الرئيسية / الاخبار / "مراسلون بلا حدود" ترشح صحفيا مغربيا لجائزة "الشجاعة" 2018

"مراسلون بلا حدود" ترشح صحفيا مغربيا لجائزة "الشجاعة" 2018

اختارت منظمة "" مدير الموقع المغربي "بديل أنفو"، حميد المهدوي، المعتقل على خلفية "حراك الريف" ضمن قائمتها القصيرة للمرشحين لنيل جائزة حرية الصحافة لعام 2018، والتي ستمنح بلندن في 8 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وقالت المنظمة في بيان، إنها اختارت الصحفي المغربي لجائزة حرية الصحافة في صنف "جائزة الشجاعة"، مضيفة أنه "شخصية رئيسية في الشبكات الاجتماعية المغربية".

وتابعت المنظمة: "يشتهر المهدوي بآرائه حول السلطة وأشرطة الفيديو الخاصة به على موقع يوتيوب والتي يعلق فيها على الأخبار"، لافتة إلى أن المهدوي كان مراقبا من طرف السلطات المغربية، وكان موضوع عشرات الشكاوى خاصة تلك المتعلقة بالتشهير.

 


وإضافة إلى المهدوي، اختير 3 آخرون في صنف "جائزة الشجاعة"، ضمن قائمة من 12 مرشحا لأربعة أصناف من الجوائز.

واعتقل حميد المهدوي في 20 تموز/ يوليو 2017 أثناء وجوده في الحسيمة لتغطية احتجاجات الريف، وتم الحكم عليه بالسجن لمدة عام واحد بتهمة "التحريض على مظاهرة محظورة".


وفي 28 حزيران/ يونيو، حكمت عليه محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة "عدم التبليغ عن جريمة تمس أمن الدولة". 

عن

شاهد أيضاً

الحراك في الجزائر والرعب في تل أبيب

أولى المعهد القومي للدراسات الأمنية في "تل أبيب" INSS اهتماما كبيرا بالحراك الشعبي في الجزائر، وقد تخصصت الباحثة "سارة فيوري" Sarah J. Feuer في الكتابة عن مسارات ومستجدات ومآلات الحراك، وإلى أي مدى يمكن أن يؤثر–حسب رأيها- في زعزعة الأمن القومي الإسرائيلي، ومن المقالات التي كتبتها في هذا الشأن :" التذمر في شمال إفريقيا : ماذا يمكن أن تجر الاحتجاجات والسخط في الجزائر على المناطق المجاورة". قبل أن أبدأ في تحليل أهم النقاط التي أثارتها الباحثة Sarah J...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *