الرئيسية / الاخبار / مقتل شخصين في إطلاق نار بمتجر في ولاية كنتاكي الأمريكية

مقتل شخصين في إطلاق نار بمتجر في ولاية كنتاكي الأمريكية

قالت الشرطة إن مسلحا دخل متجرا في ولاية كنتاكي الأمريكية يوم الأربعاء، وقتل رجلا بالرصاص، ثم غادر المتجر، وقتل امرأة في مرأب للسيارات.


وتبادل واحد من المارة كان يحمل سلاحا إطلاق النار مع المشتبه به في مرأب المتجر الواقع ببلدة جيفرسونتاون، قبل أن يفر المهاجم في سيارة. وقال قائد شرطة جيفرسونتاون سام روجرز، في تصريحات للصحفيين خارج المتجر، إنه تم إلقاء القبض على منفذ الهجوم بعد ذلك بقليل. وأضاف أنه لم يسقط مصابون.


وأضاف روجرز أن المهاجم اختار الضحايا عشوائيا على ما يبدو، ولم تذكر الشرطة دافعا لحادث إطلاق الرصاص الذي وقع نحو الساعة (1900 بتوقيت جرينتش) على مسافة 24 كيلومترا تقريبا من وسط مدينة لويزفيل.


ومضى قائلا: "يبدو أنها ضحية عشوائية كانت موجودة في مرأب السيارات". ولدى سؤاله عما إذا كان الرجل الذي لقي حتفه في المتجر قتل عشوائيا أيضا أجاب روجرز: "غالبا هذا ما حدث".

 

ولم يتم الكشف عن أسماء المشتبه به أو الضحيتين.


وقالت قناة ويف3 التلفزيونية إن المرأة التي قتلت بالرصاص أمريكية من أصول أفريقية.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

إيكونوميست: الشعب السوداني أطاح باثنين وعينه على الثالث

  وينوه التقرير إلى أن المحادثات استؤنفت في 24 نيسان، أبريل، حيث أعلن متحدث باسم المجلس العسكري عن اتفاق الطرفين على معظم المطالب، وقام المجلس في بادرة حسن نية بعزل ثلاثة جنرالات مرتبطين بالبشير، وتم تشكيل لجنة مشتركة لإدارة التفاوض، مع أن معظم الأمور لا تزال غامضة، من بينها علاقة الحكومة الانتقالية بالجنرالات.  وتلاحظ المجلة وجود فراغ سياسي في الجانب المدني، فقد كافح تجمع المهنيين السودانيين للاتفاق على زعيم واحد، ومن يجب أن يكون جزءا في الحكومة الجديدة، وتحاول في الوقت ذاته جماعات المعارضة، التي تعمل تحت مظلة "ائتلاف الحرية والتغيير"، التنافس للحصول على موقع.  ويورد التقرير نقلا عن عثمان ميرغني، وهو محرر صحيفة سودانية، قوله: "حتى تكون هناك خطة واضحة فإن الجيش سيسيطر على الحكم"، فيما قال دبلوماسي غربي إن رئيس المجلس الجنرال عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو، المعروف بحميدتي، مترددان في التخلي عن السلطة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *