الرئيسية / الاخبار / الكشف عن 11 سجن سري تابعة لـ”النخبة الشبوانية” الموالية للإمارات

الكشف عن 11 سجن سري تابعة لـ”النخبة الشبوانية” الموالية للإمارات

تواصل القوات غير النظامية المعروفة بـ"قوات النخبة الشبوانية" الموالية لأبوظبي والممولة منها، انتهاكاتها ضد المعتقلين في سجونها السرية التي تمارس فيها أشكال من التعذيب الوحشي بإشراف من القوات الإماراتية الموجودة في اليمن. وشهدت محافظة شبوة زيادة في عدد السجون السرية التابعة لـ"قوات النخبة الشبوانية" حيث يصل عددها حاليًا حوالي 11 سجنًا حسب مصادر محلية. المصادر نفسها أكدت تعرض المعتقلين لتعذيب وحشي من قبل المليشيات التي تشرف عليها الامارات، مشيرة إلى أن السجون التي تستخدمها القوات الموالية لأبوظبي معامل للتعذيب، هي في معظمها عبارة عن مبانٍ حكومية وبدرومات، وفي الحالات الأسوأ تكون عبارة عن خزانات مياه، وكونتيرات حديدية. يشار أن وسائل إعلام دولية على قدر من المصداقية منها وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، نشرت في وقت سابق تقارير استقصائية كشفت عن أساليب تعذيب موغلة في الوحشية والقسوة تمارسها القوات التابعة لوكلاء الإمارات في عدد من المدن في جنوب اليمن مثل عدن والمكلا.

عن admin

شاهد أيضاً

الشاباك يجمع معلومات عن الضيوف المشاركين بالمؤتمرات البحثية

كشف وزير إسرائيلي سابق أن "إسرائيل تتجسس على ضيوفها الذين يزورونها ممن يشاركون في مؤتمرات علمية وبحثية، حيث تطلب منهم أجهزة الأمن الإسرائيلية تعبئة نموذج يشمل أسئلة وتفاصيل شخصية عن حياتهم، ومع من سيلتقون بالاسم والوظيفة ورقم الهاتف، وماذا يفعلون في ساعات فراغهم". وأضاف يوسي بيلين وزير القضاء الأسبق، في مقاله بموقع يسرائيل بلاس، وترجمته أن "مجموعة من الإسرائيليين مع فلسطيني حاصل على الجنسية الأمريكية عادوا مؤخرا إلى إسرائيل بعد يومين من زيارة قاموا بها إلى الأردن، وحين وصلوا جسر الملك حسين الفاصل بين الضفة الغربية والأردن، دخل الإسرائيليون، اليهود والعرب إجراءات التفتيش التقليدية على الجسر، لكن المواطن الأمريكي من أصل فلسطيني تمت إعاقته". وأشار إلى أن "سبب عرقلة مروره لم يعرف في حينه، رغم أن حقيبته المتواضعة اجتازت التفتيش الأمني بسهولة، وتبقى فقط فحص الوثائق التي بحوزته، لكن ضباط الأمن الإسرائيلي عثروا على ورقة معه مكتوب عليها عبارة "حل الدولتين"، وقد تناقلها الضباط من يد إلى يد، وبدأوا بتوجيه الأسئلة إليه رغم أنه محاضر في جامعتي بير زيت وتل أبيب عن علاقته بهذا الحل السياسي، وكان عليه أن يشرح لهم كيف وصلته هذه الورقة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *