الرئيسية / الاخبار / مسؤولون إسرائيليون زاروا عُمان قبل نتنياهو…من هم؟

مسؤولون إسرائيليون زاروا عُمان قبل نتنياهو…من هم؟

لا تعتبر الزيارة الرسمية التي قام بها  الأولى إذ سبقه مسؤولون إسرائيليون إلى ذلك. فقد شهدت العلاقات العمانية -الإسرائيلية تطورات متلاحقة منذ المحادثات التي أجراها يوسي ببلين، نائب وزير الخارجية الإسرائيلي السابق مع المسؤولين على هامش أعمال لجنة الموارد المائية التي استضافتها مسقط بين الفترة بين 17 و 19 أبريل/نيسان 1994، حيث أعلن عن اتفاق البلدين على التعاون في مجال الطاقة الشمسية في أوائل نوفمبر 1994. وقد اختيرت العاصمة العمانية مسقط لتكون مقر المركز الدولي لتطوير تكنولوجيا تحلية مياه البحر. وفي 26 ديسمبر 1994، قام رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل إسحاق رابين بزيارة، للسلطنة، أجرى خلالها محادثات مع السلطان قابوس.، في حين استقبل خلفه شمعون بيريز الوزير بن علوي في القدس بعد اغتيال رابين في 4 نوفمبر / تشرين الثاني 1995 بعدة أيام. وتكررت اللقاءات بين وزير الدولة العماني للشؤون الخارجية وبين المسؤولين الإسرائيليين، فقد التقى مع وزير الخارجية  شمعون بيريز آنذاك في مدينة العقبة الأردنية في شهر فبراير/شباط 1995، وحصل لقاء ثان وفي مايو/ايار من نفس العام في العاصمة الأمريكية واشنطن، وأكد عقب اللقاءين عن ضرورة إقامة علاقات رسمية مع إسرائيل في اقرب وقت ممكن. وقال الوزير العماني في مؤتمر صحافي عقده في القاهرة في أواخر ديسمبر 1995: ” انه لا توجد شروط لإقامة علاقات مع إسرائيل”، وبالفعل أعلنت وزارة الخارجية العمانية في أواخر يناير 1996، عن اتفاق بين السلطنة وإسرائيل لإنشاء مكاتب لتبادل التمثيل التجاري، و أوضحت عُمان أنه تم الاتفاق على هذه الخطوة خلال المحادثات التي أجرتها مع إسرائيل في شهر أكتوبر/تشرين الاول 1995، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، كما تم الاتفاق على اتخاذ سلسلة من الخطوات الأخرى بهدف تعزيز التعاون بين الجانبين. ولكن العلاقات جمدت رسمياً مع اندلاع الانتفاضة الثانية في أكتوبر 2000. والتقى وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني خلال زيارتهم لقطر في 2008. وأوضحت مصادر إسرائيلية أن عُمان أعلنت عن إزالة جميع القيود التي فرضت على التعامل التجاري مع إسرائيل خلال المحادثات السابقة التي جرت على مستوى الخبراء ورجال الأعمال بين البلدين. ووافقت عمان على إقامة علاقات ثنائية في مجالات التكنولوجيا والمياه والزراعة والطب والسياحة والاتصالات، كما اتفقتا أيضا على التعاون في مجال خبرات الخصخصة.

عن admin

شاهد أيضاً

فورين بوليسي: مسلمتان إلى الكونغرس.. هل سيمسمع صوتهما؟

نشرت مجلة "فورين بوليسي" مقالا للصحافية الباكستانية رافيا زكريا، تقول فيه إنه في المرة الأولى التي تم فيها ارتداء الحجاب في مجلس النواب الأمريكي لم تكن من تلبسه كما قد يتوقع الشخص امرأة مسلمة، لكنها كانت امرأة اسمها كارولين مالوني، وهي نائبة ديمقراطية من نيويورك.      وتقول زكريا إنه "في يناير/ كانون الثاني 2019 ستصبح إلهان عمر أول امرأة محجبة في الكونغرس عن الدائرة الخامسة في منيسوتا، فقد حصل تغيير كبير على مدى 17 عاما، فأسطورة انقاذ المرأة الأفغانية بقصف البلد دون هوادة أثبت أنه اقتراح مدمر، فحركة طالبان لا تزال موجودة، وهناك حديث عن مفاوضات سلام معها، حيث تعبت أمريكا من محاولات تحقيق انتصار".    وتلفت الكاتبة إلى أن "مالوني لا تزال موجودة بعد أن فازت للمرة الرابعة عشر في الانتخابات النصفية الأسبوع الماضي، وذلك مع فوز عمر للمرة الأولى، ولن تكون عمر هي المسلمة الوحيدة في الكونغرس، حيث سينضم إليها رشيدة طليب، الناشطة ذات الأصول الفلسطينية، التي فازت عن الدائرة الثالثة عشر في ولاية ميتشيغان". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *