الرئيسية / الاخبار / قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات في الضفة المحتلة

قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات في الضفة المحتلة

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء، حملة مداهمات في عدة محافظات في الضفة الغربية والقدس المحتلة واعتقلت عددا من المواطنين الفلسطينيين.

 

وقالت "القناة السابعة" العبرية، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتقل 15 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة "يشتبه بضلوعهم في نشاطات شعبية"، وفق تعبيرها.

 

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية، بأن قوات الاحتلال داهمت فجر اليوم، منزل الشهيد إلياس ياسين، في بلدة بديا غربي مدينة سلفيت في الضفة المحتلة، وفتشوه واستجوبوا عائلة الشهيد.

 

اقرأ أيضا: شهيد بالضفة الغربية بزعم محاولته طعن جندي إسرائيلي (شاهد)

وكان ياسين قد استشهد، برصاص الاحتلال الإسرائيلي قبل أيام، بزعم محاولته طعن جندي في مستوطنة أرئيل المقامة على أراضي سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة.


وتشهد مدن وقرى الضفة الغربية منذ أيام حملات عسكرية واسعة لجيش الاحتلال اعتقلت خلالها عشرات الشبان، وذلك في إطار ملاحقة منفذ عملية مستوطنة باركان التي أسفرت عن مقتل مستوطنين اثنين.

عن

شاهد أيضاً

الشاباك يجمع معلومات عن الضيوف المشاركين بالمؤتمرات البحثية

كشف وزير إسرائيلي سابق أن "إسرائيل تتجسس على ضيوفها الذين يزورونها ممن يشاركون في مؤتمرات علمية وبحثية، حيث تطلب منهم أجهزة الأمن الإسرائيلية تعبئة نموذج يشمل أسئلة وتفاصيل شخصية عن حياتهم، ومع من سيلتقون بالاسم والوظيفة ورقم الهاتف، وماذا يفعلون في ساعات فراغهم". وأضاف يوسي بيلين وزير القضاء الأسبق، في مقاله بموقع يسرائيل بلاس، وترجمته أن "مجموعة من الإسرائيليين مع فلسطيني حاصل على الجنسية الأمريكية عادوا مؤخرا إلى إسرائيل بعد يومين من زيارة قاموا بها إلى الأردن، وحين وصلوا جسر الملك حسين الفاصل بين الضفة الغربية والأردن، دخل الإسرائيليون، اليهود والعرب إجراءات التفتيش التقليدية على الجسر، لكن المواطن الأمريكي من أصل فلسطيني تمت إعاقته". وأشار إلى أن "سبب عرقلة مروره لم يعرف في حينه، رغم أن حقيبته المتواضعة اجتازت التفتيش الأمني بسهولة، وتبقى فقط فحص الوثائق التي بحوزته، لكن ضباط الأمن الإسرائيلي عثروا على ورقة معه مكتوب عليها عبارة "حل الدولتين"، وقد تناقلها الضباط من يد إلى يد، وبدأوا بتوجيه الأسئلة إليه رغم أنه محاضر في جامعتي بير زيت وتل أبيب عن علاقته بهذا الحل السياسي، وكان عليه أن يشرح لهم كيف وصلته هذه الورقة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *