الرئيسية / الاخبار / الشرطة الإسبانية تعتقل مزوري تذاكر الكلاسيكو

الشرطة الإسبانية تعتقل مزوري تذاكر الكلاسيكو

أوقفت الشرطة الإسبانية 7 أشخاص على خلفية بيع تذاكر مزورة لكلاسيكو القطبين برشلونة وريال مدريد الموسم الماضي ضمن الدوري المحلي، ما كبد النادي الكاتالوني حينها نحو 1,5 مليون يورو.


وقام المزورون ببيع أكثر من 2800 بطاقة للمباراة التي أقيمت على ملعب كامب نو في أيار/مايو الماضي، وجمعت بين المضيف الكاتالوني والنادي الملكي. وأتى إعلان الشرطة قبل يومين من تجدد اللقاء بين الفريقين في كامب نو ضمن المرحلة العاشرة من الليغا لموسم 2018-2019.

وأعلنت الشرطة في بيان أن "ثماني شركات على الأقل" كانت ضالعة في عملية التزوير التي شملت الاستحصال على الترميز الخاص بمجموعة من مشجعي برشلونة، لإصدار بطاقات مزيفة للمباراة ضد ريال مدريد (2-2) في أيار/مايو الماضي، وبيعها بأسعار مرتفعة.

وقام النادي الكاتالوني يومها بتعليق الاشتراكات الموسمية للمشجعين المعنيين، وألغى بالكامل اشتراكات 33 منهم تبيّن أنهم قاموا بخطوة مماثلة في مراحل سابقة.

وأوضحت الشرطة أنها نفذت الجمعة تسع مداهمات لمكاتب ومنازل الأشخاص المشتبه بتورطهم، وأنه من المتوقع القيام بتوقيفات إضافية.


وطالب برشلونة بدوره الجمعة بوضع حد للتزوير من "المافيا المنظمة".

عن admin

شاهد أيضاً

إذا كان للفلسطينيين 22 دولة فإن لليهود الإسرائيليين 200

فكرة أن لدى الفلسطينيين اثنتين وعشرين دولة بإمكانهم أن يذهبوا ليعشوا فيها عبارة من مزيج من الغل والجهل: إنما الفلسطينيون هم أولاد الضرة بالنسبة للعالم العربي، لا توجد دولة عربية واحدة تريدهم ولا توجد دولة عربية واحدة لم تغدر بهم. ها نحن نسمع نفس الأسطوانة المشروخة تارة أخرى: "إن لدى الفلسطينيين اثنتين وعشرين دولة، بينما نحن مساكين، لا يوجد لدينا سوى دولة واحدة." لم يكن بنجامين نتنياهو أول من استخدم هذه الحجة المعوجة، بل ما فتئت تشكل حجر الزاوية في الدعاية الصهيونية التي رضعناها مع حليب أمهاتنا. في مقابلة له مع تلفزيون تكتل الليكود، قال نتنياهو: "إن لدى المواطنين العرب اثنتين وعشرين دولة، وليسوا بحاجة إلى واحدة أخرى." إذا كان لدى مواطني إسرائيل العرب اثنتان وعشرون بلداً، فإن مواطني الدولة من اليهود لديهم ما يقرب من مائتين...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *