الرئيسية / الاخبار / ماي للملك سلمان: روايتكم حول مقتل خاشقجي تفتقر للمصداقية

ماي للملك سلمان: روايتكم حول مقتل خاشقجي تفتقر للمصداقية

قالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الأربعاء، إن الرواية السعودية بشأن قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي "تفتقر للمصداقية".


جاء ذلك في مكالمة أجرتها ماي مع العاهل السعودي، حسبما ذكر بيان نشر على الموقع الإلكتروني للحكومة البريطانية.


وذكر البيان أن ماي تحدثت مع الملك سلمان بن عبد العزيز، لتؤكد المخاوف البريطانية البالغة حول جريمة خاشقجي. 


وأبلغت ماي العاهل السعودي أن التفسير السعودي الحالي بشأن خاشقجي "يفتقر للمصداقية"، بحسب البيان.


وأضافت: "لذا يظل هناك ضرورة ملحة لتحديد ما حدث بالضبط".


كما حثت رئيسة الوزراء البريطانية بشدة السعودية على التعاون مع التحقيقات التركية، وعلى الشفافية بشأن نتائج تلك التحقيقات، مؤكدة على أهمية الكشف عن جميع الحقائق.


وأكدت ماي مجددًا، وفق البيان، على وجوب محاسبة جميع المتورطين في قتل خاشقجي.

وأضافت أن وزير الداخلية يتخذ الإجراءات ضد جميع المتشبه بهم في قتل خاشقجي؛ لمنعهم من دخول المملكة المتحدة، أو إلغاء تأشيرات دخولهم في حال امتلكوها.


في السياق ذاته، قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) إن الملك سلمان بن عبد العزيز أكد خلال الاتصال تصميم بلاده على أن "ينال من تثبت إدانتهم الجزاء الرادع" في مقتل خاشقجي.


وأطلع العاهل السعودي ماي على "الإجراءات التي قامت المملكة باتخاذها، والتحقيقات التي أجراها فريق التحقيق السعودي التركي المشترك؛ لكشف الحقائق حول ما تعرض له جمال خاشقجي"، دون تفاصيل.


وبعد 18 يومًا على وقوع الجريمة، أقرت الرياض، السبت الماضي، بمقتل خاشقجي داخل القنصلية، معتبرةً أن الأمر حدث جراء "شجار وتشابك بالأيدي" أفضى إلى مقتله. 


ولاحقًا، أعلنت الرياض توقيف 18 سعوديًا للتحقيق معهم على ذمة القضية، فيما لم تكشف بعد عن مكان جثمان خاشقجي. 


وقوبلت الرواية تلك بتشكيك واسع من دول غربية ومنظمات حقوقية دولية، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، منها إعلان مسؤول أن "فريقا من 15 سعوديًا، تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم". 

 

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

ساسة إسرائيل وجنرالاتها مختلفون إزاء مستقبل حماس في غزة

قال كاتب إسرائيلي إنه "في الوقت الذي تصدر فيه تهديدات إسرائيلية بالقضاء على حماس في غزة، تتخذ الحكومة الإسرائيلية سلسلة خطوات براغماتية للحفاظ على الهدوء، وتحقيق التفاهمات مع الحركة، كما أوصى بذلك الجيش والأمن، مما يشير لحالة من صراع القوى بين المستويين السياسي والعسكري داخل إسرائيل حول السلوك المطلوب تجاه حماس في غزة، والمستور فيه أكثر من المكشوف". وأضاف ألحنان ميلر في مقال نشره منتدى التفكير الإقليمي، وترجمته "" أنه "بين حين وآخر تتسرب وثيقة، أو يصدر تصريح، يكشف عن السلوك البراغماتي للمنظومة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية تجاه حماس في غزة أمام النظرية الصقرية لحكومة بنيامين نتنياهو، وجاء هذا الخلاف نتيجة ما خاضته إسرائيل في 2014 من حرب الجرف الصامد بغزة، التي حصدت أرواح 2100 فلسطينيا و73 إسرائيليا". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *