الرئيسية / الاخبار / لاعب عربي يجاور ميسي في قائمة أمهر اللاعبين بالدوري الإسباني

لاعب عربي يجاور ميسي في قائمة أمهر اللاعبين بالدوري الإسباني

أعلنت صحيفة "ماركا" الإسبانية، عن بعض الأرقام والإحصائيات في الدوري الإسباني لكرة القدم لهذا الموسم، بعد انقضاء 8 جولات من "الليغا"، بينها المرتبطة بأمهر اللاعبين.


وأوردت الصحيفة أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي يتصدر قائمة أفضل المراوغين في الدوري الإسباني، بفارق كبير عن منافسيه.


وحسب إحصائيات الصحيفة، فقد أقدم "البرغوث" على 31 مراوغة ناجحة، بمعدل 4 مراوغات في المباراة الواحدة وجاء بعده توني فيا لاعب بلد الوليد، الذي قام بـ20 مراوغة ناجحة.


وحل الكولومبي خوسيه موراليس لاعب ليفانتي في المركز الثالث (17 مراوغة ناجحة)، متبوعا بسيستو لاعب سيلتا فيغو، وصاحب 15 مراوغة.


أما اللاعب العربي الوحيد في القائمة، فيتعلق الأمر بالدولي المغربي سفيان بوفال، حيث احتل المركز الخامس (14 مراوغة ناجحة).


وكان اللاعب المغربي قد انتقل هذا الموسم من ساوثهامبتون الإنجليزي، إلى صفوف سيلتا فيجو الإسباني، على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد.

عن editor

شاهد أيضاً

الشاباك يجمع معلومات عن الضيوف المشاركين بالمؤتمرات البحثية

كشف وزير إسرائيلي سابق أن "إسرائيل تتجسس على ضيوفها الذين يزورونها ممن يشاركون في مؤتمرات علمية وبحثية، حيث تطلب منهم أجهزة الأمن الإسرائيلية تعبئة نموذج يشمل أسئلة وتفاصيل شخصية عن حياتهم، ومع من سيلتقون بالاسم والوظيفة ورقم الهاتف، وماذا يفعلون في ساعات فراغهم". وأضاف يوسي بيلين وزير القضاء الأسبق، في مقاله بموقع يسرائيل بلاس، وترجمته أن "مجموعة من الإسرائيليين مع فلسطيني حاصل على الجنسية الأمريكية عادوا مؤخرا إلى إسرائيل بعد يومين من زيارة قاموا بها إلى الأردن، وحين وصلوا جسر الملك حسين الفاصل بين الضفة الغربية والأردن، دخل الإسرائيليون، اليهود والعرب إجراءات التفتيش التقليدية على الجسر، لكن المواطن الأمريكي من أصل فلسطيني تمت إعاقته". وأشار إلى أن "سبب عرقلة مروره لم يعرف في حينه، رغم أن حقيبته المتواضعة اجتازت التفتيش الأمني بسهولة، وتبقى فقط فحص الوثائق التي بحوزته، لكن ضباط الأمن الإسرائيلي عثروا على ورقة معه مكتوب عليها عبارة "حل الدولتين"، وقد تناقلها الضباط من يد إلى يد، وبدأوا بتوجيه الأسئلة إليه رغم أنه محاضر في جامعتي بير زيت وتل أبيب عن علاقته بهذا الحل السياسي، وكان عليه أن يشرح لهم كيف وصلته هذه الورقة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *