الرئيسية / الاخبار / العقوبات على "حزب الله" تُحيّد الدولة..لكن الخطر قائم

العقوبات على "حزب الله" تُحيّد الدولة..لكن الخطر قائم

تتوقّع مصادر دبلوماسية بارزة، أن تتعامل الولايات المتحدة مع أي وزارة تعطى لـ "حزب الله "، ليس بوقف المساعدات عنها أو برامج التعاون، إنما أن يتم التعامل مع المدير العام للوزارة، فيتم استكمال ما هو قائم من مشاريع على أن القلق من أي مفاجآت في العلاقة بين واشنطن ومثل هذه الوزارات يبقى قائما في عهد الرئيس دونالد ترامب الذي لا يملك إستراتيجية واضحة، وحيث يمكن أن يتبع أي أسلوب وفي أي وقت، مع الإشارة إلى أن الإدارة الأمريكية قصدت تسريب أنها ستقاطع أي وزارة سيستلمها "حزب الله ".

على أن كل الاحتمالات تبقى واردة من عدم التأثر الفعلي في المعاملة إلى المقاطعة الفعلية، لأن المفاجآت هي التي تحكم الرؤية الرئاسية لملفات المنطقة.

وجود "حزب الله" في لبنان والاتهامات المتنوعة التي يطلقها عليه العرب والغرب في آن معا، تخلق إشكالية في تعامل الخارج مع لبنان.

الدول العربية ومنذ أن أدار الحزب وجهته بالكامل نحو الداخل ونحو الدولة بعد حرب تموز 2006، لم تعد تريد أو تقتنع بالتفسيرات اللبنانية والتعليلات حول دور الحزب، ولم تعد بالتالي، تقتنع بأن الدولة لها موقفها والأفرقاء في الداخل لهم مواقفهم في السياسة الخارجية، وأن على هذه الدول عدم الضغط على لبنان لا بل يجب أن تتفهمه. لذلك وضعت هذه الدول حدا للتميز بين الدولة والحزب، وبات الخلط بين الاثنين قائما. لكل عهد من العهود الرئاسية الأخيرة كانت له مقاربته لهذا الملف وتعبيره عن وجهة نظره في العلاقات مع الدول.

الغرب، أي الأمريكيون والأوروبيون، لا يزالون يميزون بين الدولة والحزب، لأنهم يركزون على تلافي تفجير الوضع اللبناني، وتلافي خلق حالة عدم استقرار. والغرب لذلك، يسير في عقوبات على الحزب وليس على الدولة، في حين أن العرب يطالبون الدولة بأن يبتعد الحزب عن التدخل في الشؤون الداخلية العربية، وأية عقوبات تفرضها الولايات المتحدة على الحزب، تأتي في إطار السعي لتحييد لبنان كدولة، وتحييد المصارف، على الرغم من المراقبة الشديدة لحركة المصارف، نظرا لبعض المعطيات حول ذلك. سياسة الولايات المتحدة تقع في إطار التحديد، لأنها لا تريد انهيار لبنان.

كما أن الإدارات المختصة في واشنطن، دائما تستقبل حاكم مصرف لبنان ومسؤولي المصارف ويسألون عن الإجراءات ويتم التنسيق حولها.

لكن مع الرئيس ترامب هناك خطورة في تغير طريقة التعامل. والتساؤلات موجودة عن استمرار واشنطن في الفصل بين الدولة و"حزب الله"، وأي تغيير في التعامل سيكون حتما بقرار من الإدارة حتى لو كان على مستوى المصارف الأمريكية.

ولبنان يعول على استمرار التعاون بين القطاعين المصرفيين في كل من لبنان والولايات المتحدة. إنما وقف التعامل الأمريكي، بحسب المصادر يبقى خطرا قائما، إذا في وقت من الأوقات، حمّلت واشنطن الدولة مسؤولية ما يقوم به الحزب.

الموقف العربي طرأ عليه تحول، لأن العرب لم يعودوا قادرين، وفقا للمصادر، على القبول بسير الأمور كما كان يجري، ولا ببعض المواقف الرسمية التي كانت تحصل ولا بالحملات الإعلامية. والإجراءات التي تتخذ ضد اللبنانيين في بعض الدول العربية، تأتي في إطار تحميل الدولة مسؤولية ما يقوم به الحزب.

لذا تبرز من جديد أهمية النأي بالنفس الحقيقي والفعلي، ابتداء من وقف الحملات الإعلامية وصولا إلى المواقف الإستراتيجية. وهناك خطر كبير إذا ما بقي لبنان يسير في ما يسلكه حاليا.

من هنا تلقى أهمية دولية على عاتق الحكومة الجديدة لوضع خطة بحيث لا يستفز لبنان الدول العربية ولا الدول الغربية ولا الإدارة الأمريكية تحديدا. ولم يعد في إمكان لبنان أو أفرقاء فيه، القيام بأمور استفزازية، وفي الوقت ذاته أن يطلب من العالم أن يتفهمه. والتفاهم الداخلي مطلوب لكي يتعامل كل لبنان بطريقة واحدة مع هذه التحديات، بعيدا عن العنتريات الشعبوية.

عن صحيفة المستقبل اللبنانية

عن editor

شاهد أيضاً

وزير الخارجية التركي ينتقد سياسة الرياض وأبو ظبي في اليمن

وجه وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو انتقادات إلى سياسة كل من السعودية والإمارات فيما يتلعق بالأزمة اليمنية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *