الرئيسية / الاخبار / إحصائية بأسماء وتواريخ اغتيال وخطف الأئمة والخطباء جنوب اليمن (تقرير خاص)

إحصائية بأسماء وتواريخ اغتيال وخطف الأئمة والخطباء جنوب اليمن (تقرير خاص)

"قبل أن تخرج للصلاة إلى المسجد سواء كنت إماما للمصليين أو خطيباً أو داعية عليك أن تكتب وصيتك قبل خروجك" بهذه الكلمات يتحدث العلماء والدعاة وحتى غيرهم من النشطاء في جنوب اليمن؛ تعبيراً عن الوضع الأمني والعمليات الممنهجة التي تستهدف علماء وخطباء جنوب اليمن منذ دحر مليشيات الحوثي من المدن الجنوبية، وبينما يطرح الكثير سؤال بات يؤرق العاملين في مجال الدعوة والعمل الخيري عنوانه من المستفيد من عمليات التصفية والاختطاف التي تستهدف العلماء والعاملين في المجال الخيري؟ يطرح آخرون السؤال التالي من القائم بتلك العمليات ولحساب من؟ أمس الأربعاء 24 أكتوبر ٢٠١٨ عادت عمليات الاغتيال للواجهة، بعد أن اغتال مسلحون الشيخ حميد الأثوري، إمام مسجد التقوى، في حي النصر بمنطقة الصولبان بعدن، وأثارت قضية اغتيال الأثوري استياء عام، وتحدث نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي عن وحشية من نفذ الجريمة لا سيما والشيخ الأثوري يتجاوز عمره الـ60 عام. وفي تقرير "خاص" يحاول "المشهد اليمني" رصد عمليات استهدفت علماء وناشطين في مجال العمل الخيري في جنوب اليمن خلال الأعوام السابقة منذ بدء تشكيل المليشيات المسلحة التي لا تخضع للجيش اليمني جنوب اليمن. منذ منتصف العام 2015 شهدت مدن جنوبية افتتاح سلسلة القتل والاعتقال الممنهج الذي استهدف العديد من الأسماء البارزة في مجال الدعوة والعمل الخيري، ومع إفلات القائم بعمليات القتل من العقاب والمساءلة تزايدت حالات القتل في السنوات الماضية، حيث شهد جنوب اليمن أكثر من 40 عملية اغتيال واعتقال توزعت على محافظات ( عدن – أبين – لحج – حضرموت)، لكن محافظة عدن كان لها العدد الأبرز من إحصائية عمليات الاغتيال. يرى مراقبون أن عمليات الاغتيالات التي تستهدف العلماء والخطاء، هي عمليات ممنهجة تستهدف إفراغ الساحة الجنوبية من العلماء المؤثرين وإزاحة أسماء لها حضور بارز في المدن الجنوبية لصالح دعوات ومناهج تتماشى مع رغبات الحاكم الفعلي لجنوب اليمن، ويقصدون بذلك دولة الإمارات التي تخضع المليشيات المسلحة في الجنوب لإدارتها وترفض الدخول تحت لواء شرعية الرئيس اليمني المعترف به دولياً. في نهاية العام 2016 ومع تزايد عمليات القتل الممنهج أجتمع أكثر من مائة عالم وداعية يمني للوقوف حول ما يجري في المحافظات الجنوبية، وأصدروا بياناً واضحاً استنكروا فيه ما يحدث في تلك المحافظات من اختلال واضطراب الأمن وتعدد المليشيات وانتشار الاغتيالات التي تستهدف شخصيات في المقاومة وعلماء ودعاة. ودعا البيان إلى قيام الجهات المسؤولة بتحمل مسؤوليتها في كف المجرمين الذين يقومون بالاغتيالات وضرب أمن البلد، والإفراج الفوري عن المعتقلين خارج نطاق القضاء وعلى رأسهم قادة المجتمع ومصلحوه ممن عرفوا بخدمة مجتمعهم ونشر الخير فيه. قتل للمجتمع: رصد تقرير نشرته صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية ظاهرة اغتيال رجال الدين والأئمة في مدينة عدن جنوب اليمن، بحسب التقرير قتل حوالي 27 من رجال الدين خلال العامين الماضيين في عدن والمناطق المحيطة بها. وذكر التقرير أن هوية القاتل ما زالت غامضة، وذلك على الرغم من أن التكهنات تنتشر بسرعة في المدينة. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن أي من حوادث القتل، ولم يتم توقيف أي من مرتكبي هذه الاغتيالات. وفي ذات السياق يتحدث التقرير أن بعض رجال الدين الذين قتلوا دعوا إلى وحدة اليمن، في حين أن مجموعة قوية من الميليشيات الموالية للإمارات تفضل انفصال الجزء الجنوبي من البلاد. وقال بيتر ساليسبري، وهو محلل يمني في مجموعة الأزمات الدولية: «هذه حملة ممنهجة ومدروسة بعناية. الأشخاص المستهدفون هم خارج التيار الرئيسي الجديد في الجنوب، وهو مؤيد للانفصال». ونقل التقرير عن ليلى الشبيبي، وهي ناشطة يمنية في مجال حقوق الإنسان والديمقراطية، قولها: «مع كل عملية قتل، يتم إضعاف المجتمع. كان رجال الدين قادة فاعلين في مجتمعاتهم. قاموا بحل النزاعات وقدموا المشورة. كانوا معلمين ومتحدثين في مجتمعاتهم». وبحسب متابعين فإن عمليات الاغتيالات نالت من قادة في المقاومة الجنوبية، ممن كان لهم الدور البارز في طرد مليشيات الحوثي من مدينة عدن، ويضيف هؤلاء أن من نجى من رصاصة الحوثي قتل بطلقة غادرة في شوارع عدن، ويعتقد البعض أن عمليات التصفية جاءت بهدف التخلص من القادة الذين يرفضون تنفيذ أدوار مشبوهة تستهدف وحدة اليمن وتعمل خار شرعية الرئيس هادي. مرتزقة في عدن: في تحقيق لموقع «بَزفيد نيوز» الاخباري هذا الأسبوع، أفاد ارام روستون بان شركة مجموعة عمليات الرمح في ديلاوير، نظمت فرقة خاصة للعمل لصالح الإمارات العربية المتحدة في اليمن، لتنفيذ عمليات اغتيال ضد قادة سياسيين وشخصيات دينية في اليمن. بحسب "واشنطن بوست" اعترف مؤسس الشركة، الإسرائيلي إبراهام جولان، وشريكه الجندي السابق في القوات البحرية الامريكية إسحاق جيلمور، بهذه الإجراءات. وكانت "شبكة ابوشمس" نشر تقريراً تحدث عن مطالبة السيناتورة الأمريكية الديمقراطية "إليزابيث وارين" إدارة ترامب بالتحقيق بخصوص ما إذا كان الجنود الأمريكيون السابقون قد انتهكوا القانون الأمريكي من خلال العمل كمرتزقة، لتنفيذ برنامج اغتيال مستهدف للربح استمر لمدة شهر في اليمن. وفقا لموقع موقع "بيزفيد نيوز" الأمريكي. ويأتي طلب السيناتورة بعد أن كشف موقع "بيز فيد نيوز" أن دولة الإمارات العربية المتحدة -وهي دولة ملكية شرق أوسطية- استأجرت شركة أمريكية خاصة تطلق على نفسها مجموعة عمليات "سبير" لتنفيذ عمليات الاغتيال المستهدفة ابتداء من ديسمبر 2015. وبدورها استأجرت "سبير" ضباطاً سابقين في العمليات الخاصة الأمريكية  لتنفيذ حملة (القتل ). وفي رسالة بعثت بها إلى المدعي العام جيف سيشيس الاثنين، والتي حصل عليها موقع "بيزفيد نيوز" فقد طالبت السيناتور وارن بإجراء تحقيق لمعرفة ما إذا كان أعضاء الخدمة السابقين المتورطين قد انتهكوا القانون الأمريكي فيما يتعلق بأنشطتهم كمرتزقة نيابة عن دولة الإمارات العربية المتحدة. وكتبت وارن في رسالتها :"إذا صح ما أورده التقرير بشأن تعاون هؤلاء الأمريكان كمرتزقة مأجورين لقتل الأفراد في الخارج؛ فإن ذلك يثير تساؤلات حول المسؤولية الجنائية المحتملة التي تقع عاتق المتورطين - وأي مسؤول حكومي أمريكي قد يكون على علم أو يؤيد هذه الأنشطة". الجدير بالذكر أن الحكومة اليمنية لم تعلق على التحقيق الذي نشره الموقع الأمريكي، رغم ما أحدث من ضجة إعلامية في وسائل إعلام محلية ودولية.   رصد لأبرز العمليات: تتبع "شبكة ابوشمس" عمليات الاغتيالات وكذلك الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري الذي طال عدد من العلماء والخطباء في الجنوب، وكانت مدينة عدن تحتل المرتبة الأولى في تنفيذ عمليات الاغتيال، وكانت أبرز العلميات على النحو التالي:  
أبرز العمليات الأمنية التي استهدفت علماء ودعاة في جنوب اليمن
الرقم تأريخ العملية المستهدف المحافظة
1 25 يونيو 2015 إصابة الشيخ بشار السلفي، إمام مسجد قرية الحسني بمحافظة لحج بجراح إثر تعرضه لمحاولة اغتيال من قبل مجهولين.   لحج
2 4 يناير 2016م اغتيال الشيخ علي عثمان الجيلاني، إمام وخطيب مسجد القادرية. عدن
3 31 يناير 2016م اغتيال الشيخ والقيادي بالمقاومة الجنوبية سمحان الراوي، ( راوي العريقي) إمام وخطيب مسجد ابن القيم. عدن
4 28فبراير2016م اغتيال الشيخ عبد الرحمن العدني. شيخ معهد الفيوش عدن
5 29 ابريل 2016م اغتيال الشيخ مروان أبو شوقي. عدن
6 6 مايو 2016 اغتيال الشيخ وهاد عون وشقيقه من قبل مسلحين مجهولين. عدن
7 8 مايو 2016 قوات النخبة في محافظة حضرموت تعتقل الشيخ عبد الله اليزيدي مؤسس جمعية الإحسان في اليمن وتقتاده إلى ثكنة عسكرية.   حضرموت
8 8 مايو 2016 اعتقال الشيخ سالم باكرشوم إمام وخطيب جامع ابن تيمية بمدينة المكلا من قبل قوات النخبة في حضرموت حضرموت
9 8 مايو 2016 اعتقال الشيخ مراد باخريصة، إمام وخطيب مسجد الإمام علي بن أبي طالب بمدينة المكلا من قبل قوات النخبة بحضرموت.   حضرموت
10 9 مايو 2016 قوات النخبة في حضرموت تعتقل الشيخ أحمد بن رعود عضو مجلس علماء أهل السنة والجماعة في حضرموت.   حضرموت
11 9 مايو 2016 قوات النخبة تعتقل الشيخ عبد الحكيم السعدي، وكان برفقة الشيخ أحمد بن رعود، وتقتادهما إلى ثكنة عسكرية. حضرموت
12 14 مايو 2016 اعتقال الشيخ عادل الجعدي، رئيس جمعية الحكمة اليمانية الخيرية فرع محافظة الضالع من قبل قوات أمنية في عدن.   عدن
13 5 يوليو 2016م اغتيال الشيخ عابد مجمل، خطيب مسجد الفاروق. عدن
14 19 يوليو 2016م قوات أمنية تقتحم منزل الشيخ عمر بن سالم باوزير، رئيس مؤسسة روابي الخير التنموية وعضو مجلس علماء السنة بحضرموت، وتنهب محتوياته وتصيب الحارس الشخصي بعيار ناري. حضرموت
15 21 يوليو 2016م اغتيال الشيخ فائز الضبياني. عدن
16 23 يوليو2016م اغتيال الشيخ عبدالرحمن الزهري، إمام وخطيب مسجد الرحمن. عدن
17 24 يوليو 2016 مسلحون يقتحمون مسجد ومنزل الشيخ السلفي عبد الله المرفدي، بحي كريتر، ويعتقلون نجله ويقومون بإغلاق المسجد. عدن
18 25 يوليو 2016 اغتيال الشيخ عابد مجمل، خطيب جامع الفاروق بالشيخ عثمان بمدينة عدن، بواسطة مسلحين مجهولين. عدن
19 26 يوليو 2016 قوة أمنية تابعة للحزام الأمني بعدن تعتقل الشيخ محمد عبده سلام، إمام وخطيب مسجد معاذ بن جبل بالسيلة وينقلونه إلى مكان مجهول. عدن
20 15 يونيو 2016 مسلحون يغتالون الشيخ ياسر الحمومي بالقرب من منزله في مديرية جعار بمحافظة أبين.   عدن
21 18 يونيو 2016 اغتيال الشيخ السلفي مزهر العدني، بمسدس كاتم للصوت، وهو قيادي بالمقاومة الشعبية ومدير فرع جامعة الإيمان بعدن، وأحد دعاة جمعية الحكمة اليمانية الخيرية بعدن. عدن
22 3 أغسطس 2016 اغتيال الشيخ ثابت الهلالي، إمام وخطيب جامع الحبيلين بعد خروجه من أداء صلاة الفجر بمنطقة الحبيلين التابعة لمحافظة لحج. لحج
23 15 أغسطس 2016م اغتيال الشيخ صالح حليس، إمام وخطيب مسجد الرضا. عدن
24 10 أكتوبر 2017م اغتيال الشيخ ياسين الحوشبي، إمام وخطيب مسجد زايد. عدن
25 18 أكتوبر 2017م اغتيال الشيخ فهد اليونسي، إمام وخطيب مسجد الصحابة. عدن
26 28 أكتوبر 2017م اغتيال الشيخ عادل الشهري، إمام وخطيب مسجد سعد بن أبي وقاص. عدن
27 5 ديسمبر 2017م اغتيال الشيخ عبد الرحمن العمراني، إمام وخطيب مسجد الصحابة. عدن
28 12 ديسمبر 2017م اغتيال الشيخ فائز فؤاد، إمام وخطيب مسجد عبدالرحمن بن عوف. عدن
29 5 يناير 2018م نجاة الشيخ صلاح سالم الشيباني، إمام وخطيب مسجد الفرقان. عدن
30 18 يناير 2018م اغتيال الشيخ أيمن بايمين، أحد أئمة جامع العادل. عدن
31 24 يناير 2018م اغتيال الشيخ عارف الصبيحي، إمام وخطيب مسجد الرحمة. عدن
32 13 فبراير 2018م اغتيال الشيخ شوقي كمادي، إمام وخطيب مسجد الثوار. عدن
33 14 فبراير 2018م نجاة الشيخ جلال المارمي، إمام وخطيب مسجد آل البيت. عدن
34 14 فبراير 2018 محاولة اغتيال امام مسجد هائل بالمعلا عدن
35 28 مارس 2018م نجاة الشيخ ياسر العزي، إمام وخطيب مسجد ساحة الشهداء من ثم توفي متأثر بجراحه. عدن
36 28 مارس 2018م اختطاف الشيخ نضال باحويرث، إمام وخطيب مسجد الذهيبي. وقد قام باختطافه جهاز مكافحة الإرهاب في التواهي. عدن
37 6 مايو 2018م نجاة إمام مسجد العادل في مدينة إنماء في عدن الأستاذ مختار مكرد، والدكتور صلاح بن رشيد عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة العادل، من محاولة اغتيال. عدن
38 9 مايو 2018 اغتيال خطيب وإمام مسجد الصومال بالمعلا صفوان الشرجبي. عدن
39 17 يوليو 2018 نجاة الداعية والقيادي في جمعية الحكمة "عادل الجعدي" من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارته التي كانت تقف أمام بيته في المعلا. عدن
40 21 يوليو 2018 اغتيال الشيخ محمد راغب بازرعة إمام وخطيب مسجد عبد الله عزام بالمعلا. عدن
41 25 يوليو 2018 نجاة إمام وخطيب جامع كريتر "عز الدين المحمدي" من محاولة اغتيال في عدن; حيث أطلق مسلحان يستقلان دراجة نارية وابلا من النيران باتجاهه أثناء خروجه من الجامع بعد صلاة العشاء وفرا إلى مكان مجهول. عدن
42 24 أكتوبر 2018 الشيخ حميد الأثوري، إمام مسجد التقوى، في حي النصر بمنطقة الصولبان بعدن عدن

عن admin

شاهد أيضاً

تقديرات إسرائيلية: حراك حزبي ماراثوني ينبئ بانتخابات مبكرة

قالت المراسلة الحزبية في صحيفة يديعوت أحرونوت موران أزولاي، إن "التقدير السائد في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي عقب استقالة وزير الحرب أفيغدور ليبرمان هو الذهاب إلى انتخابات مبكرة، وربما تجرى آذار/ مارس 201". وأضافت في تقرير ترجمته "" أن "أياما حساسة تمر بها الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو الرابعة، لأنه عقب استقالة ليبرمان، والإنذار الذي أعلنه وزير التعليم وزعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت للحصول على وزارة الحرب مقابل استمراره في الشراكة الاتئلافية داخل الحكومة، يساعد في تقوية تقدير الموقف الذي يرجح أن نتنياهو لن يمنحه هذه الحقيبة العسكرية المهمة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *