الرئيسية / الاخبار / رئيس الحكومة الجديد من المهرة: نعمل على إعادة الإعمار وعلاج ملف الاقتصاد

رئيس الحكومة الجديد من المهرة: نعمل على إعادة الإعمار وعلاج ملف الاقتصاد

وصل رئيس الوزراء الجديد، معين عبدالملك، وعدد من الوزراء إلى محافظة المهرة المنكوبة.
وقال عبدالملك إن حكومته ستركز على إعادة الإعمار وعلاج الملف الاقتصادي، والتغلب على التحديات الطارئة التي تواجه البلاد.
جاء ذلك في تصريحات نقلتها الوكالة اليمنية الرسمية "سبأ"، عقب وصول "عبدالملك" محافظة المهرة شرقي البلاد، في أول زيارة ميدانية له منذ تعيينه في منصبه، منتصف أكتوبر.
وأكد ول تصريح رسمي له حول أولوياته المقبلة أن "الحكومة ستعمل بكل جهد على ترجمة توجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي، للتغلب على التحديات الطارئة، وستضع نصب عينها التركيز على الملف الاقتصادي والخدمي والإنساني".
وأشار إلى أن "الجهود ستنصب على إعادة الإعمار ووضع معالجات للتعافي الاقتصادي، والعمل بما يدفع عجلة التنمية في كافة المجالات".
ومضى قائلا: "سننزل إلى الميدان للعمل مع أبناء محافظة المهرة، لمساعدتهم في إعادة بناء ما دمره إعصار لبان".
وتابع" لن تكون زيارة بروتوكولية بقدر ما ستكون زيارة عملية من الميدان وتدشين مرحلة التعافي والبناء".
وحث عبدالملك "الجميع على ضرورة الالتفاف خلف القيادة السياسية، ودعم الحكومة في توجهاتها الجديدة، لما من شأنه تحقيق تطلعات وآمال اليمنيين بعد أعوام من الاضطراب والتدهور".
وضرب إعصار لبان محافظة المهرة الشرقية، حيث خلف الإعصار خسائر بشرية ومادية.
وتعد هذه أول زيارة لوزير الحكومة الجديد بعد نحو 10 على تعيينه.

عن admin

شاهد أيضاً

ضبابية بالموقف الأردني حول المشاركة في "ورشة البحرين"

يقف الأردن حائرا أمام إعلان موقفه من المشاركة في ورشة البحرين الاقتصادية المزمع عقدها في المنامة بتنسيق بحريني أمريكي، في 25 و26 حزيران/ يونيو المقبل تمهيدا لطرح صفقة القرن. الحيرة الأردنية تأتي بعد أن أعلنت مؤسسات صنع القرار قاطبة في الأردن وعلى رأسها القصر رفضها لصفقة القرن وتبعاتها، في وقت يشكك فيه محللون من خروج الأردن عن سرب دول الخليج المشاركة في الورشة. الناطقة باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات، لم تجب على استفسارات متكررة لـ"" حول مشاركة الأردن من عدمها في ورشة البحرين، وهو جزء من الضبابية التي تحيط الموقف الرسمي الأردني الذي لم ينبس ببنت شفة حول الموضوع...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *