الرئيسية / الاخبار / عربي اسلامي / الجزائر.. مُدوّن يُربك السلطات بنشره ملفات فساد على فيسبوك

الجزائر.. مُدوّن يُربك السلطات بنشره ملفات فساد على فيسبوك

أكد المدوّن الجزائري أمير بوخرص، المعروف باسم "أمير ديزاد" (amir dz)، أن السلطات الجزائرية اعتقلت شقيقه أمس بعد أيام قليلة من اقتحام بيت والده في بلدة "تاخمارت" في الغرب الجزائري، بهدف الضغط عليه لوقف نشره لوثائق تكشف تغلغل الفساد في مختلف مفاصل مؤسسات الدولة.

وأبلغ "بوخرص" صحيفة ""، أن "اعتقال شقيقه جاء بعد حملة إعلامية قادتها قناة تلفزيونية جزائرية خاصة ضده، اتهمته فيها بقيادة شبكة ابتزاز من أجل حمله على وقف نشاطه على الفايسبوك ونشره لوثائق مكتوبة ومصورة عن الفساد في مفاصل مهمة من الدولة الجزائرية".
  
ونفى بوخرص، أن يكون هو أو أي أحد من عائلته جزءا من شبكة لابتزاز شخصيات ورجال أعمال جزائريين بوثائق فساد تدينهم، وأكد أن "البينة على من ادعى، وأنه لا يوجد أي دليل على تسلمه لأي مبالغ مالية من أي جهة كانت".

وأضاف: "الذين يتحدثون عن شبكة لابتزاز رجال أعمال وشخصيات أمنية وسياسية نافذة من طرفي، وأن شقيقي هو من يستلم المال منهم نيابة عني، يمكنهم التأكد من بطلان ادعائهم بمجرد معرفة وضعنا الإجتماعي، فنحن عائلة فقيرة، ونسكن في حي فقير ولا نملك من حطام الدنيا غير عزة النفس ورفضنا للفساد".

وأشار بوخرص، إلى أنه "لجأ إلى وسائل التواصل الإجتماعي من أجل الدفاع عن الشعب الجزائري في مواجهة الفساد والاستبداد، وأنه ماض في هذا النهج مهما كلفه ذلك من ثمن".

وقال: "لقد هدّدوا والدي وهو شيخ طاعن في السن، قبل أن يعتقلوا شقيقي ويجعلوا من صورته مادة للتشهير والترهيب، كما هددوني شخصيا إما بشكل مباشر أو عبر وكلائهم في الخارج، بل وصلوا إلى حد الإعتداء الجسدي علي في باريس العام الماضي، لكنني أقول بأنني لن أتراجع عن خدمة وطني من موقعي كمواطن عادي لا يملك من أدوات التغيير غير وسائل التواصل الإجتماعي وإرادته".

وحول مدى صدقية المعلومات التي ينشرها والمصادر التي يستند إليها، قال بوخرص: "صدقية المعلومات تؤكدها ردات الفعل الهوجاء والرعب الذي تعيشه العصابة الحاكمة منذ بدأت في نشر الوثائق، أما مصادري فهي من الطبقات العاملة في مختلف المؤسسات ممن لا يملكون قرار التغيير لكنهم يمتلكون القدرة على الوصول للمعلومة، ومن حقي كمدون التحفظ على مصادري طالما أن المعلومة صحيحة كما قلت".

ونفى بوخرص، أي صلة له بأي جناح سياسي أو أمني، وقال: "أنا مواطن جزائري لا أتبع لأي جهة سياسية ولا أمنية ولا غيرها، أنتمي لبلادي، وأدافع عنها ضد الفساد والاستبداد، وأكشف الفساد في مختلف المواقع الاستخباراتية والسياسية والاقتصادية، ولست في وارد التراجع عن هذا الخيار مهما فعلوا في عائلتي، فكل الجزائر أهلي".

وكشف بوخرص النقاب عن أنه أبلغ السلطات الأمنية حيث يقيم، بأنه تلقى تهديدات مباشرة وغير مباشرة من السلطات الجزائرية، كما قال. 
 
ومنذ عدة أسابيع تخوض مصالح التحري التابعة لجهاز الدرك الوطني الجزائري، حملة استدعاءات واعتقالات ضد عدد من الفنانين والإعلاميين والرياضيين ورجال الأعمال، بتهمة انخراطهم في ما تصفه بـ "قضية ابتزاز وتشهير ونقل أموال إلى الخارج لصالح مدير صفحة شهيرة على الفايسبوك هو "أمير ديزاد".

وتعتبر صفحة "أمير ديزاد" على "الفايسبوك" من أشهر الصفحات الجزائرية على موقع التواصل الإجتماعي "الفايسبوك"، بعدما تحوّلت، وفق تقارير إعلامية، إلى منصة لمقاضاة من تصفهم الصفحة برؤوس الفساد في البلاد، وتنشر سلسلة فضائح مع وثائق ومستندات.  

ووصل عدد المتابعين المعلنين للصفحة مليونين ومائتي ألف متابع، ويصل عدد المشاهدين للفيديوهات المباشرة التي يبثها بوخرص إلى عشرات الآلاف من الجزائريين في الداخل والخارج.

وأشار بوخرص، إلى أن صفحته سواء على "الفايسبوك" أو على "اليوتيوب" تتعرض لمحاولات إغلاق مستمرة، قال بأن من تقوم بها هي جهات نافذة في الجزائر، وفق تقديره.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

هجوم يستهدف حقل الشرارة النفطي غرب ليبيا

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *