الرئيسية / الاخبار / وزير خارجية سويسرا: سنعيد تقييم علاقاتنا مع السعودية

وزير خارجية سويسرا: سنعيد تقييم علاقاتنا مع السعودية

قال وزير الخارجية السويسري ايجنازيو كاسيس، إن بلاده ستعيد تقييم علاقاتها مع السعودية عقب مقتل الصحفي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بإسطنبول.


جاء ذلك في تصريح لصحفية "بليك" السويسرية، الأربعاء.


واعتبر كاسيس، مقتل خاشقجي، "دليلا على انتهاكات حقوق الإنسان وعدم الاحترام لسيادة القانون".


ولفت إلى أن الخارجية السويسرية، استدعت السفير السعودي لديها إلى مقرها للمرة الثالثة، مطلع الأسبوع الجاري.


وبحسب معطيات وزارة الاقتصاد السويسرية، فإن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 2.5 مليار دولار في 2017.


وبعد 18 يوما على وقوع الجريمة، أقرت الرياض، السبت الماضي، بمقتل خاشقجي داخل القنصلية. معتبرة أن الأمر حدث جراء "شجار وتشابك بالأيدي" أفضى إلى مقتل خاشقجي. 


ولاحقا أعلنت الرياض توقيف 18 سعوديا للتحقيق معهم على ذمة القضية، فيما لم تكشف بعد عن مكان الجثمان.


وقوبلت الرواية تلك بتشكيك واسع من دول غربية ومنظمات حقوقية دولية، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، منها إعلان مسؤول، أن "فريقا من 15 سعوديا، تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم".

 



عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

ما الجديد في مذبحة المسجد؟

أغلب من بدأ يومه الجمعة الفائتة بمتابعة الأخبار والأحداث، لا شك وقد صدمته حادثة دخول سفاح أسترالي معتوه مسجد النور في نيوزيلندا، أبعد دول العالم عن التجمعات البشرية، وإطلاقه النار على من جاءوا مبكرين لصلاة الجمعة من رشاشه الآلي، على غرار ألعاب الفيديو العنيفة، بل وقيامه ببث المشاهد الدموية المتوحشة مباشرة عبر منصة فيسبوك، وببرودة دم دنيئة وحشية. صدمتنا تلك المشاهد غير المألوفة إلا في العوالم الافتراضية، حيث ألعاب الفيديو العنيفة التي سنأتي على ذكرها في ثنايا هذا الحديث. صدمة ذكرتنا بصدمات كثيرة عشناها وما زالت أمتنا تعيشها، مثل مذبحة الحرم الإبراهيمي في التسعينات على يد سفاح صهيوني، أو المذابح الأكثر بشاعة تلك التي كانت على يد سفاحي الصرب في حربهم على مسلمي البوسنة أواسط التسعينات كذلك، ومذابح جماعية حول العالم بحق المسلمين، تقشعر لها الأبدان كلما بدأ المرء يتفكر فيها ويتذكر بعض مشاهدها. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *