الرئيسية / الاخبار / ما دلالة تصاعد العمليات الفدائية بالضفة رغم القبضة الأمنية؟

ما دلالة تصاعد العمليات الفدائية بالضفة رغم القبضة الأمنية؟

تشهد الضفة الغربية المحتلة تصاعدا ملحوظا في العمليات الفردية التي ينفذها الفلسطينيوين ضد قوات الاحتلال والمستوطنين، بالرغم من القبضة الأمنية المشددة التي تمارس هناك، واستمرار التعاون الوثيق بين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية ونظيرتها الفلسطينية في إطار ما يعرف بالتنسيق الأمني.

وفي أقل من أسبوع؛ تلقت قوات الاحتلال ضربتين موجعتين حين نفذ شابان عمليتين منفصلتين أسفرتا عن قتيلين وجريحين إسرائيليين، حيث تمكن شاب أمس الخميس من إصابة جنديين إسرائيليين قرب حاجز حوارة العسكري جنوب نابلس في الضفة الغربية المحتلة، وتمكّن من الفرار قبل أن تتمكن قوات الاحتلال من اعتقاله من منزله في وقت لاحق.

وسبق ذلك بيومين هجوم بسلاح رشاش نفذه شاب قرب مستوطنتي "بركان" و"أرييل"، بسلفيت، ما أدّى إلى مقتل مستوطنين اثنين، قبل التمكّن من الفرار، حيث فشلت قوات الاحتلال في اعتقاله إلى الآن، رغم كل الإجراءات التي اتخذتها لملاحقته والتضييق عليه.

الكاتب والمحلل السياسي ساري عرابي قال إن العمليات في الضفة تخبو وتتصاعد، لكنها تتسم بالاستمرارية منذ حوالي أربع سنوات.

ورأى عرابي في حديث لـ"" أن العمليات تعطي رسائل في اتجاهات عدة، فهي تؤكد للاحتلال أن محاولة سيطرته على الضفة الغربية عبر الاستيطان وتهويده للقدس المحتلة؛ لن يكون لقمة سائغة، وأن محاولاته لفرض ما يسمى بالسلام الاقتصادي في الضفة قد فشلت، بدليل تصاعد تلك العمليات.


وفي رسالته للسلطة الفلسطينية قال عرابي، إن هذه العمليات تقول للسلطة إن سياساتها الثقافية والاقتصادية التي تهدف لصرف الجماهير على واجبها التاريخي تجاه ما يقترفه الاحتلال من جرائم في الضفة، قد منيت بالفشل أيضا.


وأضاف: "الاحتلال والسلطة الفلسطينية تبنتا سياسة تجريف فكري وسياسية إغراق اقتصادي للجماهيري في الضفة منذ الانقسام الفلسطيني قبل 12 عاما، وبدا أن هذه السياسة تحقق نجاحات، لكن هذه العمليات تؤكد فشل هذه السياسة، وقد تتوسع هذه العمليات لتأخذ أشكالا وأبعادا جديدة".

 


ولفت عرابي أن الانطلاقة الفعلية لهذا النمط من العمل المقاوم بدأ بعد حرب عام 2014 على غزّة، وهي لا تخلو من الدلالة على تلك الحرب كان لها أثر في تشكيل رافعة معنوية وتعبوية للشباب الفلسطيني في الضفة الغربية، الذي افتقد مثل هذه الرافعة مع سياسات السلطة وضعف الحالة التنظيمية لفصائل المقاومة عامّة في الضفة الغربية.
 
من جهته أكد الخبير الأمني الفلسطيني اللواء واصف عريقات، أن "ما تشهده الضفة الغربية من تصاعد العمليات الفردية ضد الجيش والمستوطنين "يؤطر لمرحلة جديدة في إشعال جبهة كانت تتصف بالهدوء بالنسبة للحكومة الإسرائيلية خلال السنوات العشر الأخيرة".

وأضاف في حديث سابق لـ"": "النهج الذي استخدمه الفدائيون في هذه العمليات هو صورة مصغرة لحرب العصابات، وهذا ما سيفرض تحديا جديدا أمام الجيش في التعامل مع هذا الواقع الجديد".

ولفت إلى أن "رواية الجيش الإسرائيلي تشير إلى أن العمليات الأخيرة في الضفة الغربية تندرج في سياق العمليات الفردية وليس العمليات المنظمة، أي إن من قام بهذه العمليات تحرك لدوافع وطنية في داخله، وهذه نقطة حساسة بالنسبة لأجهزة الأمن لأنها لا تستطيع السيطرة على مشاعر 2.5 مليون مواطن يقطنون في الضفة الغربية."

عن editor

شاهد أيضاً

هذا ما قاله خاشقجي لصحفي مغربي قبل اعتقاله

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *