الرئيسية / الاخبار / منظمة التحرير تندد باعتقال قوات الاحتلال محافظ القدس

منظمة التحرير تندد باعتقال قوات الاحتلال محافظ القدس

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية الأحد إنها تقدمت بطلب مستعجل لمحكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية للإفراج عن محافظ القدس المحتلة عدنان غيث الذي اعتقله الاحتلال الليلة الماضية.


وقالت الهيئة في بيان لها إنها "تقدمت بطلب الإفراج المستعجل عن المحافظ غيث، بعد قرار الاحتلال تمديد توقيفه 96 ساعة، وتحويله لمحكمة عوفر العسكرية حتى يتم عرضه على قاض عسكري".

وأضافت أن "الهدف من طلب الإفراج المستعجل هو انتزاع قرار لعرض المحافظ غيث على المحكمة خلال الساعات القادمة، وتفويت فرصة المماطلة من قبل الاحتلال حتى تنتهي فترة التمديد البالعة 96 ساعة".


وأوضحت الهيئة أن غيث الذي عينه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قبل أشهر محافظا "اختطف مساء أمس (السبت) من قبل مخابرات الاحتلال بعد اعتراض سيارته في منطقة بيت حنينا بالقدس وتم تحويله فورا إلى مركز تحقيق المسكوبية".


وقالت الهيئة في بيانها إن اعتقال المحافظ "جاء بعد ساعات قليلة من اعتقال (إسرائيل) مدير مخابرات القدس العقيد جهاد الفقيه وبطريقة مشابهة أيضا".


ولم يصدر بيان من سلطات الاحتلال الإسرائيلية عن سبب اعتقال محافظ القدس أو مدير مخابراتها، فيما طالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بالإفراج الفوري وغير المشروط عن غيث والفقيه.


وقال عريقات في بيان له: "ستنتهج إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال سياسات وأساليب تعسفية أخرى لترهيب واعتقال القيادات وأبناء شعبنا من المستوى الرسمي والسياسي والأمني في القدس وغيرها، إضافة إلى آلاف الرهائن من المعتقلين من أبناء شعبنا في سجونها".


عن editor

شاهد أيضاً

إذا كان للفلسطينيين 22 دولة فإن لليهود الإسرائيليين 200

فكرة أن لدى الفلسطينيين اثنتين وعشرين دولة بإمكانهم أن يذهبوا ليعشوا فيها عبارة من مزيج من الغل والجهل: إنما الفلسطينيون هم أولاد الضرة بالنسبة للعالم العربي، لا توجد دولة عربية واحدة تريدهم ولا توجد دولة عربية واحدة لم تغدر بهم. ها نحن نسمع نفس الأسطوانة المشروخة تارة أخرى: "إن لدى الفلسطينيين اثنتين وعشرين دولة، بينما نحن مساكين، لا يوجد لدينا سوى دولة واحدة." لم يكن بنجامين نتنياهو أول من استخدم هذه الحجة المعوجة، بل ما فتئت تشكل حجر الزاوية في الدعاية الصهيونية التي رضعناها مع حليب أمهاتنا. في مقابلة له مع تلفزيون تكتل الليكود، قال نتنياهو: "إن لدى المواطنين العرب اثنتين وعشرين دولة، وليسوا بحاجة إلى واحدة أخرى." إذا كان لدى مواطني إسرائيل العرب اثنتان وعشرون بلداً، فإن مواطني الدولة من اليهود لديهم ما يقرب من مائتين...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *