الرئيسية / الاخبار / تركيا: تركيب أنظمة "أس400" سيبدأ في أكتوبر 2019

تركيا: تركيب أنظمة "أس400" سيبدأ في أكتوبر 2019

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الخميس إن تركيب أنظمة الدفاع الصاروخي "أس400" روسية الصنع في تركيا سيبدأ في تشرين الأول أكتوبر من العام 2019.


ونقلت وكالة الأناضول عن الوزير التركي قوله إنه "سيتم إرسال أفراد من القوات المسلحة إلى روسيا لتلقي التدريب في بداية عام 2019، وأكد أن شراء تركيا للمنظومة، "نابع عن حاجتها لمثل هذه المنظومات المتطورة، نظراً للتهديدات الجوية والصاروخية الحقيقية التي تحيط بالبلاد".


وتابع: "نبذل جهودا مضاعفة لردع هذه التهديدات، وتواصلنا مع العديد من الدول لشراء منظومات دفاعية جوية، ومن هذه الدول الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا، وبالنتيجة تم التوصل إلى اتفاق مع روسيا".


وأشار إلى أن "قيادة القوات الجوية التركية تعمل على تحديد الأماكن التي يتوجب تركيب المنظومة فيها، وستعمل بشكل مستقل تماما عن منظومات حلف شمال الأطلسي، لافتا إلى أن "مخاوف الناتو والولايات المتحدة الأمريكية في هذا الخصوص، لا مبرر لها".

 


وأضاف أكار أن "السبب الرئيسي لشراء "إس 400" هو توفير الحماية لـ 81 مليون مواطن تركي، ومنع وصول الصواريخ والتهديدات الجوية إلى الأراضي التركية"، مضيفا أن بلاده "لا تريد أن تكون دولة مستهلكة لمثل هذه المنظومات، بل ترغب في أن تكون مصنّعة منتجة أيضا".


في المقابل، أشار أكار إلى أن برنامج المقاتلات إف-35 مع الولايات المتحدة الأمريكية "مستمر كما هو مخطط له وسيجري تسليم الطائرتين الثالثة والرابعة من البرنامج في آذار مارس المقبل".

عن editor

شاهد أيضاً

ما الجديد في مذبحة المسجد؟

أغلب من بدأ يومه الجمعة الفائتة بمتابعة الأخبار والأحداث، لا شك وقد صدمته حادثة دخول سفاح أسترالي معتوه مسجد النور في نيوزيلندا، أبعد دول العالم عن التجمعات البشرية، وإطلاقه النار على من جاءوا مبكرين لصلاة الجمعة من رشاشه الآلي، على غرار ألعاب الفيديو العنيفة، بل وقيامه ببث المشاهد الدموية المتوحشة مباشرة عبر منصة فيسبوك، وببرودة دم دنيئة وحشية. صدمتنا تلك المشاهد غير المألوفة إلا في العوالم الافتراضية، حيث ألعاب الفيديو العنيفة التي سنأتي على ذكرها في ثنايا هذا الحديث. صدمة ذكرتنا بصدمات كثيرة عشناها وما زالت أمتنا تعيشها، مثل مذبحة الحرم الإبراهيمي في التسعينات على يد سفاح صهيوني، أو المذابح الأكثر بشاعة تلك التي كانت على يد سفاحي الصرب في حربهم على مسلمي البوسنة أواسط التسعينات كذلك، ومذابح جماعية حول العالم بحق المسلمين، تقشعر لها الأبدان كلما بدأ المرء يتفكر فيها ويتذكر بعض مشاهدها. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *