الرئيسية / الاخبار / جنرالات إسرائيليون:أخيرا تلقينا ضربة على الرأس من حماس

جنرالات إسرائيليون:أخيرا تلقينا ضربة على الرأس من حماس

عبّر عدد من الجنرالات عن رفضهم لسياسة الحكومة الإسرائيلية، تجاه قطاع غزة، نظرا للنتائج السلبية التي أسفرت عنها، وطالبوا بانتهاج طريقة واضحة للتعامل مع حماس، إما بضربة عسكرية قوية أو تسوية سياسية، وعدم المراوحة في المكان.


وكتب، الجنرال رونين إيتسيك، في صحيفة أن "التطورات الأمنية الأخيرة مع حماس تؤكد ما كان مكتوبا على الجدار منذ زمن، وما حصل في بئر السبع يعيد تأكيد المؤكد أنه طالما بقيت حماس مسيطرة على غزة فإن مستوطني الغلاف، واليوم وسط إسرائيل سيواصلون الحياة تحت تهديد القذائف الصاروخية، لأن لسان حال الحركة يقول إن كل الخيارات على الطاولة".


وأضاف إيتسيك، القائد السابق لسلاح المدرعات بالجيش الإسرائيلي، في مقال ترجمته أنه "لم يتبق أمام إسرائيل المزيد من الضبابية وعدم الوضوح، فحماس تدير الأحداث، ونكتفي نحن بالاستدراج دون أن يتمكن أحد من صناع القرار من قراءة ما كان واضحا".


وأشار إلى أنه "بعد أسابيع ستمر عشر سنوات على عملية الرصاص المصبوب حرب عزة الأولى 2008، يوم أن قررت إسرائيل منذ حرب 1967 توجيه قدراتها العسكرية البرية والبحرية والجوية باتجاه القطاع، عشر سنوات مرت أهدرنا فيها الكثير من الفرص لإزاحة حماس، لكن اليوم يأتي وقد أصبح سكان إسرائيل رهائن تحت النظام الحاكم في غزة، عشر سنوات مرت ولم يتغير شيء".

 

اقرأ أيضا: معاريف: صواريخ غزة الأخيرة هي رسالة مزدوجة.. كيف؟

وأضاف إيتسيك، قائد لواء هرئيل السابق، أنه بعد "أيام قليلة ستأتي ذكرى عملية عمود السحاب الحرب الإسرائيلية الثانية على غزة في 2012 في ذروة حكم الإخوان المسلمين لمصر، وإدارة أوباما المعادية في واشنطن، مما اضطر إسرائيل لوقف الحرب في ذروتها".


وأوضح أنه "اليوم وبعد مرور ست سنوات على الحرب، ورغم وجود رئيس مصري معتدل وإدارة أمريكية شريكة حقيقية لنا، يحق لنا السؤال: ماذا تنتظر إسرائيل، لم لا تذهب باتجاه القضاء على حماس، ماذا أوقفنا بالضبط، ليس هناك من إجابة يقبلها العقل، لأن الواقع اليوم يقول أن حماس تستدرجنا لما تريد من مخططات".


وختم بالقول أنه "بعد ستة أشهر على مسيرات غزة، بتنا أمام سلوك مزدوج من الحكومة والجيش الإسرائيليين، مفاده عجز عن التعامل مع التهديد القادم من غزة،والنتيجة أننا: امتنعنا، ترددنا، خفنا، وأخيرا تلقينا، ضربة مباشرة على الرأس، فيما تشغل إسرائيل نفسها بالخشية من اليوم التالي لإسقاط حماس وغياب البديل".

 

ومن جهته، قال الوزير السابق، الجنرال آفي إيتام، لصحيفة معاريف أن "إسرائيل مقبلة على جولة من المواجهة عنوانها الأساسي تقوية الردع، ليست من خلال عملية "إكبس زر وانتهى"، وإنما جزء من حرب ممتدة على مدار السنين، لأنه لا توجد حلول سحرية تغير الوضع في الجنوب بين يوم وليلة".

 

اقرأ أيضا: القسام توجه رسالة للاحتلال: إياكم أن تخطئوا التقدير (شاهد)

وأضاف إيتام، القائد الأسبق للواء المجنزرات، في مقابلة ترجمته أنه "لا مفر أمامنا من الذهاب لمعركة جديدة، فالردع على حدود الجدار مع غزة تآكل، ولابد من استعادته من خلال التعامل مع الأنفاق والقذائف الصاروخية، وربما اغتيالات موجهة".


وختم إيتام، صاحب المواقف اليمينية المتطرفة، بالقول أن "هذا ليس الوقت المناسب للحرب الشاملة، والإطاحة بحماس، لأن الأمر مرتبط بمواجهة العدو الاستراتيجي وهي إيران، المطلوب اليوم عملية عسكرية لتقوية الردع الإسرائيلي، وعلى الجمهور الإسرائيلي أن يعي ذلك، والحكومة مطالبة أن تصارح الرأي العام بعين مفتوحة ونقاش جدي".

 

أما القائد الأسبق للمنطقة الشمالية، الجنرال عميرام ليفين فقال إن "سياسة الحكومة الإسرائيلية عملت على تقوية حماس بدل إضعافها، وبعد أن كانت الحرائق والبالونات المشتعلة في غلاف غزة، فقد باتت القذائف الصاروخية تصل جنوب ووسط إسرائيل، وأصبح الإسرائيليون جميعا تحت تهديد حماس، والسبب أن رئيس الحكومة ووزير حربه لا يريدان حل الصراع مع الفلسطينيين، بما يتطلبه من تنازلات مؤلمة من الإسرائيليين".


وأضاف في حوار مع موقع القناة السابعة التابع للمستوطنين، وترجمته أن "الفلسطينيين في غزة يعيشون كارثة إنسانية بكل معنى الكلمة، وليس لديهم مستقبل، ولابد من فتح آفاق المستقبل أمامهم من خلال مطار جوي وميناء بحري ومساعدات اقتصادية تمنحهم الأمل".

 

اقرأ أيضا: الكابينيت يتكتم على نتائج اجتماعه حول غزة.. وتحذير من "غدر"

ليفين، عضو حزب المعسكر الصهيوني، أشار في المقابل إلى أن "عدم فعل إسرائيل لأي شيء ضد حماس في غزة بذريعة أننا في موسم انتخابات، يجعلنا نخاف الحرب، مع أن من يخشاها، وفي الوقت ذاته لا ينجز تسويات، فسيتم استدراجه لحرب بشروط أسوأ، وهذه المشكلة التي تقع فيها إسرائيل، حيث باتت حماس المحاصرة المنهكة تكتب لها جدول أعمالها".


وختم بالقول أن "إسرائيل يجب أن تطالب أن توقف حماس جميع أعمالها المسلحة القذائف والبالونات وإطلاق النار، وإلا سيتم توجيه ضربة عسكرية قوية ضدها، دون تفاصيل، وفي الوقت ذاته إعداد خطة سياسية بعيدة المدى، لا يعقل أن إسرائيل الدولة القوية ترفع الراية البيضاء أمام حماس، هذا ضعف وجبن، وإسرائيل لا تحارب حماس كما يجب، وفي الوقت ذاته لا تذهب معها باتجاه حل".

 

عن editor

شاهد أيضاً

تشاووش أوغلو: تقييم شامل لعلاقاتنا مع واشنطن الثلاثاء

قال وزير الخارجية التركية مولود تشاووش أوغلو، السبت، إنه سيجري مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو تقييما شاملا لعلاقات البلدين خلال زيارته إلى واشنطن الثلاثاء. جاء ذلك في كلمة له بالقنصلية التركية بمدينة نيويورك، خلال لقاء مع ممثلي الجالية في الولايات المتحدة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *