الرئيسية / الاخبار / لماذا أجلت أمريكا تنفيذ اتفاقها مع تركيا حول منبج السورية؟

لماذا أجلت أمريكا تنفيذ اتفاقها مع تركيا حول منبج السورية؟

بعد يوم واحد من إعلان تركيا عن تسيير دورية عسكرية جديدة على طول الخط الفاصل بين منطقة "درع الفرات" ومدينة منبج شمال سوريا بالتنسيق مع القوات الأمريكية، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الاتفاق مع الولايات المتحدة بخصوص منبج "تأجل، لكنه لم يمت".


واللافت أن الإعلان جاء بعد أن قطع تنفيذ الاتفاق مراحل مهمة، وآخرها الاتفاق على القيام بتدريبات مشتركة بين الولايات المتحدة وتركيا، كان من المقرر القيام بها في مدينة غازي عنتاب التركية، بحسب مصدر خاص لـ"".


ويثير ذلك تساؤلات عن الأسباب التي دفعت بواشنطن إلى التأجيل، خاصة أن إعلان تركيا تزامن مع تسليم التحالف الدولي لـ"قسد" معدات حفر ضخمة، تحت عنوان المساعدة في إعادة الإعمار.


ورقة ضغط


الباحث في الشأن السوري أحمد السعيد، اعتبر أن واشنطن منذ وقعت الاتفاق منذ حزيران/ يونيو، وهي تستخدم الاتفاق كورقة ضغط على أنقرة، للمساومة على ملفات كثيرة، في مقدمتها قضية القس الأمريكي أندرو برانسون، الخاضع للإقامة الجبرية في تركيا على خلفية تهم متعلقة بالإرهاب والتجسس.


وقال السعيد لـ"" إنه "من الواضح أن واشنطن ربطت مصير اتفاق منبج بمصير القس الأمريكي الذي يمثل حاليا أمام المحاكم التركية، علما بأن قضيته كانت المسبب الأول لإعلان الحرب الاقتصادية على تركيا".


وإلى جانب ملف القس الأمريكي، أشار السعيد إلى ملف آخر، وصفه بـ"المعقد والشائك"، المتعلق بتقارب تركيا من روسيا، ونوايا الأخيرة تسليم أنقرة منظومة "إس400" للدفاع الجوي في العام المقبل.


من جانب آخر، لفت الباحث إلى ما يجري من تنفيذ لاتفاق "سوتشي" حول إدلب، معتبرا أن "الولايات المتحدة أدركت بعد التقارب التركي الروسي الأخير أن دورها في الشمال السوري بات ثانويا، خاصة أن الاتفاق يتطرق في مراحل لاحقة إلى الحل السياسي".

 


وبالبناء على ذلك، ليس صعبا على السعيد القول إن "تنفيذ اتفاق منبج صار أمرا بعيدا، على الرغم من إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الاتفاق لم يمت".


من جانبه، اعتبر الناشط السياسي الكردي، محمد أبو سيامند، أن الولايات المتحدة ستواصل المماطلة بتنفيذ الاتفاق حول منبج، لاسيما أن الخلافات ظهرت منذ اليوم الأول لتوقيعه.

 

وأوضح لـ""، أن الأمريكان لم يكن لهم وجود في منبج، غير أنه عندما لوحت تركيا بالتدخل، عززت القوات الأمريكية والفرنسية من وجودها في المدينة، ما يعني أن الاتفاق أساسا اتفاق شكلي، وليس لدى واشنطن رغبة بتنفيذه.


وفي السياق ذاته، اعتبر أبو سيامند أن الولايات المتحدة تحضر "قوات سوريا الديمقراطية- قسد" لدور عسكري جديد، متسائلا: "هل سيكون هذا الدور ضد النظام السوري، أم ضد المعارضة المدعومة تركيا؟".


وقال إن الولايات المتحدة، تبدو معترضة تماما على وجود تركيا في هذه المنطقة، التي تشكل خط الدفاع الأول عن وجودها العسكري في مناطق شرق نهر الفرات، المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد.


ترتيبات أمريكية لم تكتمل


بدوره، أرجع رئيس مكتب منبج العسكري الذي شكلته المعارضة شمال حلب بدعم تركي، النقيب عدنان حاج محمد، تباطؤ الولايات المتحدة بتنفيذ خارطة الطريق المتفق عليها في حزيران/ يونيو الماضي مع تركيا، إلى ترتيبات أمريكية لم تكتمل في مناطق شرق نهر الفرات.


وفي حديث خاص لـ""، أوضح حاج محمد أن الولايات المتحدة بصدد الانتهاء من إجراءات تمكنها من تثبيت سيطرتها غير المباشرة على المناطق الغنية بالنفط في مناطق سيطرة الأكراد، وقال إن "أمريكا غير مهتمة بالبقاء العسكري المباشر في منبج أو في تلك المناطق، وما يهمها هو الحصول على امتيازات النفط".


يذكر أنه وفقا للاتفاق (خارطة الطريق) بين أنقرة وواشنطن، تقوم قوات تركية وأمريكية بدوريات حول منبج، تمهيدا لإخراج الوحدات الكردية المصنفة تنظيمات إرهابية لدى أنقرة.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

هذا ما قاله خاشقجي لصحفي مغربي قبل اعتقاله

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *