الرئيسية / الاخبار / سيناريوهات التغيير في السعودية

سيناريوهات التغيير في السعودية

صرح أحد المسؤولين الأتراك الكبار بدون ذكر اسمه لموقع "بلومبيرغ" يوم 24 تشرين الأول/ أكتوبر: "ليس لتركيا مصلحة في التدخل في الشؤون الداخلية السعودية أو محاولة التأثير على من سيصبح الملك المقبل، لكن إذا أدى التحقيق في المسؤولين عن قتل خاشقجي إلى ولي العهد (محمد بن سلمان) فهذه هي مشكلته". المسؤول التركي بصدد لمس أكثر المواضيع حساسية في "أزمة الخاشقجي": هل ستؤثر الأزمة في تغيير محتمل في السعودية؟ وما هي فعليا آفاق التغيير في المملكة المغلقة بأقفال من حديد؟

سنحاول هنا أن نبتعد عن الانطباعية، وأن نبحث عن دراسات جدية لخبراء تمرسوا على الشأن السعودي؛ حاولوا التعرض بوضوح لموضوع "المستقبل السياسي" و"التغيير"، وهي دراسات قليلة بالمناسبة. أهم وأحدث التقارير صدر في أيار/ مايو 2017 في دورية "الفورين أفيرز" العريقة حول مستقبل المملكة، وتحديدا حول آفاق التغيير السياسي فيها. التقرير ناقش حتى احتمال انهيار النظام، وكانت أول اسئلته: "هل المملكة دولة فاشلة؟". 

كانت إجابة التقرير الذي كتبه خبيرين في "مجلس العلاقات الخارجية" بول ستايرز وهاليا إيغاني كالتالي: "على الرغم من أن مؤشرات المخاطر في خصوص السعودية يمكن اعتبارها مطمئنة، إلا أنها لا تبدد القلق من احتمال أن تتجمع الأحداث غير المتوقعة فجأة لزعزعة استقرار المملكة العربية السعودية. فالأنظمة التي تبدو مستقرة ظاهريا أو يبدو أنها تحافظ على قبضة على السلطة قد انهارت في الماضي، بعد كل شيء، مع تحذير قليل أو بدون سابق إنذار. الشرق الأوسط ليس استثناء. على سبيل المثال، لم تكن تونس ومصر وليبيا وسوريا تعتبر غير مستقرة على نحو خاص قبل الربيع العربي، وفقا للمؤشرات الرئيسية لهشاشة الدولة، ومع ذلك فقد دمرها الصراع العنيف".

ناقش التقرير السيناريوهات الثلاثة الممكنة بالنسبة لانهيار أي دولة أوتوقراطية، أي الانقلاب العسكري أو التدخل الخارجي أو انتفاضة شعبية. فيما يخص التدخل الخارجي يخلص التقرير إلى أنه بالنسبة للملكة الاقل احتمالا: "لا تمتلك إيران، العدو الرئيسي للمملكة العربية السعودية، القدرة على إحداث تغيير في النظام، على الرغم من أنه قد يؤدي إلى إثارة القلاقل في المجتمعات ذات الأغلبية الشيعية في المنطقة الشرقية بالمملكة، وفي البحرين واليمن المجاورتين. من غير المحتمل أن تشكل مثل هذه الاضطرابات تهديدا وجوديا للمملكة، ولكن مع تحديات أخرى، قد تصبح أكثر من مجرد إزعاج".

حسب التقرير أيضا، يبدو الانقلاب العسكري غير محتمل: "إن تواتر هذا النوع من أساليب تغيير النظام قد انخفض منذ الستينيات، عندما خسر 50 في المئة من مجموع المستبدين السلطة بهذه الطريقة، والمملكة العربية السعودية ليست دولة عرضة للانقلابات. آخر محاولة معروفة حدثت منذ حوالي خمسين سنة، والمسافة بين المراكز الحضرية الرئيسية في المملكة العربية السعودية ستجعل من الصعب على عصابة عسكرية السيطرة بسرعة. علاوة على ذلك، لا تخضع قوات الأمن السعودية لسلطة قيادة واحدة؛ يتخذون توجيهات من مختلف أفراد العائلة المالكة، وهو تحد إضافي لأي متآمرين محتملين للانقلاب".

أخيرا، يأتي التقرير إلى احتمال "انتفاضة شعبية" ليخلص إلى أن الوضع الاقتصادي الاجتماعي يتعقد شيئا فشيئا، ويجبر ذلك السلطات السعودية على الحديث عن إصلاحات كبرى، يضاف إلى ذلك تمرير السلطة من جيل الأبناء إلى جيل الأحفاد، بما سيخلق وضعا هشا، خاصة أمام حالة الاحتقان الصامتة بين أمراء العائلة تجاه ما يقوم به محمد بن سلمان.

ليخلص التقرير بالتالي الذي كتب سنة 2017: "لا يوجد سبب مقنع للقلق من أن تعاني المملكة العربية السعودية من عدم استقرار سياسي خطير أو انهيار النظام في العام أو العامين المقبلين... هناك، مع ذلك، أسباب للقلق حول ما سيحدث في وقت لاحق. إن نجاح الإصلاحات الاقتصادية المحلية المخططة ليس مضمونا بأي حال من الأحوال، ومصادفة العديد من التطورات المعقولة (وهي عملية خلافة محتملة الخلاف، وتدهور الظروف الخارجية، وتزايد الاضطرابات في الداخل، بما في ذلك تصاعد الهجمات الإرهابية من الجهاديين السعوديين العائدين من الخارج)؛ يمكن أن تشكل تحديا قد لا يتمكن النظام الحاكم من إدارته. هذا لا يعني بالضرورة أن المملكة العربية السعودية ستمضي في طريق دول الربيع العربي، ولكن يمكن أن تكون الاختلالات عسيرة. ولن يؤدي عدم الاستقرار السياسي وتغيير النظام بالضرورة إلى قيام المملكة العربية السعودية الأكثر ديمقراطية. في الواقع، في كثير من الحالات، يؤدي زوال أحد حكام أو نظام الحكم الأوتوقراطي ببساطة إلى صعود آخر".

هذه التقديرات لم تحسب حساب عمل غبي كما كانت عملية اغتيال خاشقجي، بما وضع المملكة، وعلى رأسها ولي عهدها المتحفز للسلطة، تحت مجهر العالم بوصفها دولة دموية تجند كتيبة موت من خمسة عشر شخصا لقتل رجل أعزل وتنكل بجثته. 

في كتاب صدر سنة 2012 لكارين إليوت هاوس، وهي صحفية خبيرة في الشأن السعودي بعنوان "حول العربية السعودية، شعبها، ماضيها، الدين، الخطوط الصعبة، والمستقبل"، تنبأت الكاتبة في غمرة احداث الربيع العربي باضطرابات اجتماعية كبيرة في المملكة. تذكر إليوت هاوس عددا من المعطيات التي تبين دواعي الاحتقان العام: 60 في المئة من السعوديين هم في سن العشرين أو أقل، ومعظمهم لا أمل لهم في الحصول على وظيفة.. سبعون في المئة من السعوديين لا يستطيعون شراء منزل.. أربعون في المئة يعيشون تحت خط الفقر.. يضاف إلى ذلك أقلية شيعية غاضبة، وتتعرض إلى القمع في شرق البلاد حيث العديد من حقول النفط.

وحسب إليوت هاوس، تتضمن العائلة المالكة حوالي 25 ألفا من الأمراء والأميرات، يملكون معظم الأراضي الثمينة ويستفيدون من نظام يمنح كلا منهم راتبا وبعض الثروة. العمال الأجانب يجعلون المملكة تعمل؛ ويشارك المواطنون السعوديون البالغ عددهم 19 مليونا في المملكة مع 8.5 ملايين عامل زائر. لكن هاوس تعتبر أن المستفيد من أي اضطرابات اجتماعية في حالة فشل العائلة المالكة في تداول سلس على السلطة من جيل الأبناء إلى جيل الأحفاد؛ هي التنظيمات المتطرفة. تصور المؤلفة في نهاية كتابها المملكة في شكل طائرة ضخمة: "على متن الطائرة، تزدحم في  الدرجة الأولى طبقة الركاب الأميرية، بينما تكتظ في الدرجة الاقتصادية طبقة المواطنين المحبطين، بينهم الأصوليون الإسلاميون الذين يرغبون في قلب الطائرة، وكذلك الإرهابيين الإسلاميين الذين يهدفون إلى قتل الطيارين واختطاف الطائرة إلى جهة مجهولة. في مكان ما قد يكون هناك أيضا فريق قيادة جديد يمكن أن يجعل الطائرة تنزل بأمان، ولكن احتمال وجود طيار قادر على الحصول على فرصة في الضوابط يبدو ضئيلا. وهكذا تطير الطائرة الضخمة في الرياح المعاكسة، ربما ليتم اختطافها، أو في نهاية المطاف سيؤدي الأمر إلى تحطمها".

تبوأ محمد بن سلمان قمرة القيادة منذ فترة، لكن أثبت أن بقاءه فيها سيؤدي إلى أسوأ الأوسط في مقدمة مصاف العالم".. كأنه مصمم على عدم الخروج من السلطة قبل أن يحل الخراب، ليس في المملكة فقط، بل في بقية المنطقة. إذ هو يختار مصير القذافي وليس مصير ابن علي، وهذا بمعزل عن طريقة "التغيير" ومدى دمويتها، والتي لا يبدو أن بن سلمان بصدد منعها، بل هو يعمل بشكل حثيث على التسريع الاحتمالات. والمرعب حقا هو مدى تشبثه بالسلطة، إذ كان من الملفت أن تضمنت تعليقاته في مؤتمر الاستثمار في الرياض إثر اغتيال خاشقجي: "لا أريد أن أفارق الحياة إلا وأرى الشرق الأوسط في مصاف العالم، وأعتقد أن هذا الهدف سيتحقق 100 في المئة"، لكنه يتمسك بالأفعال المتهورة التي يحرص على القيام بها بانتظام.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

مقتل إسرائيلي وإصابة مستوطنة بجروح من قصف المقاومة

أكد موقغ "ويللا" العبري مقتل إسرائيلي (40 عاما) وإصابة مستوطنة بجروح خطيرة في قصف المقاومة لعسقلان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *