الرئيسية / الاخبار / نتنياهو وليبرمان يهددان باقتراب "الضربات القاسية" ضد حماس

نتنياهو وليبرمان يهددان باقتراب "الضربات القاسية" ضد حماس

هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد، بتوجيه ضربة قاسية إلى حركة حماس في قطاع غزة.


وقال نتنياهو خلال كلمة له في اجتماع "الكابينيت" إن "حماس لم تفهم الرسالة التي تقول إنهم إذا لم يوقفوا الهجمات والاحتجاجات فسوف يتم إيقافهم بطريقة أخرى وسيكون ذلك مؤلما ومؤلم جدا"، مؤكدا أننا "قريبين جدا من نوع آخر من التصرف وسيكون هناك ضربات قوية للغاية (..)، وإذا كان لديهم وعي سيتوقفون".


وتتزامن تصريحات نتنياهو مع تهديدات مماثلة لوزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الذي أكد أن "الوقت قد حان لتوجيه أقصى الضربات لحماس في قطاع غزة".

 


وشدد ليبرمان خلال مقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" على ضرورة استنفاد كافة الخيارات قبل الذهاب لحرب واسعة في غزة، مضيفا أننا "قبل أن نذهب إلى عملية في غزة، يجب علينا استنفاذ جميع الخيارات الأخرى، التي بذلنا كل جهدنا للقيام بها".


واعتبر ليبرمان أنه "بعد أشهر من أحداث المسيرات التي تنطلق في المنطقة الحدودية الشرقية لقطاع غزة، وإطلاق البالونات الحارقة تجاه المستوطنات المحاذية للقطاع، فإن إسرائيل استنفدت جميع خياراتها ووصلت إلى نقطة اللا عودة، وحان الوقت لضرب حكام غزة بأقسى ضربة"، على حد قوله.


يشار إلى أن قطاع غزة شهد الجمعة الماضية تصعيدا كبيرا في اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على مسيرة العودة السلمية، ما أسفر عن استشهاد 7 فلسطينيين وإصابة العشرات بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الشاباك يجمع معلومات عن الضيوف المشاركين بالمؤتمرات البحثية

كشف وزير إسرائيلي سابق أن "إسرائيل تتجسس على ضيوفها الذين يزورونها ممن يشاركون في مؤتمرات علمية وبحثية، حيث تطلب منهم أجهزة الأمن الإسرائيلية تعبئة نموذج يشمل أسئلة وتفاصيل شخصية عن حياتهم، ومع من سيلتقون بالاسم والوظيفة ورقم الهاتف، وماذا يفعلون في ساعات فراغهم". وأضاف يوسي بيلين وزير القضاء الأسبق، في مقاله بموقع يسرائيل بلاس، وترجمته أن "مجموعة من الإسرائيليين مع فلسطيني حاصل على الجنسية الأمريكية عادوا مؤخرا إلى إسرائيل بعد يومين من زيارة قاموا بها إلى الأردن، وحين وصلوا جسر الملك حسين الفاصل بين الضفة الغربية والأردن، دخل الإسرائيليون، اليهود والعرب إجراءات التفتيش التقليدية على الجسر، لكن المواطن الأمريكي من أصل فلسطيني تمت إعاقته". وأشار إلى أن "سبب عرقلة مروره لم يعرف في حينه، رغم أن حقيبته المتواضعة اجتازت التفتيش الأمني بسهولة، وتبقى فقط فحص الوثائق التي بحوزته، لكن ضباط الأمن الإسرائيلي عثروا على ورقة معه مكتوب عليها عبارة "حل الدولتين"، وقد تناقلها الضباط من يد إلى يد، وبدأوا بتوجيه الأسئلة إليه رغم أنه محاضر في جامعتي بير زيت وتل أبيب عن علاقته بهذا الحل السياسي، وكان عليه أن يشرح لهم كيف وصلته هذه الورقة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *