الرئيسية / الاخبار / من جديد.. مسلحون يغتالون إمام مسجد في عدن اليمنية

من جديد.. مسلحون يغتالون إمام مسجد في عدن اليمنية

اغتال مسلحون مجهولون، الأربعاء، رجل دين في مدينة عدن اليمنية، في تجدد لحوادث الاغتيال التي طالت أئمة مساجد في هذه المدينة الساحلية.


وأفاد ناشطون يمنيون بأن مسلحين اغتالوا إمام جامع التقوى "حميد الاثوري" في حي الصولبان أثناء عودته إلى منزله.


وقال الصحفي، مأرب الورد في تغريدة عبر موقع "تويتر"، إن الشيخ الاثوري، إمام مسجد التقوى، اغتيل برصاص مسلحين في عدن.


وأضاف الورد في التغريدة ذاتها، أن "مسلسل استهداف الأئمة والخطباء والعلماء مستمرا، بعد أيام من كشف موقع أمريكي عن علاقة مرتزقة أمريكيين استقدمتهم الإمارات بالاغتيالات وتفاصيل مثيرة عن عملهم بحسب اعتراف قائدهم جولان".


وقضى أكثر 25 خطيب وإمام في عدن، في عمليات اغتيال مماثلة شهدتها المدينة خلال الأعوام الثلاثة الماضية دون الكشف عن الجهة المتورطة بهذه الوقائع.


وكان موقع "بازفييد نيوز" الأمريكي، قد كشف الأسبوع الماضي، تفاصيل صادمة عن تجنيد الإمارات مرتزقة من جنسيات مختلفة لتنفيذ عمليات اغتيال طالت ساسة وقيادات حزبية ودينية، أبرزها محاولة فاشلة استهدفت مكتب الزعيم المحلي لحزب الإصلاح مرتين في عام 2015.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ضاع الأمل في التمديد وبقي التهديد بالتأبيد

انتهت اللعبة، ووضع الكتاب، وقضي الأمر الذي كانت فيه المعارضة والموالاة تستفتيان كل عرافة وقارئة في فنجان، لأن الاستحقاق الرئاسي لسنة 2019 سوف يقوم في موعده الدستوري في الخميس الثالث من أفريل القادم، وقد أضاع القوم شهورا كثيرة في مضاربات حمقاء حول أكثر من صيغة للتمديد كانت مستبعدة عند من يجيد إلقاء السمع وهو شهيد ولا يستشرف السياسة من “قزانات” على  يوتوب. فباستدعائه الجمعة لهيئة الناخبين وفق أحكام مواد قانون الانتخاب وفي الموعد الدستوري، يكون الرئيس قد حافظ على المكسب  “الديمقراطي” الوحيد منذ الخروج من الفتنة، بتنظيم الاستحقاقات الانتخابية في موعدها، ولم يخضع للضغوط الهائلة من محيطه ومن كثير من شخوص المشهد السياسي العالق بتلابيبه، كانت تريد أن تحمله “فلتة” توقيف آخر للمسار الانتخابي كانت ستقيد في صحيفة المدنيين بعد أن قيد تعليق المسار في 92 في عنق المؤسسة العسكرية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *