الرئيسية / الاخبار / العريفي والقرني يتغزلان بكلمة ابن سلمان.. وردود (شاهد)

العريفي والقرني يتغزلان بكلمة ابن سلمان.. وردود (شاهد)

تغزل الشيخان السعوديان محمد العريفي، وعائض القرني، بتصريح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في مؤتمر الاستثمار.

 

وغرد عائض القرني بأبيات شعرية، جاء فيها: "الفضا والنت والتلفاز.. والبث المباشرْ كلها بأخبار (ابن سلمان) في حالة طوارئ.. صارت النشرات باسمك تدّهر غايب وحاضرْ مرضي".

 

وتابعت: "الدنيا ومزعلها بليلك والنهاري بالجواب الفذ والقول الحكيم لمن يناظر مشغل العالم وكل أقطارها سامع وداري".

 

فيما غرد ابن سلمان: "الهمة العالية والإخلاص والتخطيط والإصرار، هي طريق النجاح هِمة بحجم جبل طويق .. . زادك الله توفيقاً".

 

وأضاف موجها كلامه إلى ابن سلمان: "زادك الله توفيقاً ونفع بك وجعلك مباركاً أينما كنت".

 

وأثارت تغريدتا القرني والعريفي ردود فعل واسعة من قبل مغردين، اتهموهما بـ"النفاق" و"التطبيل" للمتهم بقتل كاتب وصحفي قبل أيام، في إشارة إلى جمال خاشقجي.


وقال ناشطون إن الحال الذي وصل إليه القرني والعريفي هو "إذلال لهما".

 

وخلال الفترة الماضية، أيد عائض القرني والعريفي بدرجة أقل، عبر تغريدات، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

إيكونوميست: الشعب السوداني أطاح باثنين وعينه على الثالث

  وينوه التقرير إلى أن المحادثات استؤنفت في 24 نيسان، أبريل، حيث أعلن متحدث باسم المجلس العسكري عن اتفاق الطرفين على معظم المطالب، وقام المجلس في بادرة حسن نية بعزل ثلاثة جنرالات مرتبطين بالبشير، وتم تشكيل لجنة مشتركة لإدارة التفاوض، مع أن معظم الأمور لا تزال غامضة، من بينها علاقة الحكومة الانتقالية بالجنرالات.  وتلاحظ المجلة وجود فراغ سياسي في الجانب المدني، فقد كافح تجمع المهنيين السودانيين للاتفاق على زعيم واحد، ومن يجب أن يكون جزءا في الحكومة الجديدة، وتحاول في الوقت ذاته جماعات المعارضة، التي تعمل تحت مظلة "ائتلاف الحرية والتغيير"، التنافس للحصول على موقع.  ويورد التقرير نقلا عن عثمان ميرغني، وهو محرر صحيفة سودانية، قوله: "حتى تكون هناك خطة واضحة فإن الجيش سيسيطر على الحكم"، فيما قال دبلوماسي غربي إن رئيس المجلس الجنرال عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو، المعروف بحميدتي، مترددان في التخلي عن السلطة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *