الرئيسية / الاخبار / رواية سعودية جديدة بمقتل خاشقجي "عمدا".. والخارجية تتراجع

رواية سعودية جديدة بمقتل خاشقجي "عمدا".. والخارجية تتراجع

أفادت النيابة العامة السعودية، الخميس، برواية جديدة عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، توافق الرواية التركية التي أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبل أن تتراجع عنها الخارجية السعودية، وتستدرك على ما أوردته النيابة.

 

جاء ذلك وفق ما نقلته "الإخبارية السعودية" عن النائب العام السعودي، الذي قال إن "المشتبه بهم في قتل خاشقجي أقدموا على فعلتهم بنية مسبقة".

 

وقال: "نواصل تحقيقاتنا مع المتهمين بضوء ما ورد من فريق العمل المشترك مع تركيا".

 

وأكد "استمرار التحقيقات للوصول إلى الحقائق واستكمال مجريات العدالة"، وفق قوله.

 

تراجع عن الرواية

 

وفي وقت لاحق، أوردت الإخبارية السعودية تصريحا آخر للنائب العام السعودي، قال فيه: "معلومات من الجانب التركي الشقيق من خلال فريق العمل المشترك تشير إلى أن المشتبه بهم في تلك الحادثة قد أقدموا على فعلتهم بنية مسبقة".

 

وحذفت الإخبارية السعودية التغريدة التي أعلنت فيها تصريحات المدعي العام السعودي بأن خاشقجي قتل عمدا.

 

ونشرت كذلك وزارة الخارجية السعودية بيانا قالت إنه إلحاق لما سبق أن صدر بخصوص تحقيقات قضية خاشقجي بأن النائب العام قصد بكلامه أن اللجنة المشتركة اطلعت على معلومات من الجانب التركي تفيد بقتل خاشقجي عمدا من المشبته بهم.

 

وتأتي تصريحات النائب العام، بعد يومين على تصريحات الرئيس التركي التي نفى فيها الرواية السعودية التي قالت إن خاشقجي قتل بـ"الخطأ"، ما تسبب بضغوطات دولية على السعودية لإخراج رواية أكثر مصداقية، وفق ما طالب به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس الأربعاء.

 

 

 

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ما الجديد في مذبحة المسجد؟

أغلب من بدأ يومه الجمعة الفائتة بمتابعة الأخبار والأحداث، لا شك وقد صدمته حادثة دخول سفاح أسترالي معتوه مسجد النور في نيوزيلندا، أبعد دول العالم عن التجمعات البشرية، وإطلاقه النار على من جاءوا مبكرين لصلاة الجمعة من رشاشه الآلي، على غرار ألعاب الفيديو العنيفة، بل وقيامه ببث المشاهد الدموية المتوحشة مباشرة عبر منصة فيسبوك، وببرودة دم دنيئة وحشية. صدمتنا تلك المشاهد غير المألوفة إلا في العوالم الافتراضية، حيث ألعاب الفيديو العنيفة التي سنأتي على ذكرها في ثنايا هذا الحديث. صدمة ذكرتنا بصدمات كثيرة عشناها وما زالت أمتنا تعيشها، مثل مذبحة الحرم الإبراهيمي في التسعينات على يد سفاح صهيوني، أو المذابح الأكثر بشاعة تلك التي كانت على يد سفاحي الصرب في حربهم على مسلمي البوسنة أواسط التسعينات كذلك، ومذابح جماعية حول العالم بحق المسلمين، تقشعر لها الأبدان كلما بدأ المرء يتفكر فيها ويتذكر بعض مشاهدها. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *