الرئيسية / الاخبار / إصابات بغارات إسرائيلية على شمال مدينة غزة

إصابات بغارات إسرائيلية على شمال مدينة غزة

تشن الآن طائرات إسرائيلية غارات على أهداف شمال مدينة غزة وفق مراسل "" هناك.

 

وذكر المراسل أن القصف المستمر أسفر عن عدد من الإصابات.

 

فيما قصفت المقاومة الفلسطينية بقذائق مناطق في مستوطنات غلاف غزة.

 

وبعد إطلاق صافرات الإنذار في مدينة سديروت والمجلس الإقليمي "شاعار هنيغيف" في حدود الساعة (00:50)، أوضح المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تغريدة له على "توتير"، أنه "تم رصد صاروخيْن باتجاه إسرائيل"، زاعما أنه "تم اعتراض الصاروخين من قِبل القبة الحديدية".

وذكر أن "رئيس الأركان الجنرال آيزنكوت أنهى الآن تقييما للوضع في مقر الأركان العامة في تل أبيب، بمشاركة كبار المسؤولين في الجيش والشاباك في أعقاب إطلاق القذائف الصاروخية باتجاه غلاف غزة بالساعات الأخيرة"، مؤكدا أن الجيش الإسرائيلي "مستمر في هذه الساعة بالإغارة على أهداف في قطاع غزة".

وذكر الجيش الإسرائيلي، مساء الجمعة، أن فلسطينيين أطلقوا 14 قذيفة من قطاع غزة، نحو مدينة سديروت.

 

وقال الجيش في بيان: "تم رصد إطلاق 14 قذيفة صاروخية نحو سديروت، و(منظومة الدفاع الصاروخي) القبة الحديدية اعترضت 8 منها".

وفي قطاع غزة، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ، لكن حركة الجهاد الإسلامي قالت، إن "المقاومة لا يمكن أن تقف مكتوفة الأيدي أمام استمرار قتل الأبرياء بدم بارد من جانب الاحتلال الإسرائيلي".


وأضافت في بيان : "لقد حذرت المقاومة مرارا من تكرار استهداف المدنيين، لكن الاحتلال لم يحترم القوانين والأعراف وواصل تلاعبه بحياة الناس في ظل حصار مستمر"، دون أن تعلن مسؤوليتها صراحة عن عمليات إطلاق القذائف.


واستشهد الجمعة 5 فلسطينيين وأصيب 188 آخرون بجراح، خلال قمع القوات الإسرائيلية لمتظاهرين في أنحاء متفرقة من قطاع غزة والضفة الغربية.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

مؤشرات قد تقلب موازين النظام حول التعديلات الدستورية

في دراسة محلية مثيرة للجدل أصدرها مركز مصري لدراسات الرأي العام، حول الاستفتاء على التعديلات الدستورية المثيرة للجدل؛ كشفت مؤشراتها تراجع بين المصريين في تأييد خطوة النظام. ووسط رفض المعارضة المصرية، يسعى النظام لتمرير تعديلات دستورية أقرها البرلمان الثلاثاء، وتطرح للاستفتاء الشعبي يوم 20 نيسان/ أبريل الجاري، وتمنح رئيس سلطة الانقلاب عبدالفتاح السيسي عامين إضافيين على مدة حكمه الحالية وتسمح له بالترشح لمدة رئاسية ثالثة 6سنوات حتى 2030. الدراسة الميدانية التي أعدها المركز المصري لدراسات الإعلام والرأي العام " تكامل مصر"، واطلعت عليها ، رصدت انخفاض نسبة المشاركة المتوقعة بالاستفتاء لـ4.8 بالمئة من إجمالي من لهم حق التصويت...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *