الرئيسية / الاخبار / أمريكا وبريطانيا تحظران دخول سعوديين ضالعين بمقتل خاشقجي

أمريكا وبريطانيا تحظران دخول سعوديين ضالعين بمقتل خاشقجي

ذكرت مصادر صحفية أمريكية أن واشنطن تتخذ إجراءات لإلغاء تأشيرات دخول عدد من المسؤولين السعوديين ينتمون إلى جهاز المخابرات ووزارة الخارجية والديوان الملكي، ضالعين في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قال، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة حددت بعض المسؤولين السعوديين الضالعين في قتل الصحفي جمال خاشقجي، وإنها تتخذ إجراءات، منها إلغاء تأشيرات الدخول، والنظر في استخدام عقوبات قانون جلوبال ماجنيتسكي ضدهم.

وقال للصحفيين: "تلك العقوبات لن تكون كلمة الولايات المتحدة الأخيرة بشأن القضية... نوضح دون لبس أن الولايات المتحدة لا تتسامح مع هذا النوع من الأفعال القاسية لإسكات السيد خاشقجي الصحفي عن طريق العنف".

 

كما أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الأربعاء، عن إجراءات مماثلة لتلك التي اتخذتها أمريكا، من حظر دخول مسؤولين سعوديين إلى أراضيها، بسبب قضية خاشقجي.

وقالت ماي أمام البرلمان البريطاني: "إن بريطانيا تتخذ إجراءات لمنع كل المشتبه بهم في قضية خاشقجي من دخول أراضيها".

وأوضحت أن "وزير الداخلية يتخذ إجراءات ضد جميع المشتبه بهم، لمنعهم من دخول بريطانيا، وإذا كان هؤلاء الأفراد لديهم بالفعل تأشيرة دخول، فإنها ستلغى اليوم".

وتأتي هذه التطورات بعد خطاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي كشف فيه رسميا عن ما حصل لخاشقجي في قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، مناقضا رواية السعودية، ما تسبب بغضب دولي.

 



عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

ساسة إسرائيل وجنرالاتها مختلفون إزاء مستقبل حماس في غزة

قال كاتب إسرائيلي إنه "في الوقت الذي تصدر فيه تهديدات إسرائيلية بالقضاء على حماس في غزة، تتخذ الحكومة الإسرائيلية سلسلة خطوات براغماتية للحفاظ على الهدوء، وتحقيق التفاهمات مع الحركة، كما أوصى بذلك الجيش والأمن، مما يشير لحالة من صراع القوى بين المستويين السياسي والعسكري داخل إسرائيل حول السلوك المطلوب تجاه حماس في غزة، والمستور فيه أكثر من المكشوف". وأضاف ألحنان ميلر في مقال نشره منتدى التفكير الإقليمي، وترجمته "" أنه "بين حين وآخر تتسرب وثيقة، أو يصدر تصريح، يكشف عن السلوك البراغماتي للمنظومة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية تجاه حماس في غزة أمام النظرية الصقرية لحكومة بنيامين نتنياهو، وجاء هذا الخلاف نتيجة ما خاضته إسرائيل في 2014 من حرب الجرف الصامد بغزة، التي حصدت أرواح 2100 فلسطينيا و73 إسرائيليا". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *