الرئيسية / الاخبار / تركيا: تركيب أنظمة "أس400" سيبدأ في أكتوبر 2019

تركيا: تركيب أنظمة "أس400" سيبدأ في أكتوبر 2019

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الخميس إن تركيب أنظمة الدفاع الصاروخي "أس400" روسية الصنع في تركيا سيبدأ في تشرين الأول أكتوبر من العام 2019.


ونقلت وكالة الأناضول عن الوزير التركي قوله إنه "سيتم إرسال أفراد من القوات المسلحة إلى روسيا لتلقي التدريب في بداية عام 2019، وأكد أن شراء تركيا للمنظومة، "نابع عن حاجتها لمثل هذه المنظومات المتطورة، نظراً للتهديدات الجوية والصاروخية الحقيقية التي تحيط بالبلاد".


وتابع: "نبذل جهودا مضاعفة لردع هذه التهديدات، وتواصلنا مع العديد من الدول لشراء منظومات دفاعية جوية، ومن هذه الدول الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا، وبالنتيجة تم التوصل إلى اتفاق مع روسيا".


وأشار إلى أن "قيادة القوات الجوية التركية تعمل على تحديد الأماكن التي يتوجب تركيب المنظومة فيها، وستعمل بشكل مستقل تماما عن منظومات حلف شمال الأطلسي، لافتا إلى أن "مخاوف الناتو والولايات المتحدة الأمريكية في هذا الخصوص، لا مبرر لها".

 


وأضاف أكار أن "السبب الرئيسي لشراء "إس 400" هو توفير الحماية لـ 81 مليون مواطن تركي، ومنع وصول الصواريخ والتهديدات الجوية إلى الأراضي التركية"، مضيفا أن بلاده "لا تريد أن تكون دولة مستهلكة لمثل هذه المنظومات، بل ترغب في أن تكون مصنّعة منتجة أيضا".


في المقابل، أشار أكار إلى أن برنامج المقاتلات إف-35 مع الولايات المتحدة الأمريكية "مستمر كما هو مخطط له وسيجري تسليم الطائرتين الثالثة والرابعة من البرنامج في آذار مارس المقبل".

عن editor

شاهد أيضاً

ضبابية بالموقف الأردني حول المشاركة في "ورشة البحرين"

يقف الأردن حائرا أمام إعلان موقفه من المشاركة في ورشة البحرين الاقتصادية المزمع عقدها في المنامة بتنسيق بحريني أمريكي، في 25 و26 حزيران/ يونيو المقبل تمهيدا لطرح صفقة القرن. الحيرة الأردنية تأتي بعد أن أعلنت مؤسسات صنع القرار قاطبة في الأردن وعلى رأسها القصر رفضها لصفقة القرن وتبعاتها، في وقت يشكك فيه محللون من خروج الأردن عن سرب دول الخليج المشاركة في الورشة. الناطقة باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات، لم تجب على استفسارات متكررة لـ"" حول مشاركة الأردن من عدمها في ورشة البحرين، وهو جزء من الضبابية التي تحيط الموقف الرسمي الأردني الذي لم ينبس ببنت شفة حول الموضوع...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *