الرئيسية / الاخبار / بناء قاعدة فرنسية في الرقة السورية.. ما الدلالات؟

بناء قاعدة فرنسية في الرقة السورية.. ما الدلالات؟

أكدت مصادر محلية من الرقة، أن القوات الفرنسية التي تشكل جزءا من "التحالف الدولي" في سوريا، شرعت ببناء قاعدة عسكرية دائمة إلى الشمال من مدينة الرقة.


ورصدت شبكة "الرقة تذبح بصمت" آليات تابعة لما تعرف بـ"قوات سوريا الديمقراطية"، وهي تقوم بحفر خندق في منطقة سهلة البناء وصولا حتى معمل مسبق الصنع، بهدف إقامة قاعدة عسكرية للقوات الفرنسية العاملة ضمن التحالف الدولي في المنطقة المذكورة.


وأوضحت الشبكة أن "الآليات تقوم بحفر الخندق في محيط القاعدة الفرنسية التي يتم العمل على تشييدها، لزيادة إجراءات الحماية".


من جانبها، رجحت شبكة "بلدي نيوز" أن يتم الانتهاء من بناء القاعدة في غضون شهر، مؤكدة أن وظيفة القاعدة الفرنسية هي حماية مدينة الرقة.


أهداف مرحلية واستراتيجية


أما المحلل العسكري والاستراتيجي العقيد خالد المطلق، فرأى أن بناء فرنسا للقاعدة في الرقة خطوة موجهة لتركيا التي هي بصدد التحضير لعملية عسكرية جديدة ضد وحدات الحماية الكردية في شمال سوريا، وذلك بالتفاهم والتنسيق بين باريس وواشنطن، وهذا هو الهدف المرحلي من وراء هذه القاعدة.


وأوضح المطلق لـ"" أن فرنسا تريد الحفاظ على مصالحها في المنطقة، وهي تعد العدة لضمان حصتها من ثروات المنطقة حتى مع دخول تركيا إلى هذه المناطق، فحينها أنقرة ستكون مجبرة على التنسيق معها، ومع بقية الدول الأخرى الموجودة ضمن مظلة التحالف الدولي.

 


وعن الهدف الاستراتيجي، رأى المطلق أن "فرنسا تريد ترسيخ التقسيم المرحلي للجغرافيا السورية إلى حين التوصل لحل شامل للملف السوري، وإيجاد طاقم لحكم البلاد"، مرجحا أن "تقدم بقية الدول المشاركة في التحالف الدولي على خطوات مماثلة، وفي مقدمتها بريطانيا وإيطاليا".


مقدمة لانسحاب أمريكا


وفي قراءة أخرى تفسر الهدف من إنشاء القاعدة الفرنسية، قال المسؤول الإعلامي في منصة "INT" الإخبارية، جوان رمّو، إن ذلك يشكل تمهيدا لسحب واشنطن لقواتها من سوريا، واستبدالها بقوات فرنسية ومن جنسيات أخرى.


وأضاف رمّو لـ""، أن تزامن بناء القاعدة مع قرب انسحاب الولايات المتحدة و"قسد" من منبج، يؤشر إلى أن أمريكا ستبدأ بالانسحاب التدريجي من الشمال والشمال الشرقي السوري، وستكتفي بالتركيز على وجودها في أقصى الشمال الشرقي السوري (الحسكة وريف دير الزور).


وعن مصير "قسد" في هذه المناطق، قال إنه "من الواضح أن قسد ستتراجع تدريجيا من غرب الفرات، ومن ثمّ من الرقة حتى تحصر وجودها بالقرب من القواعد الأمريكية في الحسكة والدير".


مؤشر على بقاء التحالف


أما الناشط الإعلامي ماهر العايد من الرقة، فأشار إلى تزامن هذه الخطوة مع نشاط واضح للمنظمات المانحة والممولة فرنسيا في داخل الرقة، إلى جانب زيارات ميدانية لوفود من وزارة الخارجية الفرنسية، وعلق بقوله: "هناك حراك واضح للفرنسيين في الرقة".


وعن دلالات بناء القاعدة، اعتبر العايد في حديثه لـ""، أن "ذلك يؤشر إلى بقاء التحالف الدولي في الرقة والمنطقة لفترة تمتد لخمس سنوات على الأقل"، على حد تقديره.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الشاباك يجمع معلومات عن الضيوف المشاركين بالمؤتمرات البحثية

كشف وزير إسرائيلي سابق أن "إسرائيل تتجسس على ضيوفها الذين يزورونها ممن يشاركون في مؤتمرات علمية وبحثية، حيث تطلب منهم أجهزة الأمن الإسرائيلية تعبئة نموذج يشمل أسئلة وتفاصيل شخصية عن حياتهم، ومع من سيلتقون بالاسم والوظيفة ورقم الهاتف، وماذا يفعلون في ساعات فراغهم". وأضاف يوسي بيلين وزير القضاء الأسبق، في مقاله بموقع يسرائيل بلاس، وترجمته أن "مجموعة من الإسرائيليين مع فلسطيني حاصل على الجنسية الأمريكية عادوا مؤخرا إلى إسرائيل بعد يومين من زيارة قاموا بها إلى الأردن، وحين وصلوا جسر الملك حسين الفاصل بين الضفة الغربية والأردن، دخل الإسرائيليون، اليهود والعرب إجراءات التفتيش التقليدية على الجسر، لكن المواطن الأمريكي من أصل فلسطيني تمت إعاقته". وأشار إلى أن "سبب عرقلة مروره لم يعرف في حينه، رغم أن حقيبته المتواضعة اجتازت التفتيش الأمني بسهولة، وتبقى فقط فحص الوثائق التي بحوزته، لكن ضباط الأمن الإسرائيلي عثروا على ورقة معه مكتوب عليها عبارة "حل الدولتين"، وقد تناقلها الضباط من يد إلى يد، وبدأوا بتوجيه الأسئلة إليه رغم أنه محاضر في جامعتي بير زيت وتل أبيب عن علاقته بهذا الحل السياسي، وكان عليه أن يشرح لهم كيف وصلته هذه الورقة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *