظبي، حسب صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية. 

والأربعاء الماضي، أفادت وسائل إعلام عبرية وعربية أن وفدا رياضيا إسرائيليا وصل الدوحة للمشاركة في بطولة العالم للجمباز، التي تعقد في الفترة بين 25 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري و3 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تقديرات إسرائيلية: حراك حزبي ماراثوني ينبئ بانتخابات مبكرة

قالت المراسلة الحزبية في صحيفة يديعوت أحرونوت موران أزولاي، إن "التقدير السائد في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي عقب استقالة وزير الحرب أفيغدور ليبرمان هو الذهاب إلى انتخابات مبكرة، وربما تجرى آذار/ مارس 201". وأضافت في تقرير ترجمته "" أن "أياما حساسة تمر بها الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو الرابعة، لأنه عقب استقالة ليبرمان، والإنذار الذي أعلنه وزير التعليم وزعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت للحصول على وزارة الحرب مقابل استمراره في الشراكة الاتئلافية داخل الحكومة، يساعد في تقوية تقدير الموقف الذي يرجح أن نتنياهو لن يمنحه هذه الحقيبة العسكرية المهمة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *